وزير الصحة يشارك في احتفال تخريج الدفعة الأولى من كلية الطب

alt


شارك وزير الصحة الفلسطيني د.مفيد المخللاتي  في احتفال تخريج كوكبة من الفوج الأول في كلية الطب والذي أقامته وزارة شؤون المرأة مساء اليوم الخميس في الجامعة الإسلامية بمدينة غزة.

وحضر الاحتفال إلى جانب وزير الصحة، وزيرة شؤون المرأة أ.جميلة الشنطي وعميد كلية الطب بالجامعة الإسلامية د.عمر فروانة ونائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية د.محمد شبات.

بدوره، استذكر وزير الصحة د.مفيد المخللاتي المرحلة التي سبقت انشاء كلية الطب في الجامعة، قائلاً ” أجلس اليوم معكم ويدور بذهني تجربتنا قبل 14 عاماً حين فكرنا في انشاء كلية الطب فكانت لنا زيارة للمملكة الأردنية وزيارة لكلية الطب بأقسامه المختلفة ودخلنا في دراسات مفصلة لمدة خمس أيام حيث كانت النتيجة أنه من المبكر افتتاح كلية الطب بالجامعة الإسلامية”.

وتابع د. المخللاتي” وبعد الزيارة بثماني سنوات كان القرار بإقامة كلية طب بالجامعة وكان وقتها الحصار يشتد على أبناء شعبنا بعد أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، واليوم وبعد احتفالنا بكم بعد مرور 14 عاماً من الزيارة الأولى للأردن نقول لكم أنه كان لنا زيارة إلى الأردن قبل شهور وإلى ذات المكان حيث بحثنا استكمال دراستكم العليا هناك”.

وأضاف د. المخللاتي “في زيارتنا الأخيرة إلى ماليزيا شرحت لهم تجربة الجامعة الإسلامية باللغة الانجليزية في مجال افتتاح كلية الطب حيث كان لانجازنا التصفيق الحار والجميع قدم التقاط الصور معنا فرحاً لفلسطين وفخراً بكم”.

وأشار د.المخللاتي إلى أن شهادة كلية الطب الصادرة من الجامعة الإسلامية أضحت معترف بها على الصعيد المحلي والعربي والدولي، الأمر الذي من شأنه أن يصبح لدى الأطباء الخريجين القدرة على استكمال دراستهم العليا والتخصص في مختلف الجامعات المحلية والدولية.

كما وعد د. المخللاتي الطبيبات الخريجات الراغبات في استكمال دراستهم العليا وتخصصهم، بتقديم لهم الدعم الكامل والتغطية المادية في حال دراسة الماجستير في التخصصات الجراحية.

 

بدورها، قالت وزيرة شؤون المرأة أ.جميلة الشنطي إن الجامعة الإسلامية كان لها دورها في التميز العلمي، والاحتفال جاء تكريما من وزارة شؤون المرأة لأول دفعة تتخرج من كلية الطب.

وتابعت الوزيرة قولها “كان في السابق طلابنا يتشتتوا في اقطار الأرض أما اليوم فقد استطاعت الجامعة احتضان المتميزين لتخرج الدفعات تلو الدفعات من مختلف التخصصات، ونحن اليوم كرمنا الطلاب والطلبات من منطلق ديننا الاسلامي الشامل والذي يساوي بين الرجل والمرأة”.

وتمنت الوزيرة للأطباء الجدد التوفيق ومواصلة مشوارهم العلمي قائلة: ” نسأل لكم الله التوفيق والسداد ومواصلة العلم والبحث ونحن على ثقة بالجامعة الإسلامية في أن تكون داعما ومسانداً لكم أينما توجهتم”.

من جانبه، أثنى نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية د.محمد شبات على دور د.المخللاتي في تأسيس كلية الطب قائلاً: “أشكر د.مفيد المخللاتي الذي رعى كلية الطب وأنشأ بذرتها الأولى وأتمنى له التوفيق في منصبه كوزير للصحة وأن يعينه الله على تقديم خدمات صحية متميزة للمواطنين والحفاظ على مقدرات الشعب الفلسطيني”.

alt

وتابع د.شبات “إنها لحظة وفاء وافتخار بأول دفعة تخرجها الجامعة الإسلامية من كلية الطب حيث يعاني الشعب الفلسطيني من الحروب والحصار الذي منع المرضى من السفر ونحن سعيدون بأننا أصبحنا قادرين على تخريج التخصص النبيل الذي سيساعد في تضميد جراح أبناء شعبنا”.