خلال زيارته لراعي طائفة اللاتين .. الوزير نعيم: المسلمون والمسيحيون يعيشون أبهى صور التسامح في فلسطين

أكد وزير الصحة د. باسم نعيم على أن المسلمين والمسيحيين يعيشون أبهى صور التسامح في فلسطين، وإنهم في خندق واحد في الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية التي تتعرض للتهويد من قبل براثن الاحتلال البغيض.

جاء ذلك خلال زيارته لراعي طائفة اللاتين الأب "جورج هيرنانديز": برفقة المهندس  جمال سكيك عضو المجلس التشريعي وا. فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس وأ. طاهر النونو الناطق الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية.

وقدم الوزير نعيم باسم الحكومة الفلسطينية التهاني للطائفة اللاتينية في فلسطين ومختلف دول العالم بمناسبة أعياد الميلاد، داعيا إلى تعزيز وحدة الصف الوطني بين كافة أطياف شعبنا في سبيل التصدي لكل المؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية، مؤكدا حرص الحكومة في الحفاظ على الوئام والسلام الذي يعيشه قطاع غزة.

وأشار الوزير نعيم إلى متانة العلاقات التاريخية بين أبناء الشعب وطوائفه خاصة المسيحية، لما يجمعها مع المسلمين من تاريخ مشترك في الصمود والصبر ومقاومة الاحتلال.

بدوره أعرب الأب "هيرنانديز" عن سعادته بهذه الزيارة، مؤكدا التفاف شعبنا حول خيار وحدة المواقف، مهنئاً المسيحيين في كل دول العالم بمناسبة العيد، داعيا المجتمع الدولي للوقوف إلى جانب أبناء شعبنا في وجه الظلم الذي يتعرض له من قبل الاحتلال والعمل بشكل فوري لرفع الحصار عن قطاع غزة من اجل العيش بحرية وعدالة كباقي شعوب العالم.

وعبّر الأب هيرنانديز عن استيائه الشديد واستنكاره لحصار المواطنين في غزة، وأبدى تضامنه مع سكان القطاع، معرباً عن حزنه الشديد لما شاهد من معاناة إنسانية.

من ناحيته، تقدم النائب سكيك باسم نواب الشرعية الفلسطينية بالتهنئة لإخواننا المسيحيين بمناسبة أعياد الميلاد، كما تقدم بالتهاني لكافة المسيحيين في دول العالم بمناسبة أعياد الميلاد، مؤكدا على أهمية وحدة المواقف الفلسطينية في كافة طوائفه من اجل العمل معا وسويا لتحرير الوطن.