بعد نجاحاته المتتالية وإجرائه العديد من العمليات النوعية .. الصحة تكرم فريق قسم القسطرة القلبية الطبي بمستشفى غزة الأوروبي

احتفلت وزارة الصحة الفلسطينية بالفريق الطبي العامل في قسم القسطرة القلبية وإدارة المستشفى اليوم الثلاثاء في مستشفى غزة الأوروبي وبحضور الدكتور حسن خلف وكيل الوزارة المساعد والدكتور عبد الطيف الحاج مدير المستشفى والدكتور محمد حبيب رئيس قسم القسطرة وطاقم القسم وعدد من الأطباء والتمريض والفنين.
وقال د.حسن خلف: يأتي هذا التكرم من رغبة دولة رئيس الوزراء الأستاذ إسماعيل هنية وحرص معالي وزير الصحة الدكتور باسم نعيم على تقديم الشكر والتقدير لهؤلاء الفرسان وعلى رأسهم د. محمد حبيب خاصة بعد الانجازات الطبية الهائلة التي ظهرت من خلال إجرائهم للعديد من عمليات القسطرة العلاجية الناجحة والنوعية.
وعبّر د. خلف عن الشعور بالفخر والاعتزاز بهذه الانجازات والتحديات الهائلة التي تمثلت في القفزات المتتابعة والمشرفة لطاقم قسم القسطرة القلبية خاصة فى ظل الحصار وقلة الإمكانات مؤكدا على حرص الوزارة الدائم لتطوير الخدمة الطبية وتقديم الدعم اللازم لتطوير الكوادر البشرية وتوفير الأجهزة الطبية اللازمة.
وبدوره أشاد الدكتور عبد اللطيف الحاج مدير مستشفى الأوروبي بقدرة الفريق الطبي في تحمل مسؤولياته أمام شعبه في تخطى العقبات وتحقيق الانجازات تلو الأخرى غير أبهين بالمثبطين من أعداء النجاح والتميز للطواقم الطبية الفلسطينية, مشيرا إلى استطاعة فرسان قسم القسطرة القلبية إلى تحويل خدمة القسطرة التشخيصية لتصبح قسطرة علاجية مما يتيح الفرصة أمام الوزارة الاستغناء بشكل كبير على التحويلات الطبية وعلاجها بمستشفيات خارج الوطن .
من جانبه ذكر د. محمد حبيب استشاري ورئيس قسم قسطرة القلب انه وفريقه الطبي اجري ما يزيد عن 2300 عملية قسطرة ولم يتوفى إلا شخص واحد” بحمد الله منذ افتتاح قسم القسطرة الذي يحتفل بعيده الثالث وما يقارب 160 عملية قسطرة علاجية منذ بداية العام 2008 مع الأخذ بالاعتبار توقف جهاز القسطرة الوحيد لمدة تزيد عن ستة شهور .
وحول تفاصيل العملية التي اشتهرت بأنها الأولى على مستوى العالم قال د.حبيب: “قمت بكتابة تقرير العملية ووصفها بدقة وأرسلته إلى مجلات طبية متخصصة في العمل الطبي خارج فلسطين، وهو الآن قيد التحكيم وسيتم نشرة قريبا حسبما أفادوني، حيث ترسل لأكثر من محكم، ثم يتم نشرها بعد الموافقة على موقع المجلة وبعد ذلك يمكن الوصول إليها من خلال موقع البحث الطبي على الانترنت. لافتا إلى أنه لم يجد أي حالة أجريت لها عملية قسطرة علاجية بنجاح من هذا النوع ”
وأضاف انه لا يخفى على أحد من المتخصصين في هذا المجال الرجوع إلى المجلات الطبية التي تنشر الأبحاث العلمية العالمية والمعتمدة من منظمة الصحة العالمية ليتأكدوا أنها العملية الأولى على مستوى العالم.
وأكد د. حبيب أن وزارة الصحة في غزة تعمل الآن وبشكل جاد من أجل استقدام استشاري لجراحة القلب من خارج فلسطين لإجراء عمليات جراحة القلب في قطاع غزة، وأن جميع مرضى القلب سيتم علاجهم في الداخل بعيدا عن مشاكل السفر وعناء المعابر في القريب العاجل. ومن أجل استثمار هذا الانجاز على المستوى الأكاديمي سواء في الداخل أو في الخارج “.