بيان صحفي صادر عن وزارة الصحة حول المشهد الصحي خلال العدوان الاسرائيلي المتواصل لليوم الحادي عشر على محافظات قطاع غزة

  1. لليوم الحادي عشر على التوالي يستمر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بكل وحشية وتعمد في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية من خلال تدمير المنازل والاحياء السكنية المكتظة متسبباً قتل الأبرياء من الأطفال والنساء والمسنين والشبان الامنين وإخراج عوائل من السجل المدني الفلسطيني.

 

  1. جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق شعبنا الفلسطيني أدت حتى اللحظة الى ارتقاء 232 شهيداً، منهم 65 طفلا و39 سيدة و 17 مسناً إضافة الى اصابة 1900 مواطن بجراح مختلفة منها 90 إصابة شديدة الخطورة و500 إصابة في الأجزاء العلوية ومنها 155 إصابة في الرأس والرقبة , كما أن من بين الإصابات 560 طفلا و 380 سيدة و91 مسن.

 

  1. من خلال معاينة الطواقم الطبية لأجساد الشهداء تبين تعرضها للتمزق او بتر في الأطراف والرأس أو حروق مختلفة وتهتك للاحشاء الداخلية وعدد اخر تعرض للاختناق بغازات سامة إضافة الى عدد كبير من الإصابات كانت في المناطق العلوية والرأس والرقبة مما يشير الى تعمد الاحتلال الإسرائيلي استخدام القوة المفرطة لقتل المدنيين العزل مما يستوجب المحاسبة الدولية.

 

  1. اقدام الاحتلال الإسرائيلي على استهداف المدنيين العزل تسبب في تشريد نحو 50 الف مواطن وانتقالهم الى مراكز ايواء في ظروف صحية ومعيشية لا يمكن تحمل تبعاتها على كبار السن والنساء والأطفال والمرضى المزمنين من خطر انتشار وباء كورونا والأوبئة الأخرى والامراض المعدية والجلدية

 

  1. لليوم الرابع على التوالي يتوقف المختبر المركزي عن اجراء فحوصات كوفيد 19، جراء الاستهداف الإسرائيلي الذي طال مبنى وزارة الصحة وعيادة الرمال المركزية، وتبذل الطواقم الهندسية والفنية في وزارة الصحة جهوداً مكثفة لإعادة ترتيب وإصلاح ما لحق به من أضرار وتعطل لشبكة الكهرباء والانترنت والاتصالات من اجل إعادة تشغيله استثنائياً مرة أخرى.

 

  1. وزارة الصحة تحذر من انعكاسات العدوان الإسرائيلي على جهود مواجهة جائحة كورونا جراء توقف المختبر المركزي وعدم قدرة الطواقم الطبية في الوصول الآمن لمتابعة المصابين منزلياً كما انه يحد من قدرة وصول الحالات المشتبهة الى مراكز الفرز وكذلك تراجع برنامج التطعيم ضد فيروس كورونا بالإضافة الى التخوف من احداث موجة ثالثة أشد وأسرع انتشاراً وخاصة مع تكدس الاف المواطنين في مراكز الايواء.

 

  1. تعمد الاحتلال الإسرائيلي استهداف 24 مؤسسة صحية يصيب المنظومة الصحية في مقتل ويجعل طواقمها الطبية تعمل في ظروف غير آمنة وخطرة مما يتطلب من المجتمع الدولي وضع حد لتلك الانتهاكات وحماية الطواقم الطبية والإنسانية وفقاً للمواثيق الدولية.

 

  1. الاحتلال الإسرائيلي بدأ عدوانه على قطاع غزة وهو يدرك ان المنظومة الصحية منهكة بفعل استمرار الحصار وما نجم عنه من نقص حاد في 45% من الادوية و33% من المستهلكات الطبية و56 % من لوازم المختبرات وبنوك الدم إضافة الى تهالك منظومة الإسعاف والطوارئ.

 

  1. وزارة الصحة أطلقت نداء استغاثة عاجل لدول العالم والمؤسسات الإنسانية والإغاثية لتلبية احتياجات القطاع الصحي الطارئة بقيمة 46.6 مليون دولار من أجل توفير الادوية والمستهلكات الطبية وأجهزة العمليات والعناية المركزة والاشعة التشخيصية وأدوات الجراحة والمختبرات وغيرها من الاحتياجات الطارئة للمستشفيات التي دخلت مرحلة استنزاف لمقدراتها المحدودة جراء الحصار والعدوان الإسرائيلي.

 

  1. وزارة الصحة تكثف اتصالاتها مع الجهات المعنية للضغط على الاحتلال الإسرائيلي من اجل فتح المعابر لإدخال المساعدات الصحية وتسهيل حركة الجرحى والمرضى للعلاج في مراكز تخصصية خارج قطاع غزة.

 

  1. وزارة الصحة ترحب بالجهود الإنسانية التي من شأنها تعزيز صمود المنظومة الصحية لضمان استمرار تقديم الخدمات الصحية والتي تضررت بفعل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة .