وزير الصحة يفتتح أول مطبخ مركزي للوزارة ومشروع خصخصة خدمات التغذية العلاجية الصحية في المستشفيات الحكومية

افتتح معالي وزير الصحة د . باسم نعيم أول مطبخ مركزي لمستشفيات الوزارة في مستشفى الرنتيسي التخصصي، بتمويل من جمعية الهلال القطري وبكلفة مالية قدرها ربع مليون دولار، كما افتتح معاليه مشروع خصخصة خدمات التغذية العلاجية في مجمع الشفاء الطبي، وذلك بحضور د. حسن خلف الوكيل المساعد بوزارة الصحة ود. محمد الكاشف مدير عام المستشفيات وأ. موسى السماك مدير عام الشؤون الإدارية والمالية ود. أشرف القدرة مدير دائرة الخدمات الفندقية وأ. أحمد العشي مدير العلاقات العامة بالوزارة وآخرين. وفي كلمته خلال الافتتاح أكد الوزير نعيم أن وزارته شرعت بمشروع خصخصة خدمات التغذية العلاجية في المستشفيات الحكومية بدءاً في مجمع الشفاء الطبي، بعد جهود كبيرة امتدت لشهور شارك فيها لجان مكونة من دوائر الشؤون الإدارية والمالية بما فيها دائرة الخدمات الفندقية والإدارة العامة للمستشفيات والإدارة العامة للهندسة والصيانة وعدد من المدراء والمسؤولين، مؤكداً أن هذا المشروع جاء في إطار حرص الوزارة على تحسين جودة الخدمات الفندقية داخل المستشفيات. وأشار معاليه أن تجربته تتزامن مع افتتاح مطبخ مركزي مقره الحالي مستشفى الرنتيسي التخصصي للأطفال ويوزع وجباته الغذائية على خمس مستشفيات حكومية تشمل (الرنتيسي، الدرة، العيون، النصر للأطفال، الطب النفسي) وأوضح الوزير نعيم أن التجربتين مدتهما الزمنية 6 شهور وبناءاً على التقييم، سيتم اعتماد إحدى التجربتين أو حتى الجمع بين الأسلوبين، كما هو معمول به حالياً. وأكد الوزير نعيم على أن هذا الانجاز يشكل نقلة نوعية في مجال تطوير الخدمات الفندقية من حيث تقديم الوجبة الغذائية مغلفة بالنايلون بشكل لائق واحتوائها على عدد أكبر من وجبات الطعام، مبينا أنّ الأصناف المقدمة تراعى فيها نوعية المرضى وكمية الطعام المناسبة من خلال جداول يتم إعدادها من قبل مشرفي التغذية العلاجية والأخصائيين، حيث يتم بناءا عليها تحديد نوعية الطعام الذي يساعد في علاج المريض، وذلك على غرار ما هو معتمد في العديد من الدول المتقدمة بالمجال الصحي. وبيّن الوزير نعيم أن تطبيق نظام الحوسبة الإدارية في مجمع الشفاء الطبي يساعد أخصائيي ومشرفي التغذية في تقديم وجبات الطعام في وقتها المحدد ودون أي تأخير، مؤكدا حرص وزارته في الحفاظ على صحة وسلامة المريض، ومشيدا بجهود كافة العاملين في المجمع من أطباء وممرضين وفنيين وإداريين على دورهم المميز في إنجاح هذه التجربة بغية تعميمها على باقي مستشفيات القطاع. بدوره قال م. بسام الحمادين مدير عام الهندسة والصيانة بالوزارة \" أنه تمّ إعداد مواصفات بكافة التجهيزات والمعدات الخاصة بالمطبخ المركزي والمشاركة في ترسية العطاء، مبينا أن إدارته استلمت هذه الأجهزة وقامت بتركيبها، وتشمل أفران غاز ضخمة وافران شواء كبيرة، وثلاجات تجميد وتبريد للحوم والخضراوات إضافة إلى شفاطات هوائية كبيرة بمواصفات عالمية. من جانبه قال الأستاذ موسى السماك مدير عام الشؤون الإدارية والمالية \" إن المشروع خرج إلى حيز النور بعد موافقة الوزير على المقترح الذي قدمته دائرة الخدمات الفندقية لتقديم الوجبات الغذائية ضمن المواصفات والمقاييس الصحية العالمية\" وأشاد السماك باهتمام وزير الصحة د. باسم نعيم في متابعة مشاريع الخدمات الفندقية في كافة المواقع والتي تهدف إلى تحسين جودة العمل الفندقي الصحي في فلسطين، معربا عن أمله في نجاح المشروع بما يضمن خدمة المواطنين. من جهته قال د. أشرف القدرة مدير دائرة الخدمات الفندقية بالوزارة إنّ دائرته تحرص على أن تكون الوجبات الغذائية المقدمة في مستشفيات القطاع صحية وسليمة ومراعية لوضع المريض الصحي وما يسمح المعالج له بتحديد شكل ونوع الطعام، مشيرا أنه تمّ إضافة أصناف جديدة لم تكون موجود في السابق في المستشفيات