انجازات رغم التحديات .. مجمع الشفاء الطبي يفتتح أقسام عديدة ويستحدث أجهزة متطورة ويجري عمليات نوعية

يضم قطاع غزة البالغ عدد سكانه نحو مليون وسبعمائة ألف مواطن في جنباته 13 مستشفى حكومي موزعين على محافظات القطاع أكبرهم مجمع الشفاء الطبي الواقع في قلب محافظة غزة وذات التعداد السكاني العالي , ويتميز قطاع غزة بكونه الأعلى كثافة سكانية على مستوى العالم قياساً بمساحته ويتعرض لحصار قاس وظالم لم يشهده العالم من قبل, ومع ذلك كله فقد نجحت إدارة مجمع الشفاء الطبي بوزارة الصحة هذا العام في التعامل مع الأعداد السكانية الهائلة وضغوط الحصار الجائر من خلال افتتاح قسم الباطنة – نساء – بتمويل من نادي صناع الحياة وترميم قسم الباطنة – رجال – بدعم من مؤسسة التعاونية الايطالية إضافة إلى تجهيز قسم العناية الفائقة ضمن قسم باطنة الرجال والذي يضم 4 أسرّة مجهزة حيث تم تمويله من قبل الإغاثة الإسلامية وغيره من الأقسام.
هذا وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قد زودت مجمع الشفاء الطبي بجهازي تعقيم بتكلفة 90 ألف دولار تم تمويلهما من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر وكذلك بجهاز خاص لمحطة تحلية المياه تمّ تركيبه في قسم غسيل الكلى بتمويل من الهلال الأحمر القطري حيث بلغت كلفته المالية 140 ألف دولار.
وقامت إدارة مجمع الشفاء الطبي بتحديث أسرّة كلاً من قسمي مرضى الأورام وعيادة الأورام وكذلك أسرّة أقسام الأمراض الصدرية والباطنة – نساء – وقسم النساء والتوليد إلى جانب إعادة العمل بقسم جراحة القلب وكذلك تزويد قسم الأشعة في المجمع بجهاز متطور للتصوير الملون الرقمي” فلوروسكوبي” بدعم من الإغاثة الإسلامية.
هذا وافتتحت إدارة مستشفى الجراحة بمجمع الشفاء الطبي غرفة عمليات ثانية في قسم العمليات الصغرى كما تعمل على قدم وساق لتجهيز غرفة جراحة الغيار للجروح الملتهبة خلال المرحلة المقبلة.
ولعل الانجاز الأبرز في مجمع الشفاء الطبي تمثّل بتحديث الأسرّة في كثير من الأقسام وفي مقدمتها قسم العناية الفائقة , كما وتم تزويد المستشفى بأجهزة تنفس صناعي وأخرى تنفس صناعي متنقلة إضافة إلى توفير جهاز أشعة متنقل وكذلك جهاز منظار للرئة فضلاّ عن جهاز تنفس صناعي عالي المعدل.
وحول العيادات الخارجية في مجمع الشفاء الطبي تم استحداث غرفة لوحدة “الالتراساوند” وأخرى لوحدة تخطيط القلب كما وتم إعادة ترميم قسم جراحة الوجه والفكين وإضافة غرفة جديدة ليرتفع عدد غرفهم إلى ثلاث غرف مجهزة بالكامل.
هذا واكتسب الأطباء في غزة خبرات متعددة خلال فترة الحرب على القطاع وما تلاها من توافد لعشرات الأطباء من مختلف الجنسيات إلى غزة , الأمر الذي مكنهم من إجراء عمليات جراحية مميزة أبرزها إجراء عملية جراحية نادرة لطفل يبلغ من العمر عامين , كان قد تعرض لإصابة شديدة وصعبة بالرأس جراء دخول قلم رصاص كاد أن يفقد على إثر الحادثة حياته , وقد قام الفريق الطبي بإجراء عملية جراحية تكللت بفضل الله بالنجاح الباهر , كما أجرى الأطباء في ذات المستشفى عملية القلب المفتوح لإحدى المريضات وقد تكللت هي الأخرى بالنجاح, إضافة إلى إجراء عملية جراحية فريدة من نوعها لامرأة تبلغ من العمر 45 عاما كانت تعاني ورم من متكيس في المخ.
ومن ضمن العمليات النوعية التي أجراها مجمع الشفاء الطبي عملية استئصال ورمين دماغيين لطفلين بدآ يعودان لممارسة حياتهم الطبيعية.
ومن جهته أشاد الدكتور محمد الكاشف مدير عام المستشفيات في وزارة الصحة بدعم معالي وزير الصحة الدكتور باسم نعيم واهتمامه بتطوير مجمع الشفاء الطبي أسوة بباقي المستشفيات من خلال وضع مجمع الشفاء ضمن أولويات الوزارة لعام 2009 وعبر تكثيف الزيارات الرقابية من قبل معالي الوزير للإشراف على تنفيذ الخطة الشاملة التي وضعتها الوزارة منذ ثلاث سنوات والتي تهدف إلى خلق واقع صحي سليم , منوها أن الوزير حرص كذلك من خلال الزيارات إلى التواصل مع إدارات المستشفيات لمعرفة متطلباتهم واحتياجاتهم والعمل على توفيرها لضمان استمرارها في تقديم خدمات متميزة للمواطنين رغم الحصار وإغلاق المعابر المستمرين.