خلال برنامج اذاعى تنظمه وزارة الصحة.. أ.أحمد:يؤكد على أهمية تطعيم المكور الرئوي للأطفال

 

alt

ضمن سلسلة الحلقات الإذاعية التي يتم بثها عبر أثير إذاعة الأقصى من خلال برنامج الملف الصحي الاسبوعى الخاص بوزارة الصحة، كان ضيف حلقة اليوم الأستاذ جهاد عوض أحمد رئيس قسم التطعيمات بوزارة الصحة و مدير البرنامج الوطني للتطعيم و عضو اللجنة الوطنية للتطعيم و التي قدمتها الأستاذة نهى مسلم ، و ذلك للحديث حول تطعيمات المكور الرئوي الاجتياحية وأهمية دور التطعيمات للوصول لطفولة أمنة و صحية،بالاضافة إلى عرض فعاليات الأسبوع الاقليمى الثالث للتطعيم.

و “تحت شعار التطعيم اختيار واضح” استعرض أ. جهاد أحمد في بداية اللقاء فعاليات الأسبوع الاقليمى الثالث للتطعيم، وعن أهمية التطعيم والجهود التي تبذلها وزارة الصحة في سبيل تحصين أطفالنا بالتطعيمات اللازمة للوقاية من الأمراض المعدية ،و بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية “WHO” ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” بدعم الأنشطة المختلفة لهذا الأسبوع ، داعياً وسائل الإعلام لمواكبة وتغطية فعاليات أسبوع التطعيم مع التركيز على أهمية توعية الأمهات بخصوص مواعيد جرعات التطعيم والاستشارة الصحية بواسطة العاملين الصحيين.

و في ذات السياق ،أكد أ.أحمد على تنفيذ برنامج وطني للتطعيم ضد أمراض المكور الرئوي الاجتياحية لكافة الأطفال في فلسطين و ذلك انسجاما مع التوجهات العالمية و توصيات منظمة الصحة العالمية.

و خلال هذه الحلقة الخاصة تحدث أ.جهاد عن طعم ضد مكور أمراض المكور الرئوي الاجتياحية و إدخاله إلى برنامج التطعيم الوطني لحماية أطفالنا من هذه الأمراض الخطيرة .

وأوضح بأن أمراض المكور الرئوي الاجتياحية هي عبارة عن مجموعة من الأمراض التي تسببها الجرثومة نفسها ،عقدية ذات الرئة،و أن هذه الجرثومة تسبب أمراضا خطيرة مثل مرض التهاب السحايا البكتيري و الالتهاب الرئوي و مرض تجرثم الدم بالإضافة إلى التهاب الأذن الوسطى.

و استعرض أ.أحمد أعراض مرض التهاب السحايا البكتيرى التي تظهر عند الأطفال أهمها الحمى و النعاس و الصداع و التقيؤ و كذلك تصلب الرقبة ،مشيرا إلى أعراض الالتهاب الرئوي و المتمثلة في الحمى الشديدة و سرعة الاهتياج و التنفس السريع ،مؤكدا على خطورة هذه الأمراض لأنها تصيب أنسجة الرئة كما و تسبب إعاقة خطيرة تكون دائمة في بعض الأحيان كالإصابة بالصمم و الشلل و التخلف العقلي.

و أوصى بإعطاء اللقاح للطفل كسلسلة من 3 جرعات في عمر شهرين ،ثم 4 أشهر و تتبع ذلك جرعة منشطة في سن 12 شهرا،منوها إلى أن جميع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات يكونوا عرضة لمخاطر متزايدة عن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين ،مشيرا إلى موانع التطعيم للأطفال بشكل و جدول التطعيمات المقترح.

و في نهاية اللقاء وجه مدير البرنامج الوطني للتطعيم رسالة إلى الأم الفلسطينية بالمحافظة على طفلها و الانتظام في تناول جرعات التطعيم و تطعيم المكور الرئوى الاجتياحية.

 

 

 

 

 

وحدة العلاقات العامة و الإعلام