خلال برنامج خاص تنظمه وزارة الصحة .. د.الكرد:انتشار استخدام عقار الهيبارين بعد اكتشاف عوامل التجلط لدى السيدات الحوامل بعد عمليات الإجهاض المتكرر

 

 

الصحة:نهى مسلم

في ظل انتشار علاج كثير من السيدات الحوامل بعقار الهيبارين طوال فترة الحملفي الآونة الأخيرة كان لبرنامج الملف الصحي الاسبوعى الخاص بوزارة الصحة و الذى تقدمه أ.نهى مسلم وقفة مع هذا الموضوع عبر أثير صوت الأقصى حيث تم فيه استضافة د.عبد الرازق الكرد استشاري النساء والولادة والعقم وتقنيات مساعدة الإنجاب أطفال الأنابيب “والمدير الطبي بمستشفى الهلال الإماراتي وأستاذ مشارك ومنسق قسم النساء والولادة بكلية الطب بالجامعة الإسلامية،حيث قال:”خلال عشرين عام ماضية بدأ استخدام الهيبارين في الحمل وذلك لعلاج بعض المضاعفات التي كانت غير مفهومة في السابق مثل الإجهاض المبكر المتكرر أو وفاة الجنين الغير مشوه بعد عشرة أسابيع من الحمل أو النزيف ما قبل الولادة نتيجة انفصال المشيمة المبكر وكذلك حدوث تسمم حمل شديد في مرحلة مبكرة من الحمل أي قبل 34 أسبوع, وقد أثبتت الأبحاث وجود علاقة بين هذه المضاعفات وقابلية السيدة الحامل لحدوث أو تكوين جلطات دموية صغيرة في الجسم وهذه الأمور مرتبطة بوجود عوامل الخطورة لحدوث هذه الجلطات من النوع المورث أو المكتسب , وقد أصبح في الآونة الأخيرة اختبار هذه العوامل متاح من خلال تقدم التحاليل المخبرية مما زاد من إقبال الأطباء على وصف هذا الدواء لتلك السيدات, مشيرا الى أن عقار الهيبارين هو عقار مسيل للدم يساعد على عدم تكون الجلطات ويمكن استخدامه للرقابة أو العلاج من تلك الجلطات.

و حول شكل الجرعات الدوائية للهيبارين قال د.الكرد” بأن هناك حبوب أو أقراص يمكن أخذها لتسيل الدم ومنع تكون الجلطات ولكن وجد أن هذه الحبوب تسبب تشوهات في الأجنة ولذلك لا ينصح باستخدامها إلا في أضيق الحدود إلا للحالات التي تحتاج جرعات عالية من الهيبارين إلا للسيدات اللاتي تم تغيير الصمامات القلبية بصمامات معدنية لديهم.

الأعراض الجانبية للهيبارين

و عن الأعراض الجانبية لهذا الدواء قال د.الكرد خلال اللقاء بأن هناك أعراض جانبية بسيطة مثل ألم وخز الحقن أو حدوث بعض النزف البسيط تحت الجلد مما يؤدي إلى إزرقاق وعند إعادة الحقن أكثر من مرة في نفس المنطقة يحدث تدرن في ذلك المكان وسجلت بعض الحالات التي لديها حساسية للهيبارين التقليدي لأنه يصنع من مواد حيوانية الأصل وتشعر السيدة بعد أخذ الحقنة بتكون طفح جلدي وحكة وفي بعض الأحيان نوع من الهبوط.

و أضاف :”بأن الأعراض الغير منظورة الجانبية لهذا الدواء هو تأثير على هشاشة العظام حيث أن الحمل هو حد ذاته يؤدي إلى حدوث خلخلة في حجم المادة العظمية في الهيكل العظمي بنسبة 7%واستعمال الهيبارين التقليدي أثناء الحمل يضاعف هذه النسبة إلى 15% لذلك ننصح السيدات اللاتي يأخذن الهيبارين التقليدي بتناول كميات كافية من الحليب أو الكالسيوم أو فيتامين د.

و ذكر بأن هناك تحاليل خاصة قبل استخدام هذا الدواء و ذلك لتحديد مدى قابلية هذه السيدة الحامل لتكون جلطات وراثية أو مكتسبة ولكن لوحظ في الآونة الأخيرة أن التحاليل التي يتم عملها ليست هي المطلوبة ولا يتم التأكد من مدى قابلية السيدة لتكون جلطات من خلال تلك التحاليل وخاصة الوراثية منها حيث يتم وصف هذا الدواء لسيدات غير مصابات ولكن يحمله العامل الوراثي بصبغة غير نقية وهذا مخالف لإرشادات الهيئات الطبية العليا مثل الهيئة الكلية الملكية الأمريكية .

آليات الصرف

و عن صرف هذا الدواء للسيدات الحوامل من العيادات الخاصة, و آلية التقنين أو الرقابة على صرف ذك الدواء ،قال د.الكرد :بأنه هناك تقنين لصرف ذلك الدواء إذا طلبت السيدة الحامل صرف هذا الدواء من المراكز الحكومية, أما إذا قامت بشرائها من الخارج لكي لا تعلم الوزارة ذلك, ولكن تم التعميم بضرورة تقنين ذلك الدواء وعدم المبالغة في وصفه, وتعبئة نموذج خاص لمن تحتاج أو تصرفه من المراكز الصحية الحكومية،حيث تقوم الوزارة بصرف الهيبارين لمن تستحقه وذلك بعد تعبئة النموذج الخاص ومراجعة التحاليل التي تبرر استخدامه.

و حول آليات صرف ذلك الدواء قال د.الكرد خلال اللقاء :”لقد تشكلت لجان على مستوى المستشفيات لإستقبال طلبات السيدات الحوامل المحتاجات كذلك الدواء على أن يتم تعبئة النموذج على أن يتم تعبة النموذج من قبل الطبيب المعالج وبتم مراجعة تحاليل والتعبئة الولادية لتلك المرأة ,وإن كان تنطبق عليها الشروط يتم لها الموافقة بصرف الدواء حسب توفره.

دواعى استخدام الهيبارين فى كل حمل

و عن استخدام الهيبارين للسيدات الحوامل فى كل حمل قال :”ليس بالضرورة لكن حسب نوعية ورأي استخدام ذلك العلاج فإن كانت بسبب جلطات وريدية سابقة فقد لا تحتاج لذلك العلاج إلا بعد الولادة إن كانت من النوع الوراثي فربما تحتاج لأخذه في الحمول التالية, إما إن كانت من النوع المكتسب فيجب عمل التحاليل مرة أخرى والتأكد من استمرارية وجود الأجسام الضادة ومن ثم صرف ذلك العلاج.

و عن السؤال بأن جميع السيدات اللاتي يتعاجن بهذا الدواء لديهن دواعي طبية ” إستطبابات” حقيقية لذلك العلاج قال بأن هناك سوء إستخدام ومبالغة في صرف هذا الدواء من قبل بعض الأطباء وربما يكون ذلك لضبابية وعدم وضوح الرؤية لدى عدد كبير منهم, ولذلك نطلب من المسؤولين العمل على تمكين الأطباء من خلال تعميمات دورية والإطلاع على كل ما يستجد من أبحاث من هذا المجال والأبحاث بموجبها بما ينطبق مع التوجه العام بتطبيق طب البراهين في علاج المريض.

نصائح للسيدة الحامل

و فى نهاية اللقاء وجه د.الكرد نصائح للسيدات الحوانل الاتى يأخذن الهيبارين قائلا:” ننصح بإتباع التعليمات الطبية بشكل صحيح وذلك بأخذ حقنة الهيبارين التقليدي مرتين يومياً لكل 12 ساعة وتحت الجلد والتأكيد على أن أخذ حقنة واحدة تكفي لعلاج 24 ساعة الا في حالة إستخدام النوع النقي من الهيبارين فتكفي حقنة واحدة في اليوم, كذلك أنصح من تستطيع من السيدات العلاج بالهيبارين النقي لأنه أفضل من التقليدي حيث أن تأثيره أمثل على هشاشة النظام وتأثير العلاجي أقوى ولا يحدث منه حساسية ولا تحتاج السيدة الحامل الأكثر من حقنة في اليوم, كذلك أوضح أن من يتعالجن بالهيبارين التقليدي بالتركيز على تناول المأكولات الغنية بأي اليوم وفيتامين” د” للحفاظ على قوة هيكلهم العظمي،مطمئنا تلك السيدات على أن الجرعة الوقائية المستخدمة أثناء الحمل مع جرعة صغيرة ولا تزيد من نسبة تسيل الدم بشكل يؤثر عليهم أو على صفائح الدم لديهم.

وحدة العلاقات العامة و الإعلام

 

لمتابعة برنامج الملف الصحي الخاص بوارة الصحة:

يوم الثلاثاء من كل أسبوع الساعة 11:5 عبر أثير إذاعة صوت الأقصى

التقديم:نهى مسلم