م. الحمادين : وزارة الصحة نفذت مشاريع تطويرية بقيمة 21مليون دولار أمريكي خلال العام الحالي

لتساهم فى رفع مستوى الخدمة الصحية فى قطاع غزة

م. الحمادين : وزارة الصحة نفذت مشاريع تطويرية بقيمة 21مليون دولار أمريكي خلال العام الحالي

و تشرع ببناء خمس مستشفيات جديدة فى مجالات متعددة فى جميع محافظات القطاع

alt

 

كثيرة هي المجالات التي أبدعت وزارة الصحة في ترك بصمات من التميز والإبداع على طريق تدعيم وتقوية المنظومة الصحية الفلسطينية لتجعل من الإنسان الفلسطيني قادرا على مجابهة التحديات ولتضمن له مستويات متقدمة من الأمن الصحي وتطوير الخدمة الصحية الشاملة , في هذا التقرير نفتح أحد أهم الملفات والتي أخذت من الاهتمام الكثير على طاولة العمل والاجتهاد والانجاز طيلة الخمسة أعوام , كيف لا ومن صنعوا ذلك الانجاز الجنود المجهولين الذين خططوا ونفذوا بصمت وابداع كبير ما شهدته مرافق وزارة الصحة من مشاريع تطويرية خرجت من رحم الحصار , لتفرض وبقوة نوعيتها في تاريخ العمل الصحي الفلسطيني , في هذا التقرير نحاول تسليط الضوء على الادارة العامة للهندسة والصيانة بوزارة الصحة , أحد الأركان الهامة التي رسمت صورة الانجاز والتي تتباهى بها وزارة الصحة , حيث كان لنا هذا الحوار مع م. بسام الحمادين مدير عام الادارة العامة للهندسة والصيانة .

فقد كشف المهندس بسام الحمادين مدير عام الإدارة العامة للهندسة والصيانة بوزارة الصحة أن الوزارة تمكنت من إنجاز عدة مشاريع صحية في أنحاء قطاع غزة بقيمة 21مليون دولار أمريكي خلال العام الحالي مؤكدا على سعى الإدارة لتطوير كافة مرافق وزارة الصحة وذلك بما يسهم في تحسين جودة الخدمة الطبية المقدمة لأبناء الشعب الفلسطيني .

وقال المهندس الحمادين فى لقاء خاص : أن الإدارة استطاعت انجاز 32800 طلب عمل وإصلاح في المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية المنتشرة بالقطاع وذلك في مجالات مختلفة مثل صيانة الأجهزة الطبية, الكهرباء، وأنظمة إنذار حريق والإلكترونيات، UPS، بالإضافة إلى الأعمال الروتينية اليومية على مدار الساعة مثل محطات توليد الأكسجين، المولدات، المغاسل، التعقيم.

وأكد المهندس الحمادين على حرص الوزارة وبدعم من معالي وزير الصحة د. باسم نعيم على تنفيذ الخطط والمشاريع التي من شأنها أن تكمل الخدمات الصحية المقدمة وتضيف إضافات رأسية وأفقية للأبنية القائمة وإضافة أبنية وأقسام جديدة لاستيعاب حجم المرضى والمترددين على المستشفيات والرعاية الأولية .

الإدارة في سطور

وفى مستهل اللقاء وحول مهام الإدارة العامة للهندسة والصيانة ودوائرها قدم المهندس الحمادين نبذة عنها فقال ” تقوم الإدارة العامة للهندسة والصيانة بتقديم كافة الخدمات اللازمة لوزارة الصحة بمختلف أقسامها ودوائرها في مجالات عديدة ومتنوعة، كما أن الإدارة العامة للهندسة والصيانة تعمل على توفير المناخ المناسب وتقديم الدعم اللوجستي لكي تتمكن الطواقم الطبية المساعدة من أداء مهامها على الوجه الأكمل.

وأضاف تضم الإدارة العامة للهندسة والصيانة عدة دوائر والأقسام المختلفة وهى دائرة المكتب الهندسي ,دوائر الصيانة في الخمس محافظات في قطاع غزة و دائرة الورشة المركزية,دائرة الشئون الإدارية والمالية ودائرة المخازن الهندسية.

