براعة الجراحات التخصصية كلمة السر في تفادي قرار بتر الاطراف للإصابات الحرجة

الصحة : شيماء أبو عصر

 

على الرغم من مرور نحو اسبوعين على اصابة محمد السرساوي 26 عام بعيار ناري متفجر في قدمه اليسرى , وما تركته تلك الاصابة من تهتك في عظام الفخذ ومفصل الركبة وقطع كامل في الأوردة والشرايين والعصب , الا ان محمد يتماثل للشفاء بعد ان كانت عناية الله عز وجل ثم براعة الجراحات التخصصية سببا في تفادي قرار البتر والذي كان واقعا لحالة محمد بنسبة 90 % .

محمد واحد من عديد الحالات الصعبة التي كانت شاهدا حيا على بشاعة قوات الاحتلال وافراطه في استخدام القوة ضد محمد وغيره من أقرانه الذين شاركوا بشكل سلمي في فعاليات مسيرة العودة الكبرى والتي اتمت يومها الثلاثين , وبين أسرة المرضى بمجمع الشفاء الطبي يباشر الدكتور تيسير الطنة استشاري جراحة الاوعية الدموية تلك الحالات التي اجريت لها عمليات معقدة رغم النقص الكبير في الامكانيات لتفادي قرار البتر , حيث يوضح د. الطنة ان طبيعة الاصابات التي كانت تصل من المنطقة الشرقية صعبة وخطيرة كونها تتركز في الاطراف العلوية والسفلية وفي اماكن تجمع الشرايين والاوردة , وتكون تلك الاصابات بالرصاص المتفجر التذي يحدث الاصابات الخطرة تؤدي الى تهتك  في عظام الفخذ ومفصل الركبة  مع قطع كامل للشرايين والاوردة والعصب مع تهتك وتمزق في العضلات , يكون القرار الاول في تلك الحالات هو البتر , لكن دورنا هنا بعد عناية الله عز وجل ان نكون سببا في اعطاء الحالة فرصة جديدة للشفاء من خلال اجراء إصلاح الشرايين والأوردة مع تثبيت العظام من قبل أطباء العظام  واجراء متابعة و تنظيفات شبه يومية داخل العمليات وتحت البنج الكلي  , حيث قيمت تلك الحالات بأكثر من ممتازة .

كلمة السر

ويضيف د. الطنة ان ابلاغ الاسرة بقرار البتر يكون امرا صعبا , ونحن نشاهد مدى تاثر العائلة بعد اطلاعهم على تفاصيل الحالة لكن هناك اصرار من كافة الطواقم الطبية بان يكون قرار البتر هو الخيار الاخير بعد اتمام كافة التدخلات الجراحية والعلاجية , واعادة الامل على محيى العائلة كعائلة المصاب الهسي وهو الابن الوحيد لوالديه , والذي أيضا تسير اوضاعه الصحية نحو الاستقرار بعد اصابته الخطيرة .

نقص الامكانيات

كما ودعى د. الطنة الى العمل على توفير كافة المهمات الطبية والادوية اللازمة لاتمام كافة التدخلات العلاجية لمثل هذه الحالات , وان الثقة والكفاءة موجودة في الكوادر الطبية ولا ينقصها سوى تعزيز القوائم الطبية في غرف العمليات والعناية والطوارئ .