الصحة تحتفل بافتتاح طابقين جديدين لعلاج الأورام في مستشفى غزة الأوروبي

غزة-الصحة

احتفلت وزارة الصحة الفلسطينية وهيئة الأعمال الخيرية الامارتية اليوم الأربعاء بافتتاح طابقين جديدين لعلاج الأورام واضافة أجهزة جديدة خاصة بمرضى الأورام في مستشفى غزة الأوربي وذلك بتمويل من مجلس التعاون الخليجي بالتعاون مع البنك الاسلامي للتنمية وبتنفيذ واشراف من هيئة الأعمال الاماراتية.

وحضر الاحتفال كل من معالي وزير الصحة د.مفيد المخللاتي والنائب في المجلس التشريعي د.يونس الأسطل ومدير مكتب هيئة الأعمال الاماراتية عماد الحداد ومدير مستشفى غزة الأوروبي د.عبد اللطيف الحاج ومدير عام التعاون الدولي د.محمد الكاشف ومدير عام الوحدات التخصصية د.حسين عاشور وعدد كبير من وجهاء ومخاتير محافظتي خان يونس ورفح ووفد من المستشفى الميداني الأردني 28.

وفي كلمة له، أكد وزير الصحة د.مفيد المخللاتي  اهتمام وزارته الكبير بشريحة مرضى السرطان وتوفير العلاج لهم، مؤكداً أن وزارته تسعى بشكل مستمر لتشغيل مركز الأمير نايف لمرضى السرطان إلى جانب سعيها إلى انشاء المركز الوطني لعلاج الأورام في مدينة غزة للحد من معاناة مرضى السرطان في القطاع.

كما أشاد د. المخللاتي بالانجازات الكبيرة التي تحققت على صعيد اضافة خدمات نوعية جديدة في مستشفى غزة الأوروبي كخدمات القسطرة القلبية وجراحة القلب والأعصاب وغيرها من الأعصاب، وقال ” نفتخر اليوم بما يتحقق من انجازات في ظل حالة تشديد الحصار والمحاولات المستمرة لمنعنا من التقدم في المجال الصحي”.

كما أشار وزير الصحة إلى الانجازات التي تحققت على صعيد تطوير قدرات الكوادر الطبية الفلسطينية في وزارة الصحة من خلال برامج البورد، مشيراً إلى أنه سيتم تخريج أولى دفعات برنامج البورد الفلسطيني في عشر برامج تخصصية الجمعة المقبل.

و عبر د.المخللاتي عن شكره العميق لكل من ساهم في تدشين الطابقين الجديدين الخاصين بالأورام، شاكراً الدعم السخي الذي يقدمه البنك الاسلامي للتنمية وهيئة الأعمال الخيرية الاماراتية في دعم المشاريع الصحية.

من جانبه، أكد مدير مستشفى غزة الأوربي د.عبد اللطيف الحاج أن الطابقين يشملان اضافة 14 سرير خاصة بعلاج الأورام لدى النساء، إلى جانب  12 سرير لعلاج مرضى الأورام من الرجال.

وأشار د. الحاج إلى أن الاحتلال هو المتسبب الرئيسي في زيادة عدد المصابين بمرض السرطان، نظراً لعزله لقطاع غزة ومنعه للمرضى من العلاج بالخارج إلى جانب استخدام الأسلحة المحظورة ضد المدنيين الفلسطينيين.

وبدوره، أكد مدير مكتب هيئة الأعمال الامارتية في قطاع غزة عماد حداد حرص الهيئة على دعم القطاع الصحي وتطويره، مبينا أن الهيئة الاماراتية بجعبتها العديد من المشاريع التي ستعمل على توفير الاحتياجات  للقطاع الصحي بغزة.