الخدمات المقدمة

وأوضح الحمادين أن الإدارة تقوم بعدة مجالات وهى أولاً:- في مجال الصيانة: حيث تعمل على صيانة كافة المباني التابعة لوزارة الصحة من مستشفيات وعيادات و مراكز صحية ومخازن عامة وإدارات مركزية والأجهزة والأنظمة والمعدات الطبية والأثاث بأنواعه. والمعدات الكهروميكانيكية اللازمة لعمل المباني من مولدات كهرباء و محطات تكييف مركزية ومقاسم ومصاعد ومحطات توليد الأكسجين وصيانة الأجهزة المكتبية بكافة أنواعها.

وتابع مدير عام الهندسة والصيانة ” إضافة إلى لما سبق تقوم الإدارة بصيانة البنية التحتية منها شبكات الكهرباء وما يتبعها من مولدات ومعدات أخرى وكذلك شبكات الاتصالات وما يتبعها من مقاسم آلية وتليفونات وفاكسات إضافة إلى شبكات المياه والمطافي ومياه الصرف ( مضخات) وشبكات الحاسوب.

وأضاف المهندس الحمادين واما في مجال الإنتاج تقوم الإدارة بإنتاج الأثاث وبعض المهمات الطبية منها الأثاث مثل أثاث مكتبي أثاث طبي منها تجهيز المختبرات والصيدليات وسيارات إسعاف و إنتاج مهمات طبية منها كافة أنواع التروليات. وأسرة الكشف وسلالم أسرة بدرجة أو درجتين حوامل محاليل.

تخطيط وتصميم المشاريع والإنشاءات الجديدة

وقال م. الحمادين كما تقوم الإدارة بتخطيط و تصميم المباني وتجهيز الوثائق اللازمة لطرح العطاءات من مواصفات فنية وجداول كميات وشروط عامة وخاصة و مخططات وتجهيز الـ t.o.r. وكذلك للمشاريع الكبيرة التي تتطلب مكتب استشاري خارجي للتصميم والإشراف على المشاريع المختلفة من خلال لجان الإشراف.

وتابع مدير عام الهندسة والصيانة ” في مجال تجهيز المواصفات الفنية للأجهزة والأنظمة والمعدات تقوم الإدارة العامة للهندسة والصيانة بتجهيز المواصفات الفنية اللازمة للأجهزة والأنظمة و المعدات التي يتم شراؤها من خلال إدارة المشتريات، أو يتم طلبها من خلال المنح الدولية.

وأما في مجال المشتريات قال المهندس الحمادين أن الإدارة تشارك دائرة المشتريات ليس فقط في تجهيز المواصفات الفنية وإعداد المشاريع وإنما في اللجان الفنية ولجان البت في دائرة المشتريات كما تشارك في مجال الخدمات الإدارية المساندة في كافة لجان الاستلام ( الخاصة بالأجهزة والأنظمة والمعدات، والأثاث .

وذكر المهندس الحمادين أنه في مجال التخطيط تشارك الإدارة العامة للهندسة والصيانة في مجال التخطيط للمشاريع الجديدة المنوي إنشاؤها أو المشاريع الجديدة المنوي تنفيذها كما تصدر عن الإدارة شهادات الكهنة الخاصة بالأجهزة والأنظمة والمعدات والأثاث التي يتم إنزالها عن الخدمة.

مشاريع التأهيل والترميم

وحول ما قامت به الادارة من مشاريع تأهيل وترميم قال المهندس الحمادين ” لقد بلغ عدد المباني والأقسام في المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية، التى قامت الادارة بتنفيذ أعمال تأهيل وترميم لها 23 مشروع حيث بلغت كلفتها الإجمالية 6.7مليون دولار أمريكي، حيث كان من أهمها : تأهيل مبنى الجراحة القديم في الشفاء، تأهيل مركز جراحة الأعصاب في الأوروبي، تأهيل مركز جراحة القلب في الأوروبي، بناء كافتيريا، معالجة خزان المياه ، تأهيل طابق البدروم الخازن في الشفاء، حضانة مستشفى النصر، تأهيل قاعة المؤتمرات في مبنى تنمية القوى البشرية,تأهيل قسم استقبال الأطفال في الدرة,تأهيل قسم استقبال الباطنة ومبنى أورام الدم في الشفاء وغيرها من المشاريع الهامة.

وأضاف الحمادين ” لقد تمكنت الإدارة العامة من إعداد الدراسات اللازمة وجداول الكميات والمخططات للعديد من المشاريع الصحية ثم بعد ذلك إعداد المناقصات والمشاركة في اللجان الفنية لدراسة عروض المناقصات والإشراف على تنفيذ هذه المشاريع الصحية المختلفة .

وأكد علي انتهاء العمل من ترميم العيادة الخارجية في مجمع ناصر الطبي، كذلك ترميم حضانة أقسام مستشفي النصر وكمال عدوان بالإضافة إلي أنه جاري العمل علي ترميم عمليات مبارك وإنشاء مضخة صرف صحي وتزويد مستشفي ناصر بمولد جديد قدره 800 kva، بتمويل من البنك الاسلامى للتنمية، عدا عن تأهيل قسم الاستقبال والصيدلية في مستشفي الدرة و بمنحة مقدمة من الايدى المسلمة، كذلك إعادة تأهيل قاعة المؤتمرات في تنمية القوي البشرية في مجمع الشفاء الطبي التي كانت بمنحة من د . بشير العلمي.

أجهزة طبية نوعية

وحول الأجهزة الطبية في مؤسسات الوزارة قال مدير عام الإدارة العامة للهندسة والصيانة ” لقد تمكنت الإدارة من تزويد المستشفيات بأجهزة طبية جديدة، ووضع التصور للاحتياجات المطلوبة من الأجهزة الطبية للمستشفيات ومراكز الرعاية الأولية وسارت ضمن خطة وأولويات وبلغت قيمة الأجهزة التي تم شراؤها وتزويد المستشفيات بها حوالي 8.4 مليون دولار أمريكي.

وتابع المهندس الحمادين ” لقد تم تزويد المستشفى الأوروبي بجهاز تفتيت الحصى لأول مرة تقدم هذه الخدمة الطيبة في وزارة الصحة، حيث لا تقدم إلا في مركز خاص في قطاع غزة، فأصبحت الآن تقدم في المستشفيات وهذا الجهاز الذي تم توريده جهاز متطور جداً وحسب احدث المواصفات العالمية .

وأشار إلى أنه تمّ تزويد المستشفى الأوروبي بجهاز أشعة مقطعي CTلتشخيص القلب.وجهاز رنين مغناطيسي MRIوجاري العمل على تركيبهما، كما تم الانتهاء من الدراسة الفنية لعروض شراء جهاز قسطرة قلب إضافي للمستشفى الأوروبي وبعد أربع شهور سيتم توريد وتركيب وتشغيل الجهاز.

وقال مدير عام الإدارة العامة للهندسة والصيانة ” كما تم تزويد بعض المستشفات بأجهزة أشعة عادية وأجهزة فلورسكوبي وأجهزة غسيل كلى كما تم تزويد أقسام حضانات الأطفال والعناية المركزة بالأجهزة المطلوبة وتم تزويد الوزارة بقطع غيار أجهزة طبية لإصلاح الأجهزة المتعطلة .

إنشاءات جديدة

وحول الإنشاءات والأبنية أوضح المهندس الحمادين ” لقد البدء بإستكمال بناء وتشطيب مستشفي الجراحة التخصصي في مجمع الشفاء بغزة بعد توقف العمل في المشروع لمدة أربع سنوات وتصل تكلفته 7 مليون دولار حيث تم الانتهاء من مرحلة الباطون وسيبدأ بعد شهر تشطيب المبنى، بتمويل البنك الإسلامي لتنمية – دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال ” كما تم البدء بتنفيذ المستشفي الجراحي”الأندونيسي” في محافظة شمال غزة وتقدر تكلفته بــ 4 مليون دولار، وتم الانتهاء حالياً من صب سقف البدروم. وكذلك البدء بالخطوات الأولى من تنفيذ مستشفي الأطفال و الولادة في محافظة الوسطي بتمويل من نقابة المهندسين الأردنيين – الهيئة العربية الدولية لأعمار غزة، حيث تم إعداد كافة المخططات وجداول الكميات وسيعلن عن المناقصة قريباً للبدء في تنفيذ المشروع , وأضاف ” جاري حالياً إعداد الدراسات والمخططات وجداول الكميات اللازمة للمشروع مستشفي الياسين في خان يونس، وكذلك مستشفي الأطفال والولادة ” الماليزى”

وتابع مدير عام الهندسة والصيانة ” كما وضعت الإدارة المقترحات من المشاريع ذات الأولوية القصوى وحصلت على موافقة على تمويلها من البنك الإسلامي للتنمية، وسيبدأ العمل في تنفيذها في المستشفيات، مع مطلع العام القادم 2012، وتقدر بــ 30 مليون دولار أمريكي.

وحرصا من الإدارة على رفع مستوى العاملين أكد المهندس الحمادين على مواصلة تأهيل الