الصحة: كوادرنا الصحية المخبرية في مختلف المرافق الصحية تبذل جهودا مضاعفة لحصر انتشار جائحة “كوفيد19 “

الصحة: كوادرنا الصحية المخبرية في مختلف المرافق الصحية تبذل جهودا مضاعفة لحصر انتشار جائحة “كوفيد19 “

وزارة الصحة/
تبذل الكوادر الصحية المخبرية في وزارة الصحة الفلسطينية جهوداً مضاعفة إلى جانب كافة الطواقم الصحية، وذلك ضمن مساعي الوزارة لحصر انتشار فيروس كوفيد 19 في قطاع غزة، الأمر الذي بات يؤتي ثماره في خفض منحنى معدلات انتشار الوباء في محافظات القطاع.

وبين مدير دائرة المختبرات في وزارة الصحة بغزة، أ. عميد مشتهى إلى أن وزارته عززت من إجراءاتها في ظل الانتشار الواسع الذي شهدته الموجة الثانية من الجائحة، فعمدت إلى إشراك المختبرات في المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية إلى جانب المختبر المركزي، بما أسهم في زيادة أعداد الفحوصات وكشف مناطق انتشار الوباء بصورة أسرع.

وثمن مشتهى جهود طواقم المختبرات في كل من المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية والتي أجرت وتجري آلاف الفحوصات السريعة بشكل يومي للكشف عن الفيروس إلى جانب فحص PCR الذي كان يتم إجراؤه في المختبر المركزي لوزارة الصحة.

وأشار مشتهى إلى أن الطواقم المخبرية في كل من المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية والمختبر المركزي قامت بجهود استثنائية وعملت ولا تزال على مدار ساعات طويلة وخلال أيام العطل الرسمية، بهدف إجراء التحاليل المخبرية، وإدخال بيانات المرضى بشكل محوسب لإبلاغ المرضى حول نتائجهم بشكل سريع.

وعلى الرغم مما يعانيه قطاع غزة من هشاشة في القطاع الصحي، بسبب سنوات طويلة من الحصار، إلا أن الوزارة تمكنت بفضل جهود أبناءها المخلصين وسياساتها الحكيمة من حصر انتشار الوباء.