مستشفى غزة الأوروبي يستقبل وفد مؤسسة الأجنحة الصغيرة المتخصص في جراحة العظام للأطفال

استقبل مستشفى غزة الأوربي ممثلا بالدكتور عبد اللطيف الحاج مدير المستشفى ومجلس إدارته وفدا طبيا من مؤسسة " الأجنحة الصغيرة" الطبية الإغاثية، متخصص في جراحة العظام للأطفال، ويبلغ عدد أفراده ستة أشخاص ينتمون لبلدان عدة هي الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا وأثيوبيا، في مهمة طبية تستغرق ستة أيام، وذلك بالتنسيق مع "مؤسسة إغاثة أطفال فلسطين" الإنسانية، حيث شرع أفراد الوفد في استقبال الحالات المرضية منذ الدقائق الأولى لوصولهم إلى المستشفى. وقال رئيس الوفد وأخصائي جراحة العظام للأطفال، مارك سانكلير: " لقد جئنا هنا للتخفيف عن أطفال قطاع غزة في ظل المعاناة التي يقاسونها هنا، ولذا فقد أتينا إلى القطاع ونحن على أتم الجاهزية، إذ جلبنا معنا كافة المعدات والأدوية التي قد تنقصنا خلال عملنا، وذلك بناء على خبرتنا في الأراضي الفلسطينية، فقد سبق لي العمل بالضفة الغربية لثلاث مرات سابقة، إضافة إلى خبرتي في العمل بمنطقة الشرق الأوسط ". وأوضح سانكلير أن فريقه قد أتى كـ"فريق طبي متكامل"، من ممرضين ومختصين في التخدير مما سيخفف العبء عن الكوادر المحلية طيلة فترة عمل الوفد الذي سيقوم بإجراء خمس عمليات جراحية يوميا، معربا عن تفاؤله بأن مهمة فريقه الطبي ستكون "ناجحة تماما". من جهته، أشار مدير مستشفى غزة الأوربي، عبد اللطيف الحاج إلى أن الفريق الطبي المذكور سيساهم في تخفيف وطأة الحصار عن أطفال القطاع من المرضى، إذ أنه سيقدم مستوى عال من الخدمة الطبية لهم، كما أنه سيوفر عليهم عناء السفر إلى الخارج وتكاليفه المادية الكبيرة التي قد لا يمتلكها جل أولياء أمورهم. كما تحدث د. الحاج عن الأهمية البالغة التي يتميز بها الوفد، خاصة وأنه متخصص في مجال ندر المخصصون فيه بالقطاع، ليكمل بعدها بالقول: " لم يعد هناك وجود لتخصص جراحة العظام التقليدية في دول العالم المتقدمة، إذ أنك ستجد الآن جراحا متخصصا في المفاصل فقط، وآخر في جراحة عظام اليد وحدها، أو متخصصا في جراحة العظام للأطفال مثل بعض أعضاء هذا الفريق الطبي، في حين أن من يجري العمليات الجراحية للعظام هنا بالنسبة للأطفال متخصصون في جراحة العظام العامة، وهو ما يكسب الوفد أهمية خاصة تختلف إلى حد كبير عن باقي الوفود الأخرى ".