وزارة الصحة تنظم احتفالا للأطفال المرضى في مستشفى الرنتيسي التخصصي

احتضن مستشفى الرنتيسي التخصصي للأطفال التابع لوزارة الصحة الفلسطينية الحفل الترفيهي الثاني  للأطفال المرضى وسط العشرات من ذوي الأطفال المرضى وبحضور العديد من الإداريين في وزارة الصحة، والذي نظمته مجموعة خطوة الشبابية بعنوان (بسمتكم أحلى عيد) برعاية النائب مشير المصري عضو المجلس التشريعي الفلسطيني.

وفي كلمته نيابة عن النائب مشير المصري أشار المهندس صابر عليان رئيس مجموعة خطوة الشبابية أن إقامة هذا الحفل يأتي في إطار حرص المجلس التشريعي المستمر على مشاركة أبناء شعبنا في احتفالات عيد الفطر السعيد وخاصة أطفالنا المرضى وذلك من أجل إدخال البسمة والبهجة على شفاههم والتخفيف عنهم نتيجة حرمانهم من المشاركة مع الأطفال الأصحّاء في احتفالات العيد.

وثمّن المهندس عليان مجهودات وزارة الصحة الفلسطينية خاصة إدارة مستشفى الرنتيسي التخصصي للأطفال على استضافتها لفعاليات الحفل، كما قدم الشكر لكل القائمين على إنجاح هذا الحفل الذي يأتي في وقت تئن فيه الجراح ويلملم الشعب الفلسطيني فيه الآلام بعد الحرب المجنونة على غزة وما تركته من دمار وخراب وآثار نفسية واجتماعية على الجميع وخاصة الأطفال.

هذا وأعرب المهندس عليان عن أمله بأن يكون الحفل قد نجح في تحقيق أهدافه المرجوة والمتمثلة في إسعاد أطفال مرضى السرطان وإدخال الفرحة على قلوبهم واقتسام السعادة والبهجة معهم وإشعارهم بأن هناك من يقدّرهم ويعطيهم جزءا من حقهم المسلوب وحاجتهم إلى الأمن والاهتمام والرعاية متمنيا أن يعيشوا في سعادة ورخاء كبقية أطفال العالم.

من جانبه اعتبر د. مصطفى العيلة المدير الطبي لمستشفى الرنتيسي التخصصي مشاركة الأطفال المرضى في احتفالات العيد بمثابة علاج معنوي لهم إلى جانب العلاج الطبي موضحا أن هذه الاحتفالات تدفع أطفالنا نحو الحلم بوجود مستقبل أفضل، مقدما شكره لكل من المجلس التشريعي ممثلا

بالأستاذ مشير المصري على رعايته للحفل، مشيدا بدور مجموعة خطوة الشبابية التي تعطي لمسة حنان ودفء لكافة الأطفال المرضى، مشيرا أن الوزارة على استعداد تام للتعاون مع كافة المؤسسات للتخفيف عن الأطفال المرضى.

هذا وتخلل الحفل العديد من الأناشيد والفقرات الفنية، حيث قام المشرفون على الحفل بتوزيع الهدايا والألعاب على الأطفال المرضى الذين شعروا بأن هناك يد حنون تمسح عنهم الحزن والألم.