بعد توقف عمل شركات النظافة… الاستقبال و الطوارى بمجمع الشفاء الطبى مكبا للنفايات و موطنا للميكروبات

بعد توقف عمل شركات النظافة…

الاستقبال و الطوارى بمجمع الشفاء الطبى مكبا للنفايات و موطنا للميكروبات

الصحة/غزة      

دماء مثناثرة على الأرض هنا و هناك ،شراشف متسخة ،  لفائف الشاش المتسخة و الممتلئة بالدماء و بقايا اليود، سلات المهملات الممتلئة بسرنجات سحب الدم المستخدمة و الشاش المتعفن ،أكوام القمامة و السلاسل الممتلئة بها فى كل أرجاء قسم استقبال مجمع الشفاء الطبى،هذا المشهد أصبح على مدار الساعة فى ذلك القسم الحيوى و الفعال الذى لا يمكن إغلاقه أو تقليص خدماته بأى حال من الأحوال لأنه بوابة المريض الى الشفاء و التداوى من المرض.

د.أيمن السحبانى رئيس قسم الاستقبال و الطوارىء بمجمع الشفاء الطبى وصف ذلك بالجريمة الممنهجة ضد المريض الغزى و مهزلة لا يمكن السكوت عليها لأنها تمس حياة إنسان مناضل دافع و ضحى من أجل كرامة الوطن.

د.السحبانى حذر من مغبة توقف شركات النظافة كليا من القيام بعملها التى ستؤدى حتما الى تراكم القمامة و الاوساخ و بالتالى انتشار الاوبئة و الميكروبات بين المرضى و أصبحت موطنا للميكروبات و البكتيريا التى تسبب فى نقل العدوى بين المرضى و بالتالى الى كارثة صحية.

السحبانى عبر عن استيائه الشديد من توقف عمال النظافة عن العمل داخل أقسام المستشفيات ووصل الى أقسام الاستقبال التي تعد خط الدفاع الأول قى المستشفيات قائلا:”لم نتوقع ان يصل الحد الى توقف العمل فى الاستقبال خاصة و انه هو أول مكان يستقبل الحالات الطارئة و حالات الكسور و الاصابات و الكدمات و هى جروح مفتوحة و تحتاج الى تطبيب الجرح و تغريزه بشكل اولى و سريع ثم تحويل الحالة الى القسم المناسب”

وتابع بأسف:” هذا المكان يتم فيه عمليات التغريز التى تحتاج الى عمليات التنظيف و الغيار بعد كل مريض ، و عدم التغيير سيفاقم الوضع الصحى خطورة للمريض حيث يأتى بمرض و يخرج بمرض أخر جراء تلوث الجروح و عدم تغيير الشراشف”