وزارة الصحة تنذر بكارثة صحية في مستشفياتها جراء استمرار إضرابات شركات النظافة

750 عامل نظافة يعانون من انقطاع رواتبهم

وزارة الصحة تنذر بكارثة صحية في مستشفياتها جراء استمرار إضرابات شركات النظافة

الصحة:نهى مسلم

 ( خمسة شهور بلا رواتب ،كيف سنلبى احتياجات عوائلنا و أطفالنا و أهلنا ) ،(نطالب بصرف  رواتب عمال النظافة ) ،(خمسة شهور بلا رواتب لعمال النظافة من يتحمل المسئولية ) ، (170 عامل بلا رواتب ) شعارات رفعها العشرات من عمال شركات النظافة العاملة في مجمع الشفاء الطبي  خلال وقفة احتجاجية تخللها مؤتمر صحفى عقده الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين.

أبو فادى (42 سنة)أحد عمال النظافة متزوج و لدية أربعة أطفال و يعمل على مدار 8 سنوات متتالية فى احدى الشركات قال:”نعانى من ظروف اقتصادية صعبة بسبب توقف الرواتب لخمسة شهور ،مضيفا عملنا خلال الحرب على مدار 51 يوما جنبا الى جانب مع الأطباء و التمريض و انتشال الجثث و الاشلاء “

و تابع متذمرا:”نحن شريحة من أكثر شرائح المجتمع معاناة خاصة فى عملنا فى أقسام المستشفيات و الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية و لا احد ينظر الينا بعين الرأفة و لدى طفل مريض يحتاج لمصاريف علاجية و دوائية تقارب 150 شيكل عدا عن مصاريف المواصلات التى تأكل نصف الراتب”

و طالب أبو فادى المؤسسات الأهلية و ووزارة الصحة بالوقوف أمام مسئولياتهم و النظر بعين الرأفة لهؤلاء العمال و صرف مستحقاتهم و المهددة أسرهم بالفقر و الضياع.

أم صقر عبرت عن امتعاضها و حزنها الكبير جراء انقطاع الرواتب قائلة:”اسكن فى بيت مستأجر و مهددة بالطرد أنا و أولادى جراء عدم دفع مستحقات الإيجار و زوجى مريض و انا المعيل الوحيد للأسرة و اولادى فى المدارس لم أستطع كسوتهم لحد الان ،مطالبة وزارة الصحة بإيجاد حل سريع لهم.

محمد حمدان نائب رئيس نقابات عمال فلسطين حمل المسئولية القانونية الكاملة عما يمكن أن يحدث فى مستشفيات قطاع غزة لكل من رئيس حكومة التوافق ووزيري الصحى و العمل فى هذه الحكومة.

و قال خلال المؤتمر الصحفى اليوم “”أننا نستشعر حجم الكارثة الإنسانية التى يعيشها عمال النظافة و نقدر ظروفهم المعيشية الصعبة ،و نشدد على ضرورة أن تقدر حكومة التوافق دور عمال النظافة فى إظهار المستشفيات بشكل لائق .

و أضاف:بأن أجور هؤلاء العمال الشهرية 700 شيكل شهريا و هى لا تكفى لمواجهة الغلاء المعيشى المتصاعد فى غزة و تأخيرها يمكن ان يتسبب بكارثة انسانية لهم و لأسرهم .

و طالب حمدان المجلس التشريعى بالوقوف أمام مسئولياته القانونية أمام أزمة عمال النظافة كما طالب الجهات المختصة لإيجاد حل سريع و عاجل لصرف مستحقاتهم.

و فى بيان صادر عن اتحاد شركات النظافة فى مستشفيات قطاع غزة أكد ابراهيم اسليم المتحدث باشم شركات النظافة على توقف العمل لكافة العمال فى أقسام العمليات الكبرى فى الجراحة و العناية المركزة و أقسام الاستقبال و الولادة و أكشاك الولادة و الحضانة و العنايات المركز و الكلية الصناعية و عيادة الدم و الأورام و الحروق و العلاج الطبيعي و باقي أقسام الباطنة.

كما أكد حمدان على مواصلة الاحتجاجات العادلة و المشروعة فى ظل التجاهل الواضح من المسئولين.

وفى كلمة أحد عمال النظافة نيابة عنهم قال :”يا حكومة الوفاق فى غزة ما فى راتب خمس شهور و الاضراب شامل على طول ،و من حقى أشعل الاضراب و أطالب بحقى براتبى 700 شيكل الذى لا يكفى للايجار و لا احتياجات يومية و لا حقوق شهرية ،من حقى أطالب بمزيد من الايجار حتى أعيش بكرامة.

و خلال اجتماع ضم كلا من المدير الطبى لمجمع الشفاء الطبى د.صبحى سكيك و مدير م.الجراحة د.مروان ابو سعدة ود.حسن خلف مدير م.الباطنة مدير التمريض و المدير الادارى و مسئولى شركات النظافة لمناقشة تداعيات اضراب عمال و شركات النظافة بالمجمع .

أكد د.سكيك ان هذا الاضراب حق مشروع لعمال النظافة بشرط الا يؤثر على مستوى خدمة النظافة داخل اقسام المجمع و على أرواح المرضى.

و أكد على أن مواصلة الاضرابات سوف تؤدى الى كارثة صحية بسبب تراكم النفايات و بالتالى تكاثر البكتيريا و الاوبئة،مشيرا الى ان الاضراب وصل الى توقف العمال عن العمل فى الاقسام الخطيرة و اقسام الولادة و العناية المركزة.

د.مروان أبو سعدة أشار الى الغاء العمليات المجدولة مع استمرار اجراء العمليات للحالات الطارئة و التى يمكن ان تهدد حياة الناس،مؤكدا على الحفاظ على حياتهم بالعمل بالحد الادنى والمقبول بابقاء عمال النظافة فى الاقسام الحساسة فى ظل استمرار تصاعد وتيرة الاضراب و معاناة الناس بعد الحرب التى دامت ل 51 يوما .

و أكد أبو سعدة على أن عدم التخلص من مخلفات العمليات تؤدى الى انتشار العدوى بين الناسو لا يصح ان يتم اجراء عمليات فى جو يملؤه الميكروبات فى ظل تراكم شراشف الغسيل المتسخة  ورائحة الأقسام ،مضيفا :بأننا لا نسمح باستمرار انتشار الأمراض و أن لا تستوطن فى المستشفيات .

و أوضح المجتمعون بأن وزارة الصحة لم تتلقى مخصصات الشركات الأخرى كشركة التغذية التي من الممكن أن تسلك نفس المسلك فى حال استمرار عدم دفع هذه المخصصات .

و أعربوا عن استغرابهم من موقف حكومة الوفاق التى لم تقدر هؤلاء الشريحة التى غامرت بأرواحها و الاستمرار فى العمل فى المستشفيات و انتشال الجثث والاشلاء و الجرحى بدفع مكافأة مالية على أقل تقدير.

و طالب المجتمعون بدفع مستحقات عمال النظافة لانها حق مشروع لهم لاستمرار عملهم و الحفاظ على عوائلهم من التشرد .

مسئولي شركات النظافة عبروا عن استعدادهم الكامل للتعاون مع وزارة الصحة لتخطى هذه الأزمة في ظل وجود نية لتصعيد الإضرابات ل 24 ساعة متواصلة بعدما كانت جزئية لا تتجاوز الثلاث ساعات يوميا.

السيد نبيل أبو العبد مسئول في شركة سلفر داى قال:”توصلنا باتفاق مع الأخوة المسئولين فى وزارة الصحة بتفريغ عاملين في أقسام العمليات و أخر في الاستقبال و الطوارئ و عاملة فى الولادة و أخرى في الكشك كحد أدنى بحيث لا يعطل مسيرة الإضرابات المشروعة و لا يؤثر على جودة النظافة داخل أقسام المجمع،و للحد من وقوع كارثة صحية تعصف بحياة المرضى .

و تابع:”الإضرابات لا زالت مستمرة و قائمة بالتنسيق مع وزارة الصحة و إدارة المجمع حتى نيل حقوق العمال المشروعة و دفع مستحقاتهم المقطوعة منذ خمسة شهور.

و طالب أبو حازم الداية مدير عام الشركة حكومة الوفاق الوطني بدفع رواتب 170 عامل في المجمع لمواصلة عملهم في الأقسام، بالإضافة إلى 750 عامل نظافة يعملون في المستشفيات الأخرى في قطاع غزة.

وحدة العلاقات العامة و الإعلام