في غزة… أطفال مهددون بإعاقات عقلية دائمة ما لم يتوافر حليبهم المخصص

الصحة/ إبراهيم شقوره

بحالة من الخوف والترقب ينتظر أهالي الأطفال المصابين بمرض التبول الفينيلي، PKU، مصير أطفالهم بعد نفاد الحليب العلاجي المخصص لهم من مخازن وزارة الصحة ومرافقها في قطاع غزة.

فوفقاً للأطباء فإن عدم توافر الحليب العلاجي للأطفال المصابين بمرض التبول الفينيلي يؤدي إلى تراكم حمض الفينايل ألانين في سوائل جسم الطفل المصاب مؤدياً إلى الاصابة بدرجات متفاوتة من التخلف العقلي.

أحد ذوي طفلين مصابين بالمرض من محافظة رفح، ناشد بتوفير الحليب العلاجي لطفله حديث الولادة والذي اكتشف بأنه مصاب بمرض التبول الفينيلي، معربا عن تخوفه بأن لا يتمكن طفله بأن يعيش حياة طبيعية وأن يؤثر غياب الحليب على صحة طفله العقلية.

ويقول والد الطفلين والذي رفض الكشف عن هويته، إن طفله الأول والمصاب بذات المرض تمكن من النجاة، بفضل حصوله على الرعاية الطبية المناسبة و الحليب العلاجي الذي كان يحصل عليه من خلال مرافق وزارة الصحة وأنه يعيش حاليا حياته الطبيعية.

كما يشير إلى أن الحليب العلاجي غالي الثمن وغير متوافر في الصيدليات والمرافق الصحية غير الحكومية.

من جانبها، تشير مدير دائرة صحة الطفل الطبيبة مها العمامي، إلى ان فلسطين كانت من الدول السباقة في الكشف المبكر عن الأطفال الذين يعانون من مرض التبول الفينيلي، اذ يتم الكشف عن المرض من خلال فحص شامل لجميع الأطفال يتم اجراءه خلال 72 ساعة الأولى من ولادته.

وتبين الطبيبة العمامي أن الثلاث سنوات الأولى من عمر الطفل، هي الأكثر حساسية في الاصابة بالمرض حيث مراحل تكوين الدماغ، مشيرة إلى أن مرافق وزارة الصحة تشهد حاليا انعداما لهذا النوع من الحليب والذي لا توجد أي بدائل عنه، الأمر الذي يتهدد حياة مئات الأطفال في قطاع غزة من المصابين بالمرض.