برعاية صندوق الأمم المتحدة للسكان الصحة تعقد يوما دراسيا حول وفيات الأمومة في فلسطين

وزارة الصحة/
ضمن جهودها المستمرة والرامية لخفض معدلات وفيات الأمومة في قطاع غزة، عقدت وزارة الصحة الفلسطينية وبرعاية من صندوق الأمم المتحدة للسكان اليوم الدراسي السنوي حول وفيات الأمومة في فلسطين.
وخلال كلمة له في اللقاء، ثمن وكيل وزارة الصحة د. يوسف أبو الريش المشاركة الواسعة التي شهدها اليوم الدراسي من قبل الكوادر الصحية المتخصصة في ذات المجال في وزارة الصحة ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ” أونروا” ومؤسسات المجتمع المدني والجامعات الفلسطينية، مشيراً إلى أن ذلك يعكس مدى الحرص على المضي قدماً في مجال خفض معدلات وفيات الأمومة في فلسطين على وجه العموم وفي قطاع غزة على وجه الخصوص.
وأشار د. أبو الريش إلى أن وزارته استطاعت خفض معدلات وفيات الأمومة وذلك ضمن مؤشرات صحية هي الأفضل على مستوى المنطقة العربية.
كما أكد أن ملف وفيات الأمومة كان ولا يزال على رأس أولويات وزارة الصحة، مثمناً جهود اللجنة الوطنية لوفيات الأمومة والتي تتألف من أعضاء من وزارة الصحة ووكالة الغوث والمستشفيات الأهلية وكذلك الكوادر الطبية في المستشفيات والتي تعمل على متابعة الحالات وانقاذها ساعة بساعة.
كما أعرب د. أبو الريش عن تقديره لكل من صندوق الأمم المتحدة للسكان وكافة الشركاء الداعمين لهذا اليوم الدراسي.
بدوره، أكد ممثل صندوق الأمم المتحدة للصحة والسكان أسامة أبو عيطة أن ملف خفض وفيات الأمومة في فلسطين يعتبر من الملفات الناجحة، مثمنا جهود وزارة الصحة وحرصها الدؤوب على خفض وفيات الأمومة، ومؤكداً التزام الصندوق بدعم ملفات وفيات الأمومة على كافة المستويات على صعيد الرصد والتقصي والدراسة للحالات وإجراء الأبحاث العلمية وكافة المتطلبات المتعلقة بذات الملف.
وشملت الورشة عدداً من المحاور، إذ جاءت الجلسة الأولى برئاسة د. وليد أبو حطب، وقد بدأت الجلسة بتقديم د. عبد الرازق الكرد -رئيس اللجنة الوطنية بعرض نظرة شمولية عن وفيات الأمومة لعام 2020، وذكر أنه تم خفض معدل وفيات الأمومة من 31 وفاة أمومة لكل 100 ألف مولود حي في العام 2019، إلى (24.3 لكل 100 ألف مولود حي) في العام الماضي 2020. .
وقد وأوضح د. الكرد أن الانخفاض قد تحقق بفضل تركيز الجهود على تحسين الأداء في مجال الأسباب الرئيسية التي أدت لارتفاع وفيات الأمومة في العام 2019 وهي النزيف الولادي والجلطات الوريدية.

كما ذكر د. الكرد بأن كوادر وزارة الصحة قد تعاملت مع عدد كبير من الحوامل المصابات بفيروس “كوفيد 19” المستجد (174) حالة في النصف الثاني لعام 2020، أثناء الموجة الأولى من مرض الكورونا، مشيرا الى ولادة 25 سيدة منهن بولادة قيصرية ولم يتم تسجيل أية حالة وفاة بينهن، نتيجة اعتماد بروتوكول وزارة الصحة للتعامل مع حالات الكورونا في إطار الصحة الإنجابية.
وقد قام د. أحمد شتات (مدير شئون الأطباء بالإدارة العامة للمستشفيات) بإعطاء نبذة عن البروتوكول الخاص بالتعامل مع السيدات المشتبه بإصابتهن بفيروس “كورونا”، والحالات المصابة، أثناء الحمل والمخاض والولادة، ومرحلة ما بعد الولادة، وقد أوضح المراحل التي تم معها تطوير ذلك البروتوكول بما يتفق مع تطور موجات الكورونا الثلاث.
كما قام د. خالد زمو (عضور لجنة وفيات الأمومة) بعرض نتائج الدراسة الخاصة بوفيات الأمومة بقطاع غزة لخمس سنوات من 2015-2019.
وقد شملت الجلسة الثانية من الورشة والتي ترأسها د. عبد الرزاق الكرد، حيث قام أعضاء اللجنة د. سيرين العطار ود. ايناس حلاوة ود. جهاد الكرنز بتقديم عرض تفصيلي للأسباب الرئيسة الثلاث التي أدت لأغلب الوفيات وهي الأمراض القلبية والنزيف الولادي والإنتان الانسمامي للدم.