مستشفيات القطاع تجري 4667 عملية جراحية خلال فبراير المنصرم

رغم الحصار وقلة الإمكانات
مستشفيات القطاع تنجح في إجراء 4667 عملية جراحية خلال شهر فبراير المنصرم.
بالرغم من كل الصعاب والعراقيل التي تواجهها مؤسسات وزارة الصحة نتيجة تواصل الحصار وتداعياته الخطيرة على القطاع الصحي وبالرغم من قلة الإمكانيات المتاحة إضافة إلى النقص الحاد في الأدوية والأجهزة والمعدات الطبية فإن وزارة الصحة ما زالت تصر على تقديم خدماتها للمواطن الفلسطيني.
فقد تمكنت مستشفيات القطاع من إجراء 4667 عملية جراحية بينها 143 عملية قسطرة للقلب خلال شهر فبراير المنصرم مما ساهم في إنقاذ حياة العديد من المرضى خاصة وان معظم العمليات التي أجريت هي عمليات نوعية ولم تكن تجرى في السابق وقد أجراها أطباء فلسطينيون مميزون ذوو كفاءة عالية.

وأوضحت الوزارة أن مستشفى الشفاء بغزة كبرى مستشفيات القطاع كان لها النصيب الأكبر من العمليات حيث نجحت في إجراء 644 عملية جراحية تلاها المستشفى الأوروبي بواقع 611 عملية ثم مستشفى ناصر بخانيونس والذي أجرى 2317 عملية والباقي موزعة على المستشفيات الأخرى.

وأكدت وزارة الصحة على أنها لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء ما يتعرض له مرضانا من السقوط المتتالي حتى وصل هذه اللحظة إلى ما يزيد عن 305 ضحية,وأن جميع العاملين بالوزارة يقومون بجهود جبارة لإنقاذ حياة العديد من المرضى الذين لم يتمكنوا من السفر للعلاج بالخارج نتيجة مماطلة الاحتلال في فتح المعابر وخاصة معبر رفح.

وجددت الوزارة حرصها الدائم على تقديم أفضل مستوى من الخدمات الصحية للمواطنين الذين يعانون من الحصار الظالم, وأنها لن تأل جهدا في مواصلة تحقيق المنجزات التي وعدت بها المواطن الفلسطيني, للتخفيف عنه وتعزيز صموده في مواجهة العدوان الإسرائيلي الغاشم الذي يحصد في كل مرة أرواح العشرات من المواطنين الأبرياء صغاراً وكباراً ,نساءاً وشيوخاً.