يوم الصحة العالمي 2021عالم أكثر عدالة وصحة

يوم الصحة العالمي 2021 عالم أكثر عدالة وصحة

رسالة دائرة التثقيف وتعزيز الصحة في يوم الصحة العالمي 2021

يحتفل العالم مع منظمة الصحة العالمية يوم غد الأربعاء الموافق 7 ابريل، بيوم الصحة العالمي 2021، والذي يحمل شعار إقامة عالم يتمتع بقدر أكبر من العدالة والصحة “، ويدعو إلى الانضمام إلى حملة جديدة تهدف إلى إقامة عالم يتمتع بقدر أكبر من العدالة والصحة.

يأتي يوم الصحة العالمي لهذا العام في الوقت الذي تضرب العالم فيه جائحة كورونا بما خلفته من حالات مراضة ووفيات اقتربت من الثلاث ملايين شخص حول العالم.

إن جائحة كورونا سلطت الضوء على أن بعض الناس يمكنهم أن يتمتعوا في حياتهم بالصحة وأن يحصلوا على الخدمات الصحية أكثر من غيرهم، لأسباب تعود كلها إلى الظروف التي يولدون ويكبرون ويعيشون ويعملون ويشيخون فيها، ففي جميع أنحاء العالم، تكافح بعض الفئات من أجل تلبية احتياجاتها بالدخل اليومي القليل، وتعيش في أوضاع سكنية وتعليمية سيئة، وتحظى بفرص عمل أقل، وتعاني من قدر أكبر من عدم المساواة بين الجنسين، وتقل أو تنعدم فرص حصولها على البيئة الآمنة والمياه والهواء النظيفين والأمن الغذائي والخدمات صحية.

إن عدم المساواة في تلقي الخدمات الصحية قد يؤدي إلى معاناة لا داع لها، والإصابة بأمراض يمكن تلافيها والوفاة المبكرة، ويضر بمجتمعاتنا واقتصاداتنا.

ولا يُعد ذلك مجحفاً فحسب، بل يُعد أيضاً أمراً يمكن تلافيه، عبر ضمان تمتع كل شخص بظروف معيشية وظروف عمل مواتية للتمتع بالصحة الجيدة، وضمان أن يتمكن جميع الناس من الحصول على خدمات صحية جيدة عندما وأينما يحتاجون إليها.

لقد أضر فيروس كورونا بجميع البلدان بشدة، ولكن أثره كان أشد وطأة على المجتمعات البسيطة التي كانت تعاني بالفعل من الضعف، والتي كانت أشد تعرضاً للمرض، وقلّت احتمالات حصولها على خدمات الرعاية الصحية الجيدة، وزادت احتمالات تعرضها لعواقب ضارة نتيجة للتدابير المتخذة لاحتواء الجائحة.

إن حالة الوعي الصحي والمعرفة الجيدة وتبني سلوكيات سليمة وانتهاج الطرق التي تؤدي لتقصير عمر الجائحة عبر انتهاج النظافة الشخصية والاصحاح الشخصي والبيئي والالتزام بالإجراءات الصحية العامة كل هذا يساهم وبقوة في عرقلة امتداد وانتشار الوباء.ويبقى التطعيم ضد فيروس كوفيد 19 هو أحد أهم الأسلحة المجتمعية الرامية لتقصير عمر الجائحة وتقليل معدلات الوفيات. وفي الوقت الذي ندعو فيه لتطعيم المجتمع والتركيز على كبار السن وذوي المناعة الضعيفة فإننا ندعو للاستمرار في انتهاج سياسة التباعد الجسماني والالتزام بلبس الكمامة في مناطق الاحتكاك وتعقيم اليدين في الأوقات التي تتطلب ذلك.

دائرة التثقيف وتعزيز الصحة

وزارة الصحة الفلسطينية