تحت رعاية وزير الصحة وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية .. مستشفى الهلال الإماراتي يحتفل ببدء تطبيق برنامج الولادة الآمنة

 

 

alt

 

الصحة : آيات الحاج /

بحضور ورعاية وزير الصحة د. باسم نعيم احتفل مستشفى الهلال الإماراتي في مدينة رفح ببدء تطبيق برنامج الولادة الآمنة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية (WHO) وهو عبارة عن برنامج يقوم على توليد النساء من خلال القابلات المتخصصات دون تدخل الطبيب إلا في الحالات الخطيرة.

وقد ألقى الوزير نعيم كلمة في الاحتفال قال فيها : ” إنّ الحصار الصهيوني لقطاع غزة طال حتى الأجنة في بطون أمهاتهم، وهذا البرنامج يؤكد على اجتهادنا في تحسين الخدمة المقدمة للمواطن ممثلة في الأم وطفلها.

وأضاف ” هذا المشروع الكبير بدأ في مجمع ناصر الطبي ويسير بخطوات كبيرة وهاهو اليوم يطبق في مستشفى الهلال الإماراتي، وأنّ نتائجه ستكون في النهاية أفضل بكثير.

وأشار الوزير نعيم إلى أن نسبة الوفيات في الأمهات وأطفالهن أثناء الولادة تعتبر مقياس لنجاح الخدمة الصحية، موضحاً أنّ الوزارة حققت نتائج كبيرة في هذا المجال، خاصة بعد تراجع عدد الوفيات في الأمهات من 28حالة لكل 100ألف حالة خلال العام الماضي إلى 21 حالة لكل 100ألف حالة هذا العام، بالإضافة إلى تراجع حالات الوفيات بين الأطفال المواليد من 19طفل لكل ألف طفل جديد وهي نسبة منخفضة مقارنة بالدول العربية المحيطة والمجاورة لفلسطين، لافتا أن الوزارة تتطلع لأن تنخفض هذه الأعداد بشكل أكبر في العام المقبل” .

وأوضح الوزير نعيم أنّ المحور الديموغرافي هو أحد المحاور الهامة في حربنا مع العدو الصهيوني، وهو الذي دفع الوزارة لأن تولي اهتمام خاص بالأمهات والأطفال كونهم المخزون الاستراتيجي لشعبنا، معرباَ عن أمله في تحقيق النجاح لهذا المشروع رغم حداثته خاصة بعد أن أثبت جدارته في المرحلة التجريبية “.

 

من جهته، أوضح د. وليد ماضي مدير المستشفى في كلمته على أن المشروع حقق انجازات كبيرة رغم قصر الفترة الزمنية وذلك بسبب جهود المخلصات من القابلات ودعم الأطباء وبعض المؤسسات الدولية مثل منظمة الصحة العالمية (WHO) ,

ولفت ماضي إلى أنّ عدد حالات الولادة في المستشفى خلال العام الماضي وصل إلى 6500حالة , وأنّه تمّ إجراء 2300 عملية جراحية , وعدد المراجعين بلغ 10آلاف حالة ” مضيفاً ” تميزنا في عمليات المنظار البطني والرحمي وكان للمستشفى السبق في إنتاج واستخدام الزي الشرعي للولادة بما يتوافق مع ديننا الحنيف “.

وحول انجازات المستشفى أكد ماضي أن المستشفى حصل على المرتبة الثانية على مستوى المراكز الصحية في القطاع التي يطبق فيها هذا البرنامج الذي يعد الأول على مستوى المراكز الصحية الحكومية, فضلاً عن حصوله على المركز الأول في دعم الرضاعة الطبيعية من خلال مبادرة المستشفى صديق الطفل والذي ينفد برعاية منظمة اليونيسيف.

بدوره، أشاد م. عيسى النشار مستشار رئيس الوزراء بالدور الكبير الذي تقوم به المستشفى في خدمة الأمهات والأطفال على مستوى محافظة رفح، وبمستوى التواصل مع مؤسسات المجتمع المحلي بما يحقق النهوض بمستوى الخدمة الصحية المقدمة.

فيما تحدث د. محمود ظاهر مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في غزة قائلاً : ” إنّ هذا الانجاز من صنع أيديكم ونتاج عمل الإخوة والأخوات في وزارة الصحة الفلسطينية وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية (WHO)في التوجه نحو تحسين جودة الخدمة المقدمة في أقسام الولادة لأن أولادنا هم أمل المستقبل”.