د. أبو الريش : نشهد تكاملا بين مسيرة الشهداء ومداد العلماء نحو بناء منظومة صحية وطنية

اعتبر د. يوسف أبو الريش وكيل وزارة الصحة ، أن تواصل انعقاد المؤتمرات والفعاليات العلمية الطبية ما هي إلا صورة من التكامل بين مسيرة الشهداء ومداد العلماء نحو بناء منظومة صحية وطنية ، جاء ذلك خلال كلمتة في افتتاح مؤتمر أمراض القلب والأوعية الدموية والذي تنظمه الجمعية الفلسطينية للقلب والأوعية الدموية .
كما وعد د. أبو الريش انعقاد المؤتمر في عامه العاشر رسالة تحدي لتلك الظروف الصعبة التي واكبت هذه المناسبة العلمية النوعية ، وإصرار من الجميع على مواصلة العمل نحو تطوير خدمات القلب والأوعية الدموية وأشاد د. أبو الريش بالجمعية الفلسطينية للقلب والاوعية الدموية كنبراس علمي يسير بخطي ثابتة .
وأضاف د. أبو الريش ونحن نرتقب ميلاد البورد الخاص بالقلب مباركين الجهود الصادقة من وزارة الصحة والمجلس الطبي الفلسطيني داعيا الجميع إلي تقديم كل ما يستطاع في سبيل رفعة البرنامج ، معربا عن أمنياته بأن نري أيضا في القريب العاجل انطلاق بورد جراحة الأوعية الدموية لما لذلك بالغ الأثر على المنظومة الصحية ،كما وأشاد عطوفته بكافة الطاقات الطبية في غزة والتي لاتزال على الدوام تتصدر لوحة الفخر والاعتزاز بما يبذلونه من جهود استثنائية وبشهادة الوفود الأجنبية والذين كان أخرهم د. جون وولف استشاري جراحة الأوعية الدموية والذي وسف الطواقم الطبية بأمهم معجزة يقومون بعمل كبير لا يمكن لأحد تصوره ، وتقدم د. أبو الريش بالشكر والتقدير إلى كافة الشركات الراعية للمؤتمر وإلى الجمعية الفلسطينية للقلب والأوعية الدموية وإلى المحاضرين وكافة الحضور لهذه اللوحة الوطنية العلمية .
إلي ذلك أكد د. حسن الزمار رئيس المؤتمر ورئيس الجمعية الفلسطينية للقلب والأوعية الدموية على المضي قدما نحو تطوير والارتقاء بالمهنة وخدمات القلب مشيرا إلي أن تأسيس الجمعية هو الشاهد على هذا الحرص الكبير لتطوير المجال البحث العلمي رغم الصعاب، مشيرا إلي السعي نحو توفير منحة كاملة لأعضاء البحث العلمي في أوروبا خريف العام القادم والعمل بها كإجراء روتيني سنوي، وتحدث د. الزمار عن مسيرة العمل والتي تتوج بعامها العاشر بإجراء 25 ألف حالة قسطرة و 500 عملية قلب مفتوح أجريت بثقة وعطاء للجميع، و توجه د. الزمار بالتحية واتقدير إلي جمعية أخصائي القلب في الضفة الغربية والذين حالت الظروف بأن يكونوا بيننا اليوم ، وتقدم بالشكر إلي لجان المؤتمر وإلى الشركات الراعية متمنيا أن يخرج المؤتمر بجملة من التوصيات التي تضيف بصمات نوعية في خدمات القلب والأوعية الدموية ، ونقل الزمار تحيات ومباركة د. رياض الزعنون الوزير المؤسس لوزارة الصحة الفلسطينية لهذا الجهد الوطني العلمي والذي يعبر عن انجازات علمية تقدم للشعب الفلسطيني
بدورها تحدثت د. أمال أبو جامع رئيس اللجنة العلمية عن الملخصات العلمية المشاركة في المؤتمرات والتي بلغت 18 ملخص علمي من أصل 40 قدمت للجنة فضلا عن المشاركات عن طريق البوسترات والتي قدمت معظمها من كليات الطب في الجامعات .
جدير بالذكر أن مؤتمر أمراض القلب والأوعية الدموية ينعقد على مدار يومين وبرعاية كريمة من شركة نوفارتس الراعي البلاتيني وشركة أستراززينكا وشركة التوريدات والخدمات الطبية والراعي الذهبي شركة دار الشفاء والراعي الفضي شركة بير زيت وشركة القدس وشركة ستيكو وشركة ترانس ميد .