عمليات الولادة مهددة بالتوقف جراء نقص السولار

في مجمع الشفاء الطبي

عمليات الولادة مهددة بالتوقف جراء نقص السولار

الصحة :نهى مسلم

لا زالت أزمة نقص السولار تخيم على  جميع أروقة و مفاصل وزارة الصحة من مستشفيات ومراكز رعاية أولية إضافة إلى المجمع الادارى حتى أصبحت كابوسا يهدد حياة عشرات المرضى و خاصة الأمهات و الحوامل و الأجنة  فى أقسام الولادة في مستشفيات قطاع غزة.

حيث حذر د.حسن اللوح مدير مستشفى الولادة بمجمع الشفاء الطبى من مغبة استمرار نقص السولار فى مولدات المجمع و بالتالي تأثيره المباشر و الخطير على  أقسام الولادة التى لا تحتمل انتظار الدقائق جراء تشغيل و تعطيل المولدات نظرا لحساسية غرف عمليات الولادات و القيصريات.

و تابع خلال لقاء أجراه مع المكتب الاعلامى الصحى : “عمليات القيصريات لا تحتمل التأجيل و الانتظار الذى من الممكن أن يؤدى الى وفاة السيدة الحامل و جنينها نتيجة انفجار الرحم و بالتالى حدوث كوارث انسانية لعشرات السيدات القيصريات،مشيرا الى أن هناك 15 عملية قيصرية يتم اجراؤها يوميا ،بالاضافة الى 10 حالات عمليات أمراض نساء”

و أضاف بأسف:”أزمة السولار ليست بجديدة على القطاع الصحى و التى وصفها بكابوس متجدد يهدد حياة المرضى بين الفينة  و الاخرى و التى لا ترحم حياة مريض أو سيدة حامل تنتظر وضع جنينها بأمان “

د.اللوح قال بأن المولدات الكهربائية أيضا لا تعطى الكفاءة العالية لسريان التيار الكهربى للأجهزة الحساسة داخل غرف العمليات و تذبذب سرياته سيؤدى الى تعطل الجهاز و بالتالى الوقوع  فى مشكلة عدم توفر قطع غيار لهذه الأجهزة نتيجة الحصار،اضافة الى أن انقطاع التيار الكهربى لثوان معدودة قد يعرض حياة السيدة الى الخطر الشديد و النزيف أو الوفاة”

و أشار الى أن نقص السولار أيضا يعرضنا الى تأجيل العمليات المجدولة و بالتالى تكدس قوائم انتظار العمليات للسيدات  الذين يعانون من أمراض النساء و اللاتي كن ينتظرن ببالغ الصبر و الالم و يعضن على جرحن النازف حتى انتهاء الحرب لإجراء عملياتهن بأقصى سرعة لإنهاء معاناتهن،مشيرا الى أنه تم تأجيل كل العمليات المجدولة أثناء الحرب”

وشدد مدير مستشفى الولادة على أن هناك 6 غرف عمليات للقيصريات و أمراض النساء مهددة بالتوقف اذا استمر نقص توريد السولار للمولدات ،كما ان أجهزة تخطيط الاجنة ستتوقف و فحوصات المختبر و الاشعة و اجهزة الشفط ما بعد الولادة بالاضافة الى توقف اجهزة الالتراساوند و بالتالى شل حركة المستشفى بالكامل الذى يستقبل يوميا 250-300 سيدة فى الاستقبال و العيادة الخارجية ما بين فحوصات و اشعة و تخطيط أجنة  ما يفوق 100 حالة و جلها ترتبط بالكهرباء.

د.اللوح ذكر بأن المستشفى تستقبل 40 -45 حالة ولادة طبيعية التى أيضا تعتمد اعتماد كلى على عمل المولدات الكهربية كبديل لانقطاع التيار الكهربي لستة عشر ساعة متواصلة ،و التى ترهق عمل المولدات بهذا الكم من الساعات و بالتالي تعطيل كفاءتها فى العمل.

د.حسن اللوح طالب الضمائر الحية و منظمات حقوق الإنسان و الجهات المعنية بانقاذ القطاع الصحى من وحل هذه الازمات المتكررة لان حياة المريض الفلسطينى الذى ضحى و عانى ويلات الحروب أغلى شىء بالوجود و يجب مكافأته والمحافظة عليها.

هذا و قد نوهت وزارة الصحة فى بيان لها  بأن الكمية الموجودة هي 142865 لترًا تكفي ليومين فقط؛ علمًا أن الكمية المطلوبة 316615 لتر ،و أن هناك العديد من المستشفيات مخزونها من الوقود لا يتعد الأسبوع وخاصة المستشفيات الكبيرة كمستشفى الشفاء ، والأوروبي ، وناصر.

 

 

وحدة العلاقات العامة و الإعلام