الصيام في ظل أزمة كورونا

حل شهر رمضان المبارك هذا العام مع تفشي وباء فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد-19 في العالم،  واتخاذ العديد من البلدان إجراءات احترازية لمنع تفشي المرض، منها إغلاق الجوامع ومنع التجمعات. والتأكيد على أخذ التدابير الوقائية لمنع انتشار المرض، ومع حلول شهر رمضان يبرز التساؤل بشأن طرق الحفاظ على صحة الجسم وتقوية المناعة خلال الصيام، وما هي النصائح لصيام صحي وللوقاية من مرض كورونا أيضا؟  وفيما يلي أبرز هذه النصائح:

  1. أهمية شرب 8-10 أكواب من الماء يوميا وتوزيعها على فترة الإفطار الممتدة من آذان المغرب وصولا للامساك قبل الفجر.
  2. الاكثار من الخضار والفواكه والحمضيات التي تحتوي على نسب عالية من الفيتامينات ونحن نعلم أن أكثر شيء يمكن أن يساعد جهاز المناعة هو الفيتامينات.
  3. تجنب شرب الكثير من القهوة والشاي، وكل ما يحتوي على كميات كبيرة من مادة الكافيين.
  4. تجنب شرب عصائر الفاكهة المصنعة والمحلاة والمشروبات الغازية بأنواعها، والتركيز على العصائر الطبيعية.
  5. تناول غذاء متوازن كل يوم يحتوي على الفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية والبروتين والنشويات الكاملة كالخبز الأسمر ومضادات الأكسدة، والتي يحتاجها الإنسان لتقوية جهازه المناعي وللحد من خطر إصابته بالأمراض المعدية.
  6. تجنب تناول الأطعمة المقلية والتي تحتوى على نسبة عالية من الدهون، خصوصا الدهون الصناعية.
  7.  تقليل استخدام ملح الطعام قدر الإمكان، ويفضل دائما استعمال الملح المعالج باليود.
  8. ينبغي على مرضى السكري والمرضى الذين يعانون من أمراض القلب والرئتين وضعف المناعة أن لا يصوموا إلا بعد الحصول على استشارة طبية.
  9. الامتناع عن التدخين في كل الظروف خاصة في شهر رمضان ولا سيما أن تلامس الأصابع والفم بالسجائر والشيشة -خاصة عند التشارك مع أكثر من شخص- يسهّل كثيرا انتقال العدوى.
  10. اتخاذ كافة التدابير الوقائية إذا دعت الضرورة للخروج إلى السوق أو الأماكن العامة، ووضع كمامة تغطي الأنف والفم لمنع انتشار العدوى، وأهمية اتباع الأفراد إجراءات التباعد الجسدي، والحفاظ على مسافر متر واحد على الأقل بينهم في جميع الأوقات، والالتزام بالتسليم عن بعد دون ملامسة الأيدي أو التقبيل، والإكثار من غسل الأيدي.
  11. العناية بكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة وتجنيبهم التجمعات والزيارات باعتبارهم الأكثر عرضة لحدوث مضاعفات بالمرض في حال الإصابة.
  12. الابتعاد عن العزائم والولائم الكبيرة في شهر رمضان والاقتصار على أفراد العائلة على سفرة الإفطار.
  13. التنظيف الروتيني للبيئة المحيطة بالشخص ولمقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة وقضبان السلالم وكل ما تصل إليه الأيدي، باستخدام المطهرات والكحوليات.

أخيرا: جميعنا يحب رمضان وأجواءه وزياراته وتجمعاته وصلاه القيام والاعتكاف في المساجد، لكن ما المانع من أن نعاني قليلا ونجنب أنفسنا وأحبتنا وبلادنا خطر انتشار المرض بالالتزام بالتعليمات وعدم الاستهتار والاستخفاف بها ، وعدم الشعور المفرط بالأمان، وإنما توخي الحذر والالتزام الكامل بتعليمات وزارة الصحة، التي من شأنها أن تبعد عنا الكثير من المخاطر.

سلمكم الله جميعا،  وكل عام والجميع بخير