رغم شح الموارد و قلة الإمكانيات..وزارة الصحة تضبط السوق الدوائي وعمل المؤسسات الصحية الأهلية

24/2/2016

رغم شح الموارد و قلة الإمكانيات

وزارة الصحة تضبط السوق الدوائي وعمل المؤسسات الصحية الأهلية

الصحة/نهى مسلم


رغم شح الموارد و قلة الإمكانيات إلا أن وزارة الصحة استطاعت على مدار عقد من الحصار تحقيق عدة انجازات في مجالات مختلفة في الجراحات النوعية  و الإنشاءات والمعدات الطبية و تدريب الكوادر البشرية و أيضا استطاعت حماية و ضبط  السوق الدوائي و توازن العمل الصيدلاني و المؤسساتي الصحي الاهلى .

 التقرير السنوي لعام 2015 لوحدة الإجازة و التراخيص ذكر بأنه تم التفتيش الدورى على المؤسسات الصحية بعدد زيارات وصلت إلى (3417) زيارة خلال العام و تم مصادرة الأصناف و العينات و الأدوية و المحاليل الطبية غير القانونية و منتهية الصلاحية و متابعة الشركات و المستودعات الوردة لذلك.

 و كشف التقرير بأنه تم التفتيش على عدة مؤسسات منها (1242) صيدلية ، و(443) عيادة طبية ،إضافة إلى التفتيش على مراكز و مستشفيات بعدد(281) ، و(268) مختبرات تحاليل طبية.

فريق التفتيش الصيدلاني في الوحدة استطاع ان يتغلب على أزمة السولار و تقليص عدد سيارات النقل الميدانى للتفتيش على المؤسسات بتقليص الزيارات الميدانية و التفتيش على اكبر عد ممكن فى الزيارة الواحدة .

حيث أظهر التقرير أنه تم التفتيش أيضا على مراكز العلاج الطبيعي بعدد (55) مركز ومراكز الأشعة بعدد(66) مركز إضافة الى التفتيش على مراكز النطق والسمعيات بعدد (21) زيارة،كما قامت الفرق بالتفتيش على (71) شركة و مستودع للأدوية.

الشعور بالمسئولية لدى فرق التفتيش بضبط و حماية السوق الدوائي و المؤسساتي لم يقتصر عملهم عند هذه الحد بل قامت بعدة مهام أبرزها قياس المساحة لعدة صيدليات و مؤسسات و إغلاق للمؤسسات الصحية المخالفة بعد توجيه عدة إنذارات و تعهداتها.

كما و قامت وحدة الإجازة و التراخيص خلال العام 2015 بإصدار مزاولات مهنة دائمة بعدد(1493) مزاولة،إلى جانب إصدار مزاولة مهنة مؤقتة بعدد (93) و تأسيس (49) صيدلية و(16)مركز و مستشفى و (17) عيادة طبية و (5) مراكز طبية مساعدة .

وحدة العلاقات العامة و الاعلام