طاقم طبي بمستشفى الأوروبي يجري عملية منظار رئوية نوعية لمريض مصاب ب “كورونا”

طاقم طبي بمستشفى الأوروبي يجري عملية منظار رئوية نوعية لمريض مصاب ب “كورونا”

وزارة الصحة/

أجرى الطاقم الصحي بمستشفى غزة الأوروبي عملية نوعية عن طريق التنظير للقصبات الهوائية لمريض موصول بأجهزة التنفس الصناعي وذلك لتنظيف الانسداد المخاطي الذي أدى لانكماش رئة المريض المصاب بفيروس “كورونا”.

وأكد استشاري الأمراض الصدرية بمجمع ناصر الطبي د. صابر الصرفندي على أن العملية تمت بنجاح وما زال المريض في وضع صحي خطر ويرقد بقسم العناية المركزة.

وأضاف د. الصرفندي: ” العملية تم إجرائها عن طريق عدد كبير من مناظير القصبات الهوائية ذات الاستخدام الواحد والتي وصلت للمستشفى الأوروبي من خلال التخطيط والتعاون الدولي.”

وأشار د. الصرفندي إلى أن أجهزة المناظير هذه تعتبر متطورة جداً وساهمت في تقديم أفضل خدمة لمرضى “كوفيد 19” الذين يعانون من التهابات شديدة وذلك لأن فيروس كورونا يعمل على زيادة سماكة المخاط بشكل شديد مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات.

من جانبه أوضح استشاري ورئيس أقسام العناية المركزة بالمستشفى الأوروبي د. وليد الصالحي أن استخدام تقنية التنظير الرئوية لمرضى كورونا ضرورية لأن عملية الشفط التقليدية غير كافية ولا تحقق المطلوب في سحب الإفرازات المخاطية الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا.

وتابع د. الصالحي: “عملية سحب الإفرازات تساعد في وصول الأكسجين إلى الشعب الهوائية مما ينعكس إيجابا على نسبة تشبع الدم بالأكسجين، وكذلك تسهل هذه التقنية أخذ عينات من المخاط لإجراء مزرعة بكتيرية دقيقة”.

ولفت د. الصالحي إلى أن هذه التقنية غير معمول بها في كثير من أقسام العناية المركزة بسبب الخطورة البالغة التي يتعرض لها الأطباء بسبب التطاير المباشر لرذاذ المريض، موصياً الأطباء بضرورة أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر واستعمال الواقيات المناسبة للحد من انتشار العدوى، وكشفا عن تعاونه مع د. الصرفندي للقيام بتدريب الأطباء على الاستخدام الصحيح لتقنية التنظير الرئوي.

بدوره وجّه مدير مستشفى غزة الأوروبي د. يوسف العقاد، شكره وتقديره للطواقم الصحية التي تواصل الليل بالنهار، من أجل تقديم خدمات طبية مميزة وآمنة وذات جودة عالية، كما شكر وزارة الصحة الفلسطينية لاسيما دائرة التخطيط والتعاون الدولي، على الاستمرار في دعم المستشفى بكل ما يحتاج من مستلزمات ومستهلكات طبية، تساهم بشكل مباشر في تجويد لخدمات الصحية المقدمة لأبناء شعبنا الفلسطيني المثابر.