خلال برنامج اذاعى خاص تنظمه وزارة الصحة..د.السحبانى:تم تشكيل فرق طبية داخل خيمة التضامن في ساحة الجندي المجهول لرعاية المضربين عن الطعام صحيا

alt

 

 

ضمن سلسلة الحلقات الإذاعية التي يتم بثها عبر أثير إذاعة الأقصى من خلال برنامج الملف الصحي الاسبوعى الخاص بوزارة الصحة، كان ضيف الحلقة الخاصة لهذا اليوم د.أيمن السحبانى رئيس قسم الاستقبال و الطوارىء بمجمع الشفاء الطبي و التي قدمتها أ. نهى مسلم ،حيث تناولت معاناة الأسرى الصحية و خوضهم لمعركة الأمعاء الخاوية و ذلك تضامنا مع الأسرى داخل سجون الاحتلال الصهيوني.

و في بداية اللقاء أعرب د.السحبانى عن سعادته لمشاركة جميع الأطر و الكتل الطبية العاملة في وزارة الصحة و مؤسسات NGOSولأول مرة في المسيرة التضامنية لدعم قضية الأسرى العادلة ،بالإضافة إلى استعداد الجميع لتقديم خدمات صحية لكافة المتضامنين مع الأسرى في معركة الأمعاء الخاوية.

وقال د.السحبانى بأن وزارة الصحة منذ اليوم الأول لوجود خيمة التضامن في ساحة الجندي المجهول قامت بتشكيل فرق طبية مكونة من طبيب و ممرض و سيارة إسعاف مجهزة بكامل التجهيزات الطبية متواجدين على مدار الساعة لرعاية هؤلاء المتضامنين داخل الخيمة، بالإضافة الى توفير الأدوية و العلاجات و المحاليل و فحص السكر و تخطيط القلب.

و تابع قائلا:”بأن تم عمل أكثر من 50 تحليلا طبيا للمتضامنين للاطمئنان على صحتهم و لا زال العمل جاريا هناك،بحيث يتم التعامل مع الحالات الخطيرة بنقلها على وجه السرعة لمجمع الشفاء الطبي وتقديم الخدمة الصحية لهم و عمل التحاليل و المحاليل الطبية اللازمة “.

و نوه د.السحبانى إلى أن جميع المضربين عن الطعام و الذي يخوضون معركة الأمعاء الخاوية في كافة محافظات الوطن في حال شعورهم بالإعياء و التعب ووصولهم إلى أي مستشفى يتعاملون معاملة المؤمن و الاولوية لهم أي بدون تأمين أو إجراءات قد تعيق وصول الخدمة الصحية لهم ،حيث جميع الطواقم الطبية هناك جاهزة لاستقبالهم و رعايتهم .

و عبر د.السحبانى عن دهشته لصمود المتضامنين الذين وصفهم بالمعجزات التي رسمت أسمى معالم الإصرار و العزيمة ، مستشهدا بذلك بأسير محرر قد اضرب عن الطعام لليوم 22 و قد بدا عليه الإعياء الشديد و بمجرد وصوله المستشفى قال (خذيني للخيمة لأواصل تضامني مع الأسرى) ، فمنعه الطاقم الطبي من الخروج إلا بعد الاطمئنان على صحته و إجراء كافة الفحوصات الطبية و إعطائه المحاليل اللازمة خوفا على حياته،حيث رفض فك إضرابه برغم آلامه في البطن و والأمعاء و تدنى حدة الرؤية لديه و عدم مقدرته على المشي و الكلام إلا أن معنوياته عالية.

 

و في نهاية اللقاء قدم د.السحبانى عدة نصائح للمتضامنين مع الأسرى في جميع محافظات الوطن بعدم التعرض للشمس و عدم القيام بالجهد الكبير للحفاظ على طاقته ،بالإضافة إلى الإكثار من شرب السوائل للمحافظة على الكلى و شرب الحليب الدسم لتعويض البروتينات المفقودة من الجسم نتيجة الإضراب عن الطعام.

و خلال هذه الحلقة كانت جولة ميدانية داخل خيمة التضامن مع الزميل ابراهيم شقورة ليطلعنا حول الأوضاع الصحية للمتضامنين من خلال عدة لقاءات معهم و مع الطاقم الطبي المتواجد هناك الذي طمأننا على صحتهم و رعايتهم الشاملة.

كما شاركنا في الحلقة خلال اتصال هاتفي مع الأسير المحرر القائد روحي مشتهى الذي حمد الله أن أكرمنا في غزة بأيادي بيضاء تقدم خدمات مميزة رغم شح الإمكانيات،داعيا أن يفك أسر الأسرى و يحقق مطالبهم العادلة وأن يبارك في جهدهم.

 

وحدة العلاقات العامة و الإعلام