الصحة تحذر من نفاد 137 صنف من الأدوية الأساسية و(150) من المهمات الطبية من مخازنها

لا يزال الحصار الجاثم على صدور أبناء شعبنا الفلسطيني يلقي بظلاله السيئة على الوضع الصحي في قطاع غزة، حيث أعلنت الإدارة العامة للصيدلة بوزارة الصحة عن نفاد 137 صنفا من الأدوية الأساسية و(150) من المهمات الطبية من مخازن الوزارة.

من جانبه، حذر د. منير البرش مدير عام الصيدلة بالوزارة من مخاطر عدم وصول هذه الأدوية لقطاع غزة، موضحا أن أهم هذه الأصناف تتمثل في أصناف خاصة بمرضى السرطان ومحاليل الكلى وقسم الحضانة، موضحا أن أبرز المهمات الطبية المطلوبة (أصناف خاصة بالعمليات الجراحية وجراحة المناظير، العناية المركزة، أصناف خاصة بجراحة العظام، وكذلك أصناف تستخدم في عمليات التخدير أو للتنفس الصناعي، وكذلك ورق تخطيط القلب والولادة، بالإضافة إلى خيوط جراحية للولادة و العيون وغير ذلك من الأصناف المهمة.

وطالب د. البرش صحة  رام الله بضرورة إرسال مستحقات قطاع غزة من الأدوية التي تحتجزها صحة رام الله الأمر الذي يتسبب في وفاة المرضى جراء تلك السياسة العبثية في ظل حاجتهم الماسة جدا للأدوية مشيرا أن صحة رام الله أرسلت ما نسبته 37% فقط من احتياجات ومستحقات قطاع غزة من تلك الأدوية لسنة 2010.

من جانبه أكد أحمد العشي مدير العلاقات العامة والإعلام بالوزارة أن قطاع غزة يعاني منذ أربع أعوام من حصار ظالم ترك آثاراً مدمرة طالت جميع نواحي الحياة؛ مما زاد الأوضاع الصحية سوءاً جراء منع قوات الاحتلال إدخال المساعدات الطبية والمواد الإغاثية بشكل عاجل للقطاع المحاصر.

وإننا في وزارة الصحة نناشد المؤسسات الحقوقية والإنسانية والهيئات الدولية وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية بضرورة التدخل الفوري لإدخال تلك الاحتياجات المهمة التي يحتاجه االمواطن الغزي.

كما تطالب الوزارة كافة الدول المانحة والمنظمات الأهلية بالالتزام بالدليل الفلسطيني الدوائي للوقوف على احتياجات القطاع من الأدوية الضرورية اللازمة للمرضى لإرسالها وفق الحاجة المطلوبة، وذلك عبر التواصل مع الإدارة العامة للصيدلة والإدارة العامة للتعاون الدولي، ولمزيد من المعلومات حول الاحتياجات الطبية، نرجو الاطلاع على موقع الوزارة www.moh.gov.ps