صنفت من الحالات النادرة.. أخصائى أمراض الباطنة بمجمع ناصر يوضح كيف نجح الطاقم الطبى من تشخيص مرض نادر لطفلة

 

صنفت من الحالات النادرة..
أخصائى أمراض الباطنة بمجمع ناصر يوضح كيف نجح الطاقم الطبى من تشخيص مرض نادر لطفلة
وزارة الصحة/
تمكن الطاقم الطبى بمجمع ناصر بخانيونس، من تشخيص مرض نادر لمريضة لم تتجاوز السادسة عشر من عمرها نتج عنه تضخم كبير فى الكليتين.

وفى السياق، يوضح د.صلاح الشامي أخصائي أمراض الباطنة أن المريضة كانت تعاني من آلام في أسفل البطن يصاحبه انتفاخ.

ويضيف:” تم عرض الحالة علينا بعد أن تم فحصها من قبل أطباء النساء و الولادة وتبين أنها لا تعاني من أي مشاكل نسائية او جراحية “.

و يتابع د.الشامي :” عندما تم نقل المريضة الى قسم الباطنة تم التعامل معها بسرعة فائقة و اجراء صورة مقطعية للرقبة والصدر والبطن والحوض تبين من خلالها وجود احتشاء سوائل في البطن ، كذلك وجود سوائل حول الرئتين و تبين أنها تعاني من تضخم في الطحال و تضخم في الغدد اللمفاوية في الرقبة و البطن و تبين وجود ازدياد كبير في حجم الكليتين”.

ويستطرد :” لقد قمنا بسحب عينة من البطن و فحصها تحت الميكروسكوب ولم يتبين أي شئ ثم تم سحب عينة من الغدة اللمفاوية في الرقبة و لم يتبين أي شئ أيضا”

ويشير د.الشامى الى اجراء فحص يسمى Blood filme والذى أظهر أن هناك خلايا غير طبيعية في الفحص مما يدل على وجود سرطان في الدم، والى جانب ذلك كانت المريضة تعاني من ارتفاع في انزيم LDH ،و كذلك من فحص اليورك اسيد حيث نسبة الفحص لديها 10 وهي نسبة عالية ، و بعد الاتصال مع اطباء أمراض الدم تبين ان المريضة تعاني مرض يسمى Acute Lymphoblostic leucemia
وهذا يفسر وجود التضخم الكبير في الكليتين حيث يمكن لهذا المرض أن ينتشر في الكليتين و كافة الاعراض التي تعاني منها المريضة”.

اضافة الى معاناتها من تشنجات و نوبات صرع وقد تبين بالصورة المقطعية للدماغ وجود انتشار للمرض في الدماغ .

وأكد الشامي أن هذه الامراض تعد من الأمراض النادرة التي تنتشر في الكلى، ووصف أن تشخيص هذا المرض بالنوعي نظرا لندرته ، لافتا الى أنه تم اجراء تحويلة علاج في الخارج للمريضة وهي الآن في قسم أمراض الدم تحت الرعاية والمتابعة في مستشفى الأمل” .