لجنة من الإدارة العامة العامة لتنمية القوى البشرية بوزارة الصحة تقوم بجولة إشراف ميداني على مراكز التدريب

قامت لجنة مكلفة من الإدارة العامة لتنمية القوى البشرية بوزارة الصحة وبالتعاون مع الخدمات الطبية العسكرية خلال شهر سبتمبر بعدة زيارات لمراكز التدريب المرشحة للاعتماد في الخدمات الطبية العسكريةوذلك ضمن البرنامج التدريبي لأطباء امتياز الأسنان، وضمت اللجنة كل من د.أسامة أبو معمر مدير دائرة التدريب والتعليم المستمر د.رافت الشنطي رئيس قسم تدريب طلبة وخريجي الجامعات، د.عبير المزيني رئيس شعبة طب الأسنان، ورافق اللجنة د.أدهم أبو شعبان مدير دائرة طب الفم والأسنان بالخدمات الطبية العسكرية.

هذا وشملت الزيارة المستشفيات والعيادات التابعة للخدمات الطبية العسكرية في جميع المحافظات (عيادة الشاطئ، عيادة حجازي في محافظة غزة، مستشفى بلسم في شمال قطاع غزة، مستشفى الكرامة، عيادة خان يونس بمحافظة خان يونس، عيادة الوسطى بالنصيرات، عيادة رفح).

من جهته أكّد د.ناصر أبو شعبان مدير عام تنمية القوى البشرية أن هذه الجهود هي أحد أوجه التعاون المشترك بين وزارة الصحة ووزارة الداخلية/الخدمات الطبية العسكرية تهدف إلى الاستفادة من الخدمات المميزة د وبناء جسور التعاون والشراكة بمايخدم المصلحة العامة، مشيراً إلى أن إدارته تحرص على توفير بيئة تدريبية مناسبة لأطباء الامتياز تلبّي كافة الاحتياجات التدريبية والمهنية، وإطلاعهم على كل ما هو جديد في مجال طب الاسنان لرفع كفاءاتهم وإكسابهم المعرفة بالنظم والقوانين المتبعة، وتنمية روح المسئولية فيهم، شاكراً إدارة الخدمات الطبية العسكرية وجميع الطواقم الطبية على جهودهم.

بدوره أشار د.رأفت الشنطي أن الزيارة تهدف إلى تقييم المراكز المذكورة والتأكّد من مدى صلاحيتها للتدريب  واستيفائها للشروط تمهيداً لاعتمادها كمراكز تدريبية لأطباء امتياز الأسنان بحيث تحتوى على معدّات وأجهزة طبية وإشراف كوادر مؤهلة تضمن تدريب أطباء امتياز الأسنان بالشكل المطلوب، وإكسابهم مهارات وخبرات عملية، بالإضافة الى التواصل المباشر مع الطواقم الطبية من المدربين والمشرفين وتعريفهم ببرنامج التدريب الالزامي للامتياز وضوابطه.

من جهته أبدى د.أدهم ابو شعبان ترحيب الخدمات الطبية العسكرية باستقبال المتدربين من أطباء امتياز الأسنان  في المراكز التابعة لهم، مضيفاً إلى أنه تم دراسة معدلات تردد الحالات وتصنيفها والخدمات المقدمة، مبيناً حرص إدارته على الارتقاء بالكادر المهني الوطني.