من أجل صيام صحي وسليم..

 

يحمل شهر رمضان الكريم الكثير من القيم والفوائد الصحية والجسدية والنفسية للجسم، ويعتبر صيام رمضان فرصة لتغيير نمط حياتنا إلى نمط حياة صحي.   إليك بعضًا من القواعد التي لا بدّ من اتباعها في حال أردت اتباع نظام غذائي صحي لشهر رمضان…

ابدأ افطارك بالتمر والماء

يُعد بدء الإفطار بتناول التمرأو كوب من الماء أمرًا أوصى به الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

فالتمر من الأطعمة الغنية بالألياف، التي تشعرك بالشبع وتُعزز من طاقتك ويحتوي على العديد من العناصر الغذائية، والفوائد الصحية بما في ذلك خفض ضغط الدم، وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، وسرطان القولون، وتخفيف الإمساك.

احرص على تناول وجبة السحور (تَسَحَّرُوا فَإِنَّ في السُّحُورِ بَركَةً)

قد تساعدك مكونات وجبة السحور المتوازنة في الحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم، ويمنحك هذا الأمر مزيدًا من الطاقة خلال فترة النهار، لذا عليك الحصول على وجبة السحور، وإدراج كافة العناصر الغذائية التي تحتاجها،

وتمنحك الطاقة الكافية لتتابع يومك إلى أن يحين وقت الإفطار، مثل الحبوب الكاملة: مثل خبز القمح، والحمص والفول والفواكه والخضروات الطازجة، والبروتينات كالحليب، واللبن، والبيض، والمكسرات قليلة الملح والدهون الصحية كالمكسرات، وزيت الزيتون.

تناول كمية معتدلة من الطعام على الإفطار (بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه)

يمكن أن يسبّب استهلاك كميات كبيرة من الطعام على الافطار إلى اضطرابات معوية وآلام في البطن أو انتفاخ وآلام في المعدة بالإضافة الى ثقل في الجسم وصعوبة الحركة.  كما يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة والمضاعفات المرتبطة بها مثل داء السكري وأمراض القلب.

يمكن تجنب الإفراط في تناول الطعام من خلال الأكل ببطء، وعدم تناول كميات كبيرة من الطعام مرة واحدة وقت الافطار وتقسيم الوجبات إلى وجبات صغيرة في الفترة ما بين الإفطار والسحور.

من المهم تناول الكثير من السوائل، والأطعمة قليلة الدهون، والأطعمة المائية كالخضار والفواكه، والأطعمة التي تحتوي على السكر الطبيعي، وفي المقابل تجنب استهلاك الكثير من الأطعمة أو المشروبات الغنية بالسكريات المضافة التي تسبب اضطرابات في الجهاز الهضمي.

اشرب الكثير من الماء

من المهمّ شرب السوائل للتعويض عمّا يخسره الجسم من سوائل خلال اليوم، كما ويمكنك تناول الأطعمة الغنية بالسوائل مثل الفاكهة والخضروات. وتجنّب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي والكولا لأنها مدرة للبول ما يؤدي إلى جفاف الجسم.

تحرك قدر الإمكان خلال النهار

بعض الأشخاص يهملونممارسة الرياضة في رمضان ، لكن للرياضة فوائد عديدة لأعضاء الجسم كافة ولا يقتصر أثرها على تخفيف الوزن، وتعتبر صلاة التراويح نشاط بدنى وروحي من المهم الحفاظ عليها.

لا تكثر من الحلويات أو الأطعمة المقلية.

قد يتعمّد بعض الصائمون تناول الوجبات الدسمة جدًا والحلويات لاعتقادهم بأنها تملأ المعدة وتزيل الشعور بالجوع، ولكنها في الحقيقة تثقل المعدة وتسبب العطش. والإسراف في تناول الحلويات، مثل: القطايف، والمعجنات يؤدي إلى تراكم الدهون وحدوث السمنة.

وأفضل ما يمكن أن يملأ المعدة ويشعر بالشبع هو الخضروات والفواكه، لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف.

قلل من الملح والمخللات

تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الملح خلال شهر رمضان وتجنب الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من الملح مثل: النقانق واللحوم المصنعة والمخللات والأجبان المالحة والصلصات مثل المايونيز، والكاتشب.  كما عليك التقليل من استخدام الملح قدر الإمكان في أطباق السلطات، أو الأطباق الرئيسة واستبدالها بعصير الليمون.

تجنب البقاء لفترات طويلة تحت أشعة الشمس

يُمكنك تفادي الجفاف في شهر رمضان من خلال تجنب البقاء لفترات طويلة تحت أشعة الشمس الحارقة، والبقاء في مكان مظلل خلال ساعات الظهيرة. شرب الكثير من الماء خلال فترة الإفطار، وتجنب شرب الشاي أو القهوة، أو المشروبات الغازية التي تعمل على إدرار البول.

اترك التدخين من الآن

يمثل الصيام فرصة مناسبة للراغبين في الإقلاع عن التدخين، لأن ساعات الصوم الطويلة تعطي فرصة مهمة للمدخنين تسلعدهم على ترك التدخين.  كما يمكن الإقلاع عن التدخين تدريجيا خلال الشهر من خلال تقليل عدد السجائر اليومية حتى الإقلاع كليا.