خلال مؤتمر صحفي .. وزارة الصحة تؤكد استئصال مرض شلل الأطفال في فلسطي

خلال مؤتمر صحفي

وزارة الصحة تؤكد استئصال مرض شلل الأطفال في فلسطين

الصحة : أمل مطير

أكد د. مفيد المخللاتي وزير الصحة استئصال مرض شلل الأطفال في فلسطين وذلك بحسب شهادة منظمة الصحة العالمية في عام2006 كما تم القضاء على العديد من الأمراض المعدية الأخرى كأمراض الحصبة والحصبة الألمانية والكزاز والكوليرا والَكَلب، كما تمت السيطرة على أمراض أخرى والخفض من معدلات انتشارها مثل السل والتهاب الكبد البائي، مؤكداً أن وزارة الصحة نجحت في تحقيق هذه الإنجازات بمجهودات طواقمها الصحية وبالتعاون مع المؤسسات الدولية العاملة خصوصاً منظمة الصحة العالمية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي نظمته الإدارة العامة للرعاية الأولية في وزارة الصحة بإعلان انطلاق الحملة الوطنية للتطعيم ضد شلل الأطفال، وذلك بحضور د. فؤاد العيسوي مدير عام الإدارة العامة للرعاية الأولية، ود. مجدي ضهير مدير دائرة الطب الوقائي في الرعاية الأولية، ود. جهاد عوض رئيس قسم التطعيمات.

وقال د. المخللاتي ” أنّ الوزارة تنفذ واحداً من أفضل برامج التطعيم في العالم، حيث تستهدف أحد عشر مرضاً من الأمراض المعدية باللقاحات من خلال البرنامج التطعيمي الموسع المعمول به في فلسطين، حيث تبلغ نسبة التغطية من هذه اللقاحات مئة بالمائة تقريبا منذ سنوات.

وأوضح معاليه أن وزارته تبنت خطة منظمة الصحة العالمية لاستئصال مرض شلل الأطفال من العالم بحلول عام 2015، حيث قامت بتنفيذ أربعة شروط أساسية وهي الحفاظ علي نسبة تغطية تطعيم الأطفال ضد هذا المرض بنسبة تزيد عن95%، وتنفيذ حملات وطنية  ضد مرض شلل الأطفال على مدار 3 سنوات متتالية وتنفيذ حملات تطعيم محدودة في المناطق الحدودية والنائية، وإجراء الفحوصات لحالات الشلل الرخوي الحاد للتأكد من أنها ليس ناتجة عن الإصابة بفيروس شلل الأطفال، بالإضافة إلى تنفيذ برنامج مسحي شهري ومنتظم لمياه الصرف الصحي للتأكد من خلوها من الفيروس البري المسبب لهذا المرض.

ومن جانبه، أعرب رئيس الحملة ومدير دائرة الطب الوقائي بوزارة الصحة د. مجدي ضهير بأن شلل الأطفال هو مرض ناجم عن الإصابة بفيروس شديد العدوى يسمى (بوليو) ينتقل من شخص إلى آخر عبر عدة طرق أهمها التواصل المباشر بين شخص مصاب وآخر سليم، وعبر المخاط والبلغم من الفم والأنف، وعن طريق البراز الملوث، بالإضافة إلى الطعام والماء الملوثين بالفيروس.

وذكر د. ضهير أن الحملة الوطنية للوقاية من مرض شلل الأطفال تشتمل على مرحلتين، حيث تبدأ المرحلة الأولى اليوم الأحد الموافق 8/12/2013 وحتى الخميس الموافق 12/12/2013 على أن تنفذ المرحلة الثانية بعد شهر من تاريخه.

وبين أن الهدف من هذه الحملة هو رفع مستوى المناعة المجتمعية ضد مرض شلل الأطفال، وأنّها تأتي ضمن خطة منظمة الصحة العالمية المعلنة والتي تهدف إلي استئصال شلل الأطفال من العالم بحلول عام 2015.

وأشار د. ضهير أن الحملة ستنفذ من خلال كافة مراكز وزارة الصحة ووكالة الغوث “الأونروا” لكافة الأطفال من عمر اليوم الواحد وحتى الخمس سنوات والمقدر عددهم  حوالي 300000 طفل.

ونوه إلى أن الحملة ليس لها علاقة بالتطعيم الروتيني الذي يتلقاه الأطفال، وتأتي من باب تعزيز ودعم معدلات المناعة لديهم بناءً على تعليمات منظمة الصحة العالمية.

ودعا د. ضهير العائلات الفلسطينية إلى عدم الاكتظاظ أمام المراكز الصحية لتسهيل الإجراءات اللازمة، مذكراً إياهم أن مدة الحملة 5 أيام ولديهم الوقت الكافي لتطعيم أبنائهم، مشدداً على توفر كمية اللقاح اللازمة للحملة ووجود متسع لتنفيذها.

المكتب الإعلامي لوزارة الصحة استطلع أراء المواطنات وهن يتوافدن بأطفالهن تحت زخات المطر الشديد لتطعيمهم ضد هذا المرض، حيث عبرت السيدة آمنة العشي عن شعورها قائلة ” بمجرد سماعي عن هذه الحملة توجهت لأقرب مركز صحي منذ اليوم الأول لتطعيم طفلي ذو الشهر الأول، شاكرة جهود وزارة الصحة لمكافحة الأمراض المعدية والوقاية منها”.

بينما قالت السيدة أمل خيري “منذ طفولتي شهدت معاناة أبي في حياته نتيجة إصابته بمرض الشلل الأطفال والآن اقدر جميع الجهود التي تبذلها وزارة الصحة للمساهمة في تخليص المجتمع من هذا المرض وأسبابه”.