طب الطوارئ بإدارة المستشفيات ينظم يوما علميا حول “الفرز وتقسيم الحالات باستخدام نظام ESI”

طب الطوارئ بإدارة المستشفيات ينظم يوما علميا حول “الفرز وتقسيم الحالات باستخدام نظام ESI

وزارة الصحة/نهى مسلم

نظمت دائرة طب الطوارئ بالإدارة العامة للمستشفيات، يوما علميا حول “الفرز وتقسيم الحالات باستخدام نظام “ESI بالتعاون مع منظمة الصليب الاحمر وجمعية الهلال الأحمر القطري، والذي يستهدف أطباء بورد الطوارئ داخل المستشفيات وبرعاية كريمة من شركة القدس للأدوية.

وأكد د.بانكاج مدير القسم الصحي في منظمة الصليب الأحمر الدولي والمحاضر في اليوم العلمي، أن تقديم الخدمات الطبية على أعلى المستويات، يحتاج لوضع نظام داخل قسم الطوارئ وفق معايير عالمية في سبيل توفير رعاية طبية وتمريضية سريعة وفعالة وذات كفاءة للمرضى ذوي الحالات الطارئة والتأكد من توفر الطاقم المتخصص على مدار اليوم.

ولفت الى أن نظام ESI (مؤشر شدة الطوارئ وفرز حالات الطوارئ لخمس مستويات) يقسم حالات المراجعين لقسم الطوارئ إلى خمس مستويات هي، الأول الحالات الحرجة جدا وهي التي لا تحتمل الانتظار مثل مصابي الحوادث المرورية والجلطات بأنواعها والتشنجات والحروق وهي جميعها حالات يجب أن تتلقى العلاج فورا في وحدة الإنعاش ويكون فريق الطوارئ جاهزا دائما لاستقبالها وهذا المستوى يرمز بالمستوى الأول.

والثاني هو الحالات الطارئة وهي التي يمكن أن تنتظر نحو خمس إلى عشر دقائق وتتضمن آلام الصدر والغيبوبة وارتفاع ضغط الدم المتوسط والحروق من الدرجة الثالثة ويرمز بالمستوى الثاني.

ويشير الى المستوى الثالث وهو الحالات الخطرة ويرمز لها بالمستوى الثالث، أما المستوى الرابع فهو الحالات الأقل خطورة وهي الحالات غير المستعجلة وتحتمل الانتظار حتى 60 دقيقة وتعالج في العيادة المخصصة لها ويرمز بالمستوى الرابع، بينما المستوى الخامس فيضم الحالات غير الخطرة كالزكام وغيرها من الأمراض الشائعة ويرمز بالمستوى الخامس.

وقال إن آلية تطبيق هذا النظام تبدأ منذ وصول المراجع، ويتم تصنيفه وفق القواعد السابقة بواسطة ممرضين على درجة عالية من الكفاءة والخبرة، وتكون مهمتها أيضا مراقبة الحالات للتأكد من دقة تصنيفها لها، وقد تتطلب الحالات غير العاجلة الانتظار لفترة أطول.

وبين أن تصنيف المرضى في قسم الطوارئ يتم وفقا لجدية مرضهم أو شدة إصابتهم وجروحهم وليس زمن وصولهم، وبذلك يتحقق تقديم الخدمة الطبية الاسعافية للمرضى المستحقين فور وصولهم وفقا للمعايير الطبية المتفق عليها.

واستعرض د.بانكاج أمثلة عملية عن الحالات التي عالجها في قسم الطوارئ من واقع خبراته في المستشفيات البريطانية.

يشار الى أن تنظيم اليوم العلمي جاء بإشراف ومتابعة مدير طب الطوارئ بالإدارة العامة للمستشفيات د. محمد العطار، والذي وجه شكره للقائمين على هذا اليوم العلمي وانجاحه د.حاتم الحسيني المدرب في طب الطوارئ في الهلال الأحمر القطري والدكتور هاني الهيثم رئيس قسم الطوارئ بمجمع الشفاء ومنظمة الصليب الاحمر.