الوزير نعيم يشارك في الحفل الختامي لمشروع بناء الطواقم الطبية ودعم التعليم الطبي في قطاع غزة

شارك معالي وزير الصحة د. باسم نعيم في فعاليات الحفل الختامي لمشروع بناء الطواقم الطبية ودعم التعليم الطبي في قطاع غزة والذي تم تمويله من قبل الإغاثة الإسلامية وتنفيذه عبر كلية الطب بالجامعة الإسلامية.

وحضر الحفل د. حسن خلف وكيل وزارة الصحة المساعد، د. محمد الكاشف مدير عام المستشفيات، أ. د كمالين شعت رئيس الجامعة الإسلامية، د. مفيد المخللاتي عميد كلية الطب بالجامعة الإسلامية ومدير المشروع، د. محمد السوسي مدير الإغاثة الإسلامية/ مكتب فلسطين بالإضافة لحضور ممثلين عن عدد من المؤسسات الأهلية، وذلك في مطعم الروتس بغزة.

من جهته قال الوزير نعيم " إن المشروع جاء نتيجة حصاد عدة سنوات من العمل الجاد والتعاون ما بين الوزارة وكافة الجهات ذات العلاقة بالمجال الصحي وفي مقدمتها كلية الطب الجامعة الإسلامية، مبينا أنّ وزارته تنتهج سياسية عامة تعتمد على تطوير المجال الطبي في القطاعين الحكومي والأهلي من خلال توفير منح الماجستير في العديد من التخصصات الطبية، منوها أن الوزارة وقعت العديد من الاتفاقيات التي أسهمت في صالح تطوير القدرات الطبية وتنمية وصقل مهاراتهم.

وشكر الوزير نعيم الإغاثة الإسلامية على رعايتها للمشروع، كما أثنى على دور كلية الطب بالجامعة الإسلامية على تنفيذها للمشروع، مقدّما تهانيه لكافة الأطباء الذين انهوا الدورات التدريبية  ومتمنيا لهم مزيدا من النجاح بما يضمن تحسين مستواهم وانعكاسها الايجابي على مستقبل القطاع الصحي في فلسطين.

من ناحيته استعرض أ. د كمالين شعت التطور الذي تشهده الجامعة في كافة التخصصات وخاصة في تخصص كلية الطب والذي تمّ افتتاحها قبل أربع سنوات، مقدما شكره لوزارة

الصحة على جهودها الرائعة في دعم الكلية وإفادتها في تحسين مستوى الوضع الصحي وانعكاسها الايجابي لصالح المواطن.

من جهته أكد د. محمد السوسي مدير جمعية الإغاثة الإسلامية فرع فلسطين على مواصلة دعم الإغاثة للقطاع الصحي في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة من أجل الإسهام في تحسين مستوى الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين لتعزيز صمودهم في مواجهة الحصار وقال إن الجمعية وقعت الثلاثاء الماضي اتفاقية مع البنك الإسلامي للتنمية تفضي بزيادة القدرة الاستيعابية لقسم العناية المركزة في مجمع الشفاء الطبي بقيمة 700 ألف دولار وأنها تنسق مع الوزارة لتزويد القسم بالاحتياجات اللازمة من أجهزة ومعدات طبية وأسرّة وترميمات وتوسعة للقسم.

بدوره قال د. مفيد المخللاتي عميد كلية الطب بالجامعة الإسلامية ومدير المشروع " إنّ المشروع يعد خطوة متقدمة نحو تطوير القطاع الطبي في فلسطين، مستعرضا النجاح الذي حققته كلية الطب من خلال توقيعها عدد من الاتفاقيات مع وزارة الصحة وغيرها من الجهات الرسمية والأهلية " مضيفاً أنها قامت بتطوير التعليم المستمر من خلال زيادة عدد الدورات التدريبية وتنظيم المؤتمرات العلمية.

وأشاد د. المخللاتي م بمجهودات وزارة الصحة في دعم المشروع الذي يسهم في تحقيق قفزة نوعية، داعيا إلى مزيد من التنسيق ما بين الوزارة والمؤسسات الأهلية بما يصب في صالح الارتقاء والنهوض بالقطاع الصحي.

واعتبر د. المخللاتي نجاح تجربة قطاع غزة في مجال تطوير المهارات الطبية ودعم التعليم الطبي إذا ما قورنت بغيرها من الدول المجاورة تعد ناجحة بكل المقاييس، مشدداً على أهمية الاستفادة من تجارب الآخرين في هذا الجانب وتعميمها لتصبح ثقافة عامة.

وفي نهاية الحفل تمّ تكريم كلا من الأطباء المدربين والمتدربين وحصولهم على الشهادات التقديرية.