خلال اجتماع عقد في التشريعي .. د.المخللاتي : نعمل على مدار الساعة من أجل تماسك الخدمات الصحية الأساسية

خلال اجتماع عقد في التشريعي

د.المخللاتي: نعمل على مدار الساعة من أجل تماسك الخدمات الصحية الأساسية

غزة – الصحة

أكد وزير الصحة الفلسطيني د. مفيد المخللاتي أن وزارته تعمل على مدار الساعة من أجل تماسك واستمرار تقديم الخدمات الصحية الأساسية المقدمة للمواطنين، مؤكداً أنّ وزارته تبذل جهوداً كبيرة من أجل توفير الأدوية والمستهلكات الطبية في ضوء شح الموارد بسبب الحصار المفروض على قطاع غزة.

وأوضح وزير الصحة خلال اجتماع عقد في المجلس التشريعي حول واقع الخدمات الصحية، أن تكاليف الأدوية الشهرية تقدر بـ 4.5 مليون دولار شهريا، في حين تقدر التكاليف التشغيلية السنوية للوزارة بـ90 مليون دولار باستثناء الرواتب والإنشاءات.

كما أشار د. المخللاتي إلى آثار الاضطرابات في المنطقة العربية والتي أدت بدورها إلى تقليص حجم المساعدات التي تصل لقطاع غزة بشكل عام وللقطاع الصحي بشكل خاص.

كما أوضح د. المخللاتي  آثار اغلاق معبر رفح على قطاع غزة ، لافتاً إلى أن30% من الأدوية التي كانت تصل للقطاع الصحي عبر معبر رفح متوقفة تماما ورصيدها صفر.

وبين د. المخللاتي أن الأرصدة الدوائية تعاني من نفوذ سريع بسبب شح الموارد، مؤكدا أن طاقم وزارته يعمل على مدار الساعة من أجل تماسك الخدمات الصحية الأساسية.

وأثنى وزير الصحة على الدعم الكبير الذي تقدمه الحكومة الفلسطينية بغزة، مؤكدا أن وزارته تحتل رأس الأولويات في مصاريف الحكومة من أجل بقاء الخدمات الصحية.

كما استعرض وزير الصحة آليات عمل الوزارة خلال المنخفض الجوي، مبيناً أن الطواقم الصحية لديها الخبرات الكافية في التعامل مع الحالات الطارئة في أوقات الأزمات.

وأشار إلى أن وزارته عينت لجنة طوارئ مركزية و 5 لجان فرعية عملت من أجل تأمين نقل المصابين وتوفير احتياجات المستشفيات.

من جانبه، أثنى النواب في المجلس التشريعي الفلسطيني على الجهود التي تبذلها وزارة الصحة، مشيدين بحالة الارتقاء المتواصل في الخدمات الصحية.

واستمع نواب التشريعي إلى دور وزارة الصحة في المنخفض الجوي واستعدادات وزارة الصحة لفصل الشتاء ومراقبة الوزارة للظروف المحيطة.

 

من جانبه، بين عضو لجنة الكوارث الحكومية عن وزارة الصحة د.أسامة البلعاوي الجهود التي بذلتها وزارته منذ الإعلان عن قدوم المنخفض الجوي وحتى اليوم.

وأشار د. بلعاوي إلى أن وزارة الصحة نسقت مع العديد من الجهات من بينها الدفاع المدني والبلديات لضمان أمن المواطنين وتقليل الأضرار الناتجة عن المنخفض.

من جانبه، أشار مدير عام المستشفيات د. يوسف أبو الريش إلى إعلان وزارته حالة الطوارئ وإلغاء الأجازات وإيقاف العمليات غير الطارئة من أجل التعامل مع المنخفض.

وأوضح أن وزارة الصحة تتابع بشكل يومي من خلال سحب عينات يومية من مناطق الفيضانات وآبار المياه للتأكد من عدم حدوث أي مكرهة صحية.

كما أكد أن وزارة الصحة أعلنت حالة الاستعداد في المشافي منذ اليوم الأول، منوهاً إلى الزيارات المستمرة التي قام بها وزير الصحة  خلال المنخفض من أجل متابعة ومراقبة عمل المستشفيات.

وأشار د. أبو الريش إلى جهود الطواقم الطبية في الكشف الطبي عن اللاجئين إلى مراكز الإيواء، إضافة إلى توجيه سيارات الإسعاف إلى جانب سيارات الدفاع المدني للتأكد من عدم وجود حالات غرق.

كما استعرض الاجتماع أبرز الجهود المبذولة من أجل تشغيل مركز الأمير نايف، وسبل التخفيف معاناة مرضى الأورام والسرطانات.

بدوره، وأوضح مدير عام التعاون الدولي في وزارة الصحة د.محمد الكاشف أن وزارة الصحة تبذل جهودا مضنية من أجل استكمال العمل في مركز الأمير نايف، موضحاً أن العديد من قطع الغيار غير متوافرة بسبب الحصار الإسرائيلي وصعوبة إصلاح تلك الأجهزة.

وأشار د. الكاشف إلى أن الجهود تتواصل من أجل استكمال العمل بمركز الأمير نايف في أقرب وقت ممكن.

كما أوضح د. الكاشف أن الصحة تعمل مع شركاءها الدوليين والجهات المانحة من أجل إنشاء المركز الوطني للأورام من أجل التسهيل على المرضى وتقليص التحويلات إلى الخارج.