لا يجد متسعا لاستقباله في مستشفيات الضفة.. ابن وزارة الصحة يموت ببطء في العناية المركزة بغزة

لا يجد متسعا لاستقباله في مستشفيات الضفة

ابن وزارة الصحة يموت ببطء في العناية المركزة بغزة

وزارة الصحة/

محمد اليازوري 28 عاما يشهد له زملائه في وحدة النظم والمعلومات في وزارة الصحة بالحضور الكامل بأخلاقه وطيبته ، وشخصيته المحبوبة الملمة بكل تفاصيل الأصدقاء والعمل.

تبدأ حكاية محمد مع المرض كما يرويها أخيه حاتم” عندما كان محمد في طريقه إلى عمله كرئيس قسم الوفيات في وحدة النظم والمعلومات  أصيب بإغماء قام على أثرها بعمل صورة رنين مغناطيسي ليشخص الأطباء حالته أنها ورم في الدماغ.

وقام د.خالد ثابت رئيس قسم الأورام في مجمع الشفاء الطبي بتحويله لاستئصال الورم ، حيث قام د. حسام بدر بإجراء عملية جراحية لأخذ عينة في سنة 2014م في مستشفى ماريوسف ، حيث ساءت حالته الصحية وكثرت نوبات الهلوسة، صداع ، تشجنات، وصاحب الحالة ضعف نصفي كامل للمنطقة اليمنى.

وقد حول مرة ثانية إلى مستشفى  المقاصد ليجرى له عملية أخرى لاستئصال الورم كما كتب في التقرير ولكن في الحقيقة لم يستأصل الورم بالكامل بعد رؤية بعد العملية .

وتدهورت صحة محمد  تدهوراً كبيرا بعد هذه العملية ، مما استدعى الأطباء الى علاجه بالمسكنات والمهدئات الغير متوفرة في القطاع على أمل  عمل تحويلة أخرى لأنه له مراجعة في مستشفى  المقاصد، وزادت حالته سوءا اثر حالة تشنج أصابته ، فوقع عن درج المنزل وكسرت عظمة الفخذ وتدهورت الحالة الصحية  أسرع فأسرع،  وحول إلى جراحة الأعصاب في الشفاء ،وقام الطبيب المعالج بعمل تحويلة

كتبت عليها عاجل جداً.. وعلى مدار الخمسة أسابيع لم يأت الموعد من مستشفيات الضفة لاستقباله ، دخل محمد في غيبوبة ودخل العناية المركزة .

من جهته ، وصف رئيس قسم العناية المركزة د. جهاد الجعيدي  حالة “محمد”بالحرجة فهو مصاب بغيبوبة لليوم الثالث على التوالي، وهو بحاجة إلى تدخل جراحي عاجل جدا منذ فترة تزيد عن الشهر ، وتأخر إجراءات التحويلة للخارج زادت من تدهور حالته الصحية.

بدورهم ، ناشد زملاء المريض عبر مواقع التواصل الاجتماعي المسئولين في وزارة الصحة الوقوف على مسئولياتهم في تحويل المرضى وعلاجهم وتسهيل الإجراءات للمرضى لتلقيهم العلاج بالخارج سواء في داخل الوطن او خارجه.