☏ 9728-2847894|info@moh.gov.ps
103 - في خدمتكم على مدار 24 ساعة

كابوس نفاد الحليب العلاجي يلاحق عشرات الأطفال

 

 

وزارة الصحة/ ملكة الشريف

لا زال كابوس نفاد الحليب العلاجي يلاحق ذوي الأطفال الثلاثة “يحيى” و”ريم” و”إسراء” أبو شباب  أكبرهم في الصف الخامس الابتدائي، وأصغرهم في الصف الثاني من سكان عزبة بيت حانون شمال قطاع غزة يتقاسمون حصتهم من الحليب العلاجي وهو ما تبقى من الكمية التي صرفتها لهم مستشفى الرنتيسي التخصصي الذي سجلت وزارة الصحة نفاده من مخازنها كعلاج لحالتهم الصحية نتيجة اصابتهم بمرض “الجلاكتوسيميا”.

والدة الأطفال السيدة فايزة أبو شباب تقول”: إن انقطاع الحليب يهدد حياة أبنائي الصحية، ويتسبب في حالة من الشحوب والهزال التام نتيجة اصابتهم بنفخة شديدة في البطن يصاحبها اسهال حاد يفقدهم الكثير من الوزن، مشيرة أن أطفالها بحاجة إلى طعام خاص من السمك واللحوم والفواكه”.

ويعتبر مرض “الجلاكتوسيميا”، هو اختلال وراثي نادر ينتج عن عدم قدرة الجسم على امتصاص وهضم الجلاكتوز، ويعتمد الأطفال المرضى منذ ولادتهم على تناول حليب “الجلاكتومين”، وتناول اللحوم والأسماك الى جانب أنواع معينة من الفاكهة ليضمن لهم نمواً طبيعياً دون إعاقة.

من جهته، أكد د. راغب ورش أغا رئيس قسم الجهاز الهضمي بمستشفى الرنتيسي بأن نفاد كافة أنواع الحليب العلاجي يشكل خطرا حقيقيا على حياة عشرات الأطفال المرضى لإصابتهم بمرض وراثي مزمن يستدعي تناولهم لحليب علاجي خاص “جلاكتومين”، وهو متوفر بكميات شحيحة حتى في السوق الخاص، وفي حال وجوده فإن تكلفته باهظة الثمن تصل إلى 100 دولار امريكي.

وأشار د.أغا  بأن المشكلة تتفاقم عندما يكون عمر الطفل لا يتجاوز ستة أشهر فهو لا يستطيع تناول السمك ولا اللحوم ويكون تناوله الحليب العلاجي أمرًا ملحًا وإلا فإنه سيضطر إلى دخول المستشفى والمكوث فيها لفترة طويل.

من جهته أكد مدير مستودعات الأدوية المركزية في الإدارة العامة للصيدلة د. ذكري أبو قمر أنه تم استلام 11 صنف من الحليب العلاجي حلت العجز بشكل مؤقت لمدة لا تتجاوز الشهرين لدى الأطفال المرضى.

للتواصل مع ذوي الأطفال

جوال: 0599580904