وزير الصحة يناقش مع نقابه التمريض قضايا وهموم الممرضين

في إطار حرص الوزارة على التواصل والتفاعل مع المؤسسات النقابية الصحية في المجتمع الفلسطيني، التقى وزير الصحة د. باسم نعيم اليوم الخميس في مكتبة بوفد من نقابة التمريض برئاسة محمد المقادمة وبحضور وكيل الوزارة المساعد د. حسن خلف . ومدير عام الرقابة الداخلية في الوزارة د. مدحت محيسن ومدير وحدة التمريض .أ خليل شقفة.
وأشاد الوزير نعيم بجهود نقابة التمريض في الدفاع عن حقوق العاملين، بالإضافة إلى دورهم في الحفاظ على المشروع الوطني من خلال عدم التفاتهم إلى مخططات استهداف المؤسسات الوطنية، مثنيا على حرصهم في التوازن توازنهم بين العمل النقابي والوطني بالرغم من حالة عدم الاستقرار والانتظام في دفع الرواتب والمستحقات.
وذكر الوزير نعيم أن الوزارة تعمل جاهدا من خلال المجلس التشريعي ومجلس الوزراء في استعادة حق الوزارة في التوظيف بناءا على الزيادة المستمرة في عدد السكان وتزايد العبئ في تقديم الخدمة لهم مشيرا إلى أنه تم توظيف قرابة ثلاثمائة من التمريض من أصل ثلاثمائة وخمسين موظف تم اعتمادهم من قبل ديوان الموظفين العام، مؤكداً على أهمية تعزيز الكادر التمريض في المستشفيات وتطوير ها من خلال وحدة التمريض التي تبذل جهدا في التدريب و برامج التأهيل للممرضين.
وأشار الوزير إلى المحاولات الحثيثة والمطالبات المتكررة لوزارة المالية وللديوان الموظفين العام لحثهم على اعتماد صرف ساعات العمل الإضافية وصرف بدل المخاطرة للعاملين في وزارة الصحية مؤكدة أحقيتها لهم مع مواصلة الضغط من قبل مجلس الوزراء على إثباتها لهم .
وطالب الوزير نعيم نقابة التمريض بمزيد من العمل والجهد بما يحقق النقلة النوعية التي ترمي لها الوزارة وصولا بالخدمة الصحية إلى أعلى كفاءة ممكنة خاصة مع وجود ملاحظات على أداء بعض الممرضين في المستشفيات.
من جانبه ثمن نقيب التمريض محمد المقادمة جهود وزارة الصحة المتواصلة في كافة مرافقها وبجهود كافة إداراتها ووحداتها والكادر العامل فيها نحو الارتقاء بالخدمة الصحية للمواطن الفلسطيني، موضحا عن تفهم فئة التمريض العاملين في القطاع الصحي الحكومي للواقع والتداعيات التي يفرضها الحصار، مطالبا بدعم اكبر من قبل الوزارة بما يضمن حقوق الممرضين.