برعاية وزير الصحة .. مجمع الشفاء الطبي يحتفل باليوم العالمي لمرضى الكلى

 

 برعاية وزير الصحة د. مفيد المخللاتي.. مجمع الشفاء الطبي يحتفل باليوم العالمي لمرضى الكلى

أكد وزير الصحة د. مفيد المخللاتي أنه سيتم إنشاء وحدة خاصة بتصنيع محاليل الكلى، لتوفيرها للمرضى في قطاع غزة، جاء ذلك خلال الاحتفال باليوم العالمي لمرضى الكلى، الذي نظمه مكتب العلاقات العامة بمجمع الشفاء الطبي بقاعة المؤتمرات في الإدارة العامة لتنمية القوى البشرية.
وقد رحب معالي وزير الصحة بجميع الحضور كل باسمه ولقبه وبالوفد المصري وعلى رأسهم الأخ إسماعيل أبو الدهب من جمعية الصلاح الخيرية، ووفد نقابة أطباء مصر، مثمنا جهدهم في إحضار مساعدات طبية لمرضى الكلى في هذا اليوم، وتحدث عن أهمية مساندة ودعم مرضى الكلى، وعن أعداد المرضى الذين يغسلون الكلى، مؤكدا واجب الوزارة في إعطاء لمسة حنان ووفاء لكافة المرضى، موضحا أنه بفضل الله عز وجل، تم توفير مجموعة كبيرة من الأدوية الخاصة بمرضى الكلى خاصة المحاليل، و قدم شكره وتقديره لجميع الجهات الداعمة والمتبرعة بالأدوية.

وتحدث السيد الوزير عن مشروع زراعة الكلى ونجاح الطواقم الطبية في زراعة كلى لحالتين من مرضى الكلى، مبينا أنه بعد جهود متواصلة استمرت حوالي 9 شهور، وبفضل الله عز وجل نجحنا في ذلك مشددا أنها ليست النهاية لهذا المشروع الوطني الكبير.

وقدم  معالي الوزير كل الشكر للفريق والطواقم الطبية المحلية من جراحين وأطباء وتمريض كما قدم شكره للجنة الأردنية في القطاع الصحي على جهودهم في هذا الملف، منوها أنه تم الاتفاق مع الإخوة في بريطانيا لتدريب مجموعة من الطواقم الطبية، حيث سيتم تجهيز 7 طواقم.
وأوضح أنه سيتم العمل على إنشاء وحدة مستقلة لزراعة الكلى حتى لا نجد صعوبة في توفير المحاليل حيث سيتم تجهيز محاليل غسيل كلى محلياً في قطاع غزة .

وأكد معاليه بأن هذا اليوم يمثل بشرى وأمل، مضيفاً بقوله:”نحن نرى هذا الجهد والانجاز على ارض الواقع وتدشين مرحلة جديدة من العطاء الطبي الفلسطيني”.

وهنأ د. المخللاتي أبناء الشعب الفلسطيني بهذا الانجاز الذي هو ثمرة صموده ودعمه وثقته للقطاع الصحي وبالكادر الطبي الوطني الذي يبذل الكثير من المساعي الحثيثة للتخفيف من حجم المعاناة التي خلّفتها سنوات الحصار، مقدما شكره للجميع وكل من ساهم في هذه الفعالية وتحديدا برنامج غزة للصحة النفسية وشركة التوريدات الطبية.

من جهته أكد د.نصر التتر المدير الطبي للمجمع في كلمته بالنيابة عن مدير عام المجمع، بأن هذا اليوم يجسد حقيقة التفاعل مع وزارة الصحة ومرضى الكلى الذين أصبحت أعدادهم تشكل رقماً عالمياً بين الأمراض المختلفة والتي تتراوح بين الكلى والحصى والتشوهات الخلقية، وبجلها تنتهي بالغسيل الكلوي، وأشار بأن الجميع يدرك بأن عملية غسيل الكلى عملية شاقة، خاصة لدى الأطفال ، لكنها السبيل الوحيد لحل هذه المشكلة .

وتحدث د. التتر عن وجود قرابة450 مريض كلى،تجرى لهم عملية الغسيل مرتين وثلاث مرات أسبوعياً، منهم 235 مريض داخل قسم الكلى بمجمع الشفاء الطبي.
وبين أن عدد مرضى زراعة الكلى على مستوى القطاع 285 شخص منهم 195 في مدينة غزة.
وأكد على حجم الجهود التي تبذلها الطواقم الطبية من أطباء وتمريض وغيرهم في مساعدة مرضى الكلى، آملاً أن يتم إجراء حل جذري لهم جميعا من خلال عمليات زراعة الكلى مستقبلا.
وفي نهاية الحفل تم توزيع الهدايا على مرضى الكلى داخل القسم من خلال د. حسن خلف مدير مستشفى الباطنة برفقة د. عبد الله القيشاوي رئيس قسم الكلى، وفريق العلاقات العامة والإعلام بمجمع الشفاء، حيث أكد د. خلف على كافة أشكال الدعم لهم في كل ما يحتاجونه من خدمات طبية.

وبدوره أكد د. عبد الله القيشاوي أن الاحتفال باليوم العالمي لمرضى الكلى هو تذكير المرضى بأن هناك من يقف معهم ومن يشعر بآلامهم، وأننا نحتفل في هذا اليوم تضامنا معهم في لفتة كريمة من الجميع، داعيا المولى عز وجل بالشفاء العاجل لهم.

وفي نهاية الحفل قام معالي الوزير ود. نصر التتر بتكريم الجهات الراعية والداعمة للحفل ، ولمرضى الكلى الذين أجريت لهم عملية زراعة الكلى ، بالإضافة إلى تكريم الإخوة في مكتب العلاقات العامة على جهودهم في إقامة هذه الفعالية.