الصحة: أطباء الجراحة بمجمع الشفاء الطبي يستأصلون ورم حميد لشاب ويجرون جراحة تقويمية لفك علوي لمريضة

    تمكن د. محمد الرنتيسي استشاري ورئيس قسم جراحة اليد والأعصاب الطرفية وأخصائي العظام بمجمع الشفاء الطبي من إجراء عملية جراحية للشاب” محمد الرفاتي” والبالغ من العمر 22 عاماً من مدينة غزة والذي يعاني من آلام بالساق اليمنى مع خذل وضعف في الإحساس منذ عدة سنوات والتي بدأت تزداد تدريجياً في الشهور السابقة ومع عمل أشعة الرنين المغناطيسي والفحص الإكلينيكي تبين وجود ورم ضاغط على ألياف العصب القصبي الأيمن في الثلث الأخير من الساق.

بدوره، أكد د. محمد الرنتيسي للمكتب الإعلامي لوزارة الصحة “أنّ المريض أدخل لقسم العمليات وتمّ استئصال الورم الحميد بحجم 8 سم وبعرض5 سم من داخل غلاف العصب دون إحداث أي عطب في الألياف العصبية، وان المريض أصبح بحالة صحية جيدة، ويمارس حياته بشكل طبيعي 100% في حالة تحسن وبعد ذلك غادر المستشفى.

وتابع “أن جراحة الأعصاب الطرفية في قطاع غزة تعد متطورة قياساً بالدول المجاورة، وان الوزارة توفر كافة إمكاناتها وطاقاتها في سبيل المحافظة على هذا الانجاز الكبير، من اجل تقديم أفضل خدمة صحية لأبناء شعبنا الفلسطيني.

بدوره، أكد والد المريض ان حالة ابنه الصحية كانت سيئة قبل اجراء العملية، حيث كان يعاني من آلام بالساق، حيث لم يقدر على النوم الا على الكرسي من كثرة الألم، أما الآن فهو في وضع صحي جيد جداً ولا يعاني من آلام أو اعراض وتقدم بالشكر لجميع العاملين في المجمع الذين لا يذخرون جهداً في معالجة المرضى.

جراحة تقويمية لفك علوي

كما تمكن أطباء مجمع الشفاء الطبي من إجراء جراحة تقويمية لفك علوي لمريضة تعاني من مشاكل في إطباق الفكين، وبروفيل الوجه مقعر وبروز الذقن، حيث تمّ علاجه وتثبيته بالشكل الصحيح والسليم.

وقد أجرى العملية د. حازم ميلاد استشاري جراحة الفم والوجه، بمساعدة د. أسامة شعت ود. معين الخواجة، حيث أكد د. ميلاد أن المريضة كانت تعاني من تراجع وضيق في الفك العلوي مما أدى لعدم إطباق الأسنان بشكل صحيح وتكون عضة عكسية أدت لعدم مضغ الطعام بالشكل الجيد ووجود مشاكل في نطق بعض الحروف، إضافة إلى استطالة الوجه .

وقد خضعت المريضة لتقويم الأسنان لمدة 4 سنوات لعلاج تلك المشاكل غير انه في حالة وقف النمو عند الإنسان أي بعد 17 سنة، حيث لا يمكن لتقويم الأسنان وحده علاج هذه الحالات ، خاصة لتوقف عظام الفك عن النمو وأخذها الشكل الدائم لها، وهنا لا بد من التدخل الجراحي لتعديل وضع الفكين.

وأضاف ميلاد “أن الجراحة التقويمية تهدف لمعالجة التشوهات التي تصيب الوجه والفكين وهي تندرج ضمن الجراحة التصحيحية والجراحة التجميلية لإعادة الوظيفة الصحيحة والشكل الجمالي للبنى الوجهية والفكية، حيث يعاني الكثير من المرضى من مشاكل عدم الإطباق بالأخص مرضى الشفة الأرنبية ومرضى المتلازمات.

وقد استطاع الفريق الطبي برئاسة ميلاد بإجراء العملية للفك العلوي والتي استغرقت 3 ساعات ونصف ولم تحدث أي مضاعفات أثناء وبعد العملية.

بدوره، أكد د. صبحي سكيك مدير مستشفى الجراحة بان مثل هذه العمليات النوعية في هذا التخصص الدقيق تجري بالمجمع بتقنية عالية مما يخفف عن المرضى رحلة معاناة السفر للعلاج بالخارج، وكذلك بفضل الجهود الكبيرة التي تقوم بها وزارة الصحة لسد حاجات المواطنين.