في الذكرى الأولى لمعركة الفرقان .. الصحة تسيّر سيارات إسعاف تجوب شوارع غزة

نظمت وزارة الصحة صباح اليوم مسيرة ضخمة لسيارات الإسعاف جابت شوارع مدينة غزة، وذلك ضمن مشاركتها في فعاليات الحملة الوطنية لإحياء الذكرى الأولى لمعركة الفرقان، والتي راح ضحيتها 16 شهيدا من الطواقم الطبية وجرح 38 آخرين أثناء تأدية واجبهم الوطني لإنقاذ الجرحى والمصابين.

من جهته قال د. معاوية حسنين مدير عام الإسعاف والطوارئ بوزارة الصحة " نستذكر في هذا اليوم التحديات الكبيرة التي واجهتها طواقم الاسعاف والطوارئ خلال الحرب، موضحا أن وزارة الصحة وجدت نفسها في تحد من نوع جديد وهي مازالت تخوض المعركة مع حصار ظالم وجائر حرم مليون ونصف المليون مواطن من الكثير من مقومات الحياة.

وتابع " إن الوزارة استطاعت وبجهود الرجال المؤمنين بعدالة رسالتهم أن تواصل تقديم الخدمة الطبية على مستوى متميز عزز من صمود المواطن الغزّي، ولا تزال مشاهد التلاحم الأسطوري للأطباء والممرضين وطواقم الإسعاف حاضرة في أذهان الجميع وهم يبذلون جهودا جبارة في إنقاذ الجرحى والمصابين أو إخلاء الجرحى والشهداء من الأماكن المستهدفة وأحيانا تحت نيران الحقد والإجرام الصهيونية مبيناً" أن طواقم الصحة على الرغم من قلة الإمكانيات وتواضعها في كثير من المواقف فقد كانت على قدر كبير من تحمل المسئولية، حيث دفعوا من أجلها أرواحهم ثمنا في سبيل الوصول لاماكن الاستهداف ومهما كان الخطر وشدته، مشيرا أن هؤلاء الطواقم هم أحد جبهات الدفاع الأولى عن تراب  الوطن.