☏ 9728-2847894|info@moh.gov.ps
103 - في خدمتكم على مدار 24 ساعة

النظافة الشخصية طريقك لمنع العدوى

النظافة الشخصية هي مجموعة العادات والممارسات التي يفعلها الإنسان للحفاظ على صحته، وهي مبعث الحيوية والنشاط للإنسان، وعامل مهم في كسب مودة واحترام الناس.

وتعتبر النظافة مظهرا حضاريا يدل على رقي المجتمع، ومن أهم الطرق لحماية الأفراد من الإصابة بالأمراض.

بالمحافظة على النظافة الشخصية ونظافة الطعام والشراب والبيئة المنزلية نقي أنفسنا من الإصابة بالأمراض.

فكثير من الأمراض ناتجة عن عدم توفر النظافة.

بالمحافظة على النظافة الشخصية ونظافة الطعام والشراب والبيئة المنزلية نقي أنفسنا من الإصابة بالأمراض.

تكمن النظافة الشخصية في عدة أمور أهمها:

غسل اليدين:

وهي أهم خطوة للوقاية من الأمراض:

  1. قبل وبعد تناول الطعام.
  2. عند ملامسة الأرض أو بعد التقاط أي شيء عن الأرض.
  3. عند تنظيف الأنف وبعد العطس والسعال.
  4. بعد اللعب بالكرة أو الألعاب الرياضية.
  5. عند العودة للبيت من الخارج.

 الفم والأسنان:

فمن المهم تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون مرتين يوميا بعد تناول وجبة الفطور وقبل النوم، وذلك لتقليل خطر الإصابة بتسوس الأسنان والتهابات اللثة.

مع اتباع الطريقة السليمة لاستخدام فرشاه الأسنان ومتابعة الأطفال عند استخدامها.

 التخلص من القمل:

التقمل من أكثر المشاكل شيوعا بين الأطفال ، وينتقل من الأماكن المكتظة مثل المدارس والحضانات والنوادي وغيرها، ويصيب الإناث أكثر من الذكور.

أهم أعراضه التي تكون واضحة الحكة الشديدة من قبل الطفل ، احمرارا وجروح على فروة الرأس، ملاحظة بيوض القمل البيضاء الملتصقة على الشعر .

ينتقل القمل عن طرق الاتصال المباشر بين الأطفال والطفل المصاب، أو استخدام الأغراض الشخصية (المنشفة، القبعة، مشط الشعر وغيرها)

  1. غسل فروة الرأس والشعر بالماء وتنشيفهما.
  2. استخدام العلاج (شامبو) وذلك بإتباع التعليمات المكتوبة على العلبة (وضع العلاج لمدة لا تتجاوز 10 دقائق للقضاء على القمل وبيوضه.
  3. استخدام المشط المناسب لإزالة القمل الميت والبيوض.
  4. البحث عن بيوض القمل (الصئبان) وسحبها من الشعر هي الوسيلة الفعالة في التخلص منه خصوصا خلف الرقبة والأذن حيث تتجمع البيوض هناك) وتتكرر هذه العملية كل 3 أيام.

الاستحمام:

يساعد الاستحمام على التخلص من الأوساخ ورائحة العرض وبقايا الجلد الميت التي قد يودي تراكمها إلى انسداد مسام الجلد وشحوب البشرة، كما أن الاستحمام يمنع انتقال العدوى البكتيرية.

يفضل استخدام جل استحمام أو صابون لطيف على البشرة للحفاظ عليها من الجفاف كما يفضل استخدام الماء الفاتر حيث قد يؤدي استخدام الماء الساخن إلى جفاف البشرة وخشونتها.

تقليم الأظافر:

تعتبر الأظافر أرض خصبة للبكتيريا والجراثيم التي تعيش تحت الأظافر وتنتقل بسهولة إلى العينين، الأنف، والفم، لذا يجب الـتأكيد على تقليم الأظافر أسبوعيا.

المنديل أفضل صديق:

يجب أن يكون المنديل أفضل صديق للإنسان ، كما يجب تغطية الأنف عند السعال أو العطس باستخدام منديل ورقي ناعم، يتم التخلص منه بشكل صحيح بوضعه في سلة المهملات وعدم رميه على الأرض.

نظافة القدمين:

تعرق القدمين يمكن أن تسبب العدوى الفطرية، لذلك فانه من الجيد استخدام الجوارب القطنية، وتهوية الأقدام كلما أمكن.

نصائح عامة:

  • غسل اليدين بالماء والصابون خاصة قبل الأكل وبعده، وبعد استعمال المرحاض، وعند لمس شخص مريض.
  • الاستحمام اليومي بالماء الدافئ والصابون لإزالة الأوساخ وفتح مسام الجسم وتنشيط الدورة الدموية.
  • احرص على تغطية فمك وأنفك بثني المرفق أو بمنديل ورقي عند السعال أو العطس.
  • غسل الشعر بالماء والشامبو لإزالة الغبار والأوساخ العالقة.
  • قص الأظافر وتقليمها وتنظيف الأذنين.
  • تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون بعد الوجبات وقبل النوم.
  • الحرص على استخدام الفوط والمناشف النظيفة وغسلها.
  • تغيير الملابس الداخلية ومراعاة نظافة الملابس الخارجية وغسلها.
  • تجنب استخدام حاجيات الغير كالأمشاط والملابس والفوط..
  • نظافة الطعام والشراب وغسل الأيدي قبل إعداد الطعام.
  • غسل الخضار والفواكه بالماء الجاري، واستخدام الأوعية والصحون النظيفة.
  • اتباع العادات الصحية أثناء التعامل مع الطعام كتجنب العطس ولف الجرح وربط الرأس بفوطة عند إعداد الطعام.