أطباء مستشفي الباطنة بمجمع الشفاء الطبي يشاركون في المؤتمر السادس لأمراض القلب والأوعية الدموية

 

مشاركين بـ 10 محاضرات علمية

أطباء مستشفي الباطنة بمجمع الشفاء الطبي يشاركون في المؤتمر السادس لأمراض القلب والأوعية الدموية

بحضور عطوفة وكيل وزارة الصحة د. يوسف أبو الريش وعدد من المدراء العامون ومدراء المستشفيات ورؤساء الأقسام بوزارة الصحة وبحضور نخبة من أطباء الباطنة وأمراض القلب والأوعية الدموية وطلبة كليات الطب ولفيف من الشخصيات العامة.

بدأت مساء اليوم الجمعة أول فعاليات المؤتمر السادس لأمراض القلب والأوعية الدموية بمطعم الروتس، والذي سيستمر لمدة يومين، حيث شارك أطباء مجمع الشفاء بـ (4) محاضرات في اليوم الأول للمؤتمر.

بدوره اعتبر الدكتور يوسف أبو الريش وكيل وزارة الصحة أن المؤتمر فرصة نوعية لطرح كل ما هو جديد في أمراض القلب والأوعية الدموية بما يساهم في تطوير وتعزيز العمل الطبي في فلسطين، مشيرا إلى أن وزارة الصحة ورغم ما تعانيه من أزمات متتالية ومتلاحقة تعصف بها إلا أنها نجحت في اعتماد مستشفيات قطاع غزة كمراكز تدريب في المجلس العربي للتخصصات الطبية والعمل جاري على إدراج برامج التمريض ضمن التخصصات المعترف بها من قبل المجلس العربي للتخصصات الطبية وكذلك ولادة جمعية أمراض القلب والأوعية الدموية.

وأضاف أن المؤتمر سيتناول الإنجازات التي تمت في أمراض القلب والأوعية الدموية رغم الظروف الصعبة من حصار ونقص الموارد والمستهلكات الطبية.

حيث استعرض د.محمد حبيب استشاري ورئيس قسم القلب والقسطرة بمجمع الشفاء الطبي أولى محاضرات المؤتمر والتي كانت بعنوان  “إجراء القسطرة عن طريق شرايين الرسغ ” كما وشارك د. بلال غزال استشاري جراحة القلب  بمجمع الشفاء الطبي بورقة بحثية تناولت إجراء جراحة القلب وتغير الصمام الأورطي حيث بلغت نسبة الوفاة 11% وأثبتت علاقة المضاعفات بوجود مرض السكري وضعف عضلة القلب وارتفاع ضغط الشريان الرئوي.

كما تناول د. مروان ياغي استشاري جراحة القلب المفتوح بمجمع الشفاء الطبي استعراض لحالة لدور استخدام البالون الأورطي في عمليات القلب المفتوح للمرضى الذين يعانون من فشل في عضلة القلب.

أما المحاضرة الرابعة فكانت للدكتور علاء نعيم أخصائي أمراض القلب والقسطرة بمجمع الشفاء الطبي وبمشاركة الطالب في المستوي السادس بكلية الطب بجامعة الأزهر كانت تقديم حالة لمريض يعاني من فشل شديد في عضلة القلب وبعد أن استنفذت العلاجات الدوائية كلها وتركيب الجهاز الثلاثي  CRT، تم تركيب جهاز JARVIK2000 وهو بمثابة قلب صناعي دائم ، مما أدى لعودة عمل بقية الأعضاء للوضع الطبيعي بعد أن كانت متأثرة بشكل كبير بفشل القلب .