د.القدرة : مستشفياتنا على جاهزية تامة لتقديم خدماتها الصحية للمواطنين بكفاءة في أيام العيد

انتشار الألعاب النارية تؤدي إلى عذابات صحية و اجتماعية مؤلمة ,,,,

د.القدرة : مستشفياتنا على جاهزية تامة لتقديم خدماتها الصحية للمواطنين بكفاءة في أيام العيد

حذر الناطق باسم وزارة الصحة د. أشرف القدرة من انتشار ظاهرة الألعاب النارية “العاب الدمدم” والتي تشهد رواجاً في الأعياد والمناسبات الاجتماعية والتي يعتاد فيها الأطفال اللعب واللهو ابتهاجاً بهذه المناسبات, وهي تشكل خطراً حقيقياً على مجتمعنا الفلسطيني وتجر المواطنين إلى عذابات صحية واجتماعية مؤلمة تعكر صفوة فرحتهم بالعيد ولها تأثير مباشر على صحة الأطفال والمواطنين وتؤدي إلى عواقب صحية وخيمة ما فتئنا نحذر منها على مدار اليوم و الليلة.

وشدد القدرة  على أنّ اللهو بمثل هذه الألعاب يزيد من إصابات العيون والحروق  والجروح المختلفة بين صفوف الأطفال والمواطنين و تزيد العبء على الطواقم الطبية في المستشفيات.

وطالب القدرة المجتمع الفلسطيني إلى التعامل بمسئولية حيال هذه الظاهرة المقيتة  ومنع الأطفال من اللهو بها للمحافظة على صحتهم و حتى تكسد تجارتها في الأسواق الفلسطينية .

كما وطالب الوزارات والجهات المختصة إلى تكثيف جهودها لمنع انتشار مثل تلك الألعاب في الأسواق وملاحقة مروجيها بالشكل القانوني حفاظاً على صحة المواطنين وممتلكاتهم التي قد يلحقها ضرر جراء اشتعال الألعاب والمفرقعات النارية.

وأكد القدرة على جاهزية أقسام الاستقبال والطوارئ في مستشفيات قطاع غزة للقيام بواجبها الأخلاقي والوظيفي وتقديم خدماتها على مدار الساعة, مشيراً إلى أن المستشفيات تعمد إلى مضاعفة أعداد كوادرها الطبية والفنية في الأعياد والمناسبات المختلفة التي تزيد فيها احتمالات وقوع الإصابات والمشاكل الصحية المختلفة جراء انتشار الألعاب النارية وذلك للمحافظة على كفاءة تقديم الخدمة الصحية للمواطنين.

وقد نقل القدرة تهاني معالي وزير الصحة د. مفيد المخللاتي وكافة كوادر الوزارة للمجتمع الفلسطيني بعيد الفطر المبارك، سائلين المولى عز وجل أن يتم عليهم فرحتهم وابتهاجهم بأيامه السعيدة ويعيده علينا ونحن ساجدين شكراً لله بتحرير أسرانا ومسرانا.