الصحة : تطور نوعي في جراحات الشفاء على مستوى الأداء والأجهزة الطبية

.

غزة : محمد محجز

لقد بات من الواضح للعيان حجم التطور التي تشهده خدمات الجراحة في مجمع الشفاء الطبي، خاصة بعد أن تم نقل أقسام الجراحة إلى مبنى الجراحات التخصصية الجديد قبل عام.

ويتحدث الدكتور مروان أبو سعدة مدير مستشفى الجراحات في مجمع الشفاء الطبي عن جملة من المشاريع التطويرية:” لقد قمنا بافتتاح وحدة تفتيت الحصى حيث تم تزويد الوحدة بجهاز يعد من أحدث الأجهزة الموجودة في قطاع غزة، مشيرا إلى أن نسبة نجاح تفتيت الحصى في الكلى والحالب بواسطة الجهاز تتجاوز 90%”.

وقال:” افتتحنا وحدة لعلاج الكسور الترميمية والجراحات المعقدة التي يجريها فريق طبي متميز تم تدريبه وتأهيله على يد خبراء مختصين “.

وأضاف:” قامت طواقمنا بإجراء العديد من العمليات الدقيقة على مستوى الأداء، أبرزها جراحات العمود الفقري والعظام، مؤكدا أن تلك العمليات أصبحت تجرى في مستشفى الشفاء بشكل روتيني بعد أن كانت في الماضي تحول للعلاج في الخارج”.

وتابع:” نجحت المستشفى بتقليص مدة مكوث المريض داخل المستشفى قبل وبعد العملية، حيث يتم ادخال المريض للعملية في نفس اليوم أو في اليوم التالي لدخوله المستشفى كحد أقصى، بخلاف ما كان عليه الحال في الماضي، حيث كان يمكث المريض في المستشفى لمدة تتراوح ما بين 5-10 أيام بانتظار العملية “.

وأكد على وجود تطور نوعي في مجال جراحة المناظير حيث اصبح لدي المستشفى جهازي مناظير لمعظم العمليات الجراحية، سواء من أجل استئصال المرارة أو من أجل جراحات الأنف والأذن والحنجرة”.

وأشار إلى استحداث خدمة مناظير القناة المرارية، مشيرا إلى وجود كادر طبي قادر على اجراء عمليات مناظير الجهاز الهضمي – العلوي والسفلي – بما في ذلك العلاجي والتشخيصي، مشيرا إلى أنه في غضون أيام سوف يتم اضافة مناظير الرئة والقصبة الهوائية .

وذكر أن هناك مشروع يهدف إلى تقليص قوائم الانتظار في مجالات تخصصية أخرى كجراحة الأطفال والمسالك البولية، مضيفا بأنه تم تزويد قسم جراحة الأعصاب بميكروسكوب جراحي جديد”.

وأشاد أبو سعدة بجهود الطواقم الطبية والإدارية الذين يبذلون كل ما بوسعهم من أجل الارتقاء بالخدمة الصحية للمستوى الذي يليق بتضحيات شعبنا ونضالاته.