☏ 9728-2847894|info@moh.gov.ps
103 - في خدمتكم على مدار 24 ساعة

زعرب احد الطواقم التمريضية التى تصمد فى الخطوط الاولى لمواجهة جائحة كوروناث

زعرب احد الطواقم التمريضية التى تصمد فى الخطوط الاولى لمواجهة جائحة كورونا
الصحة /أمل مطير
رغم الخطر في مستشفى العزل برفح، تجد الأطقم الطبية ومنها طواقم التمريض ما زالت مستمرة في عملها ، تحارب فيروس كورونا بقلوب مليئة بالشجاعة والقوة، يؤدون دورهم الإنساني؛ ليثبتوا للعالم بحق أنهم ملائكة الرحمة.
الحكيم نضال زعرب الذي يعمل ضمن الطاقم التمريضي في مستشفى العزل بمعبر رفح يقول “تطوعي لأكون أحد الكوادر التمريضية العاملة في مستشفى الحجر كان قرارا صعباً في ظل خشية الأهل وقلقهم علي ،نظرا لتعاملنا مع فيروس خطير غير مرئي ولا ملموس ”
ويضيف ” واجبنا الوطني ورسالتنا الانسانية والانتماء للمهنة كان الدافع الاقوى في ممارسة مهامي وتقديم الرعاية الصحية للمصابين بالفيروس من ابناء وطني وخروجهم سالمين معافيين بإذن الله ”
واوضح أ. زعرب ان العمل ضمن الطاقم التمريضي في مستشفى العزل يعني ذلك العمل لساعات طويلة وأياما متواصلة في الخطوط الأمامية لمواجهة فيروس كورونا ، فيتولى التمريض عدة أدوار في آن واحد بداية من استقبال المريض في قسم العزل ومحاولة تقبل المرضى للموضوع يتفاوت من شخص لآخر الى جانب تقديم الدعم النفسي لهم بإعتباره المرحلة الأهم في العلاج وصولاً الى الشفاء.
وقال من المواقف التي لا تنسى بالنسبة له قبل انضمامه للعمل ضمن طواقم مستشفى العزل “كنت أعمل في قسم العناية المركزة في مستشفى الاوروبي حيث أن ابني الاكبر البالغ من العمر 10 سنوات في كل مرة وعند عودتي للمنزل يسألني عند باب المنزل ؟عندكم حالات مصابة بكورونا في المستشفى إذا آه ما تدخل للبيت “موضحاُ مدى خوف و هلع ابنه عليه ومن اصابته بفيروس كورونا ومن ثم نقل العدوى لهم بالبيت
وأوضح أنه يعمل مع طاقم مدرب على إتباع إجراءات الوقاية والسلامة اللازمة من ارتداء الألبسة الواقية والكمامات والقفازات الى كيفية التعامل مع المحجورين بحذر وعدم الاختلاط بأحد من خارج منطقة الحجر على الإطلاق، وفق توصيات وزارة الصحة و منظمة الصحة العالمية .
ومن الجدير ذكره أن وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة أعلنت عن ارتفاع عدد الحالات التي تعافت من فيروس كورونا إلى ثمان حالات، موضحة أن الوضع الصحي للحالات المتبقية مطمئن ومستقر.