عيادة رفح النفسية بوزارة الصحة تنظم ورشة عمل بعنوان ” وصمة المرض النفسي .. إلى متى ؟ “..

عيادة رفح النفسية بوزارة الصحة تنظم ورشة عمل بعنوان ” وصمة المرض النفسي .. إلى متى ؟ “..

 

نظمت عيادة رفح النفسية بوزارة الصحة ورشة العمل الرابعة المتعلقة ببرنامج التوعية حول الوصمة في مدرسة بنات رفح الإعدادية ( ج ) ، بعنوان ” وصمة المرض النفسي .. إلى متى ؟ “..

وتحدثت الأخصائية حنان شلهوب عن خطورة وصمة المرض النفسي، مبينة أنه كلما كان الذهاب إلى المختص النفسي سريعا عقب الإحساس بأعراض المرض النفسي، كلما كانت نسبة الشفاء كبيرة مهما كان نوع المرض النفسي.

وأضافت ” حتى لو كانت طريقة حياة الإنسان صحيحة، وتفكيره سليم وكان محصنا من كل الجوانب فإنه غير محمي من الإصابة بالمرض النفسي فالطريقة التي تربى في السنوات الأولى من حياته قد تكون العامل الذي يؤدي إلى ظهور المرض النفسي.

بدورها شددت الأخصائية حنين الغول على أهمية العلاج النفسي للمرضى الذين يعانون من إضرابات نفسية.

وأوضحت أن وحدة الصحة النفسية بشكل عام وعيادة رفح النفسية بشكل خاص يسعون إلى علاج هذه الحالات عن طريق مراكز ومتخصصين أكفاء ومميزين يقدمون لهم المساندة النفسية لقبول المريض لطرق العلاج المقدم له.

من جهته تحدث الأخصائي أيمن الغوطي عن الوصمة والمرض النفسي و كيفية اكتساب المريض لهذا المرض والمراحل التي يمر بها للعلاج،

وأوضح أن الأسباب الرئيسية في عدم تقدم شفاء المريض النفسي هو رجوع الأشخاص المرضى إلى السحرة والمشعوذين، معتقدين أنها طرق العلاج السريعة من قبلهم، وكذلك نتيجة الجهل الثقافي لدى الشخص، داعيا الجميع وخاصة المرضى النفسانيين التعامل مع الأخصائيين النفسانيين والمتخصصين في الطب النفسي.

و قد حضر الورشة 50 سيدة من أهالي طالبات المدرسة، وقد عبروا عن شكرهم لعيادة رفح النفسية على إقامة مثل هذه الفعاليات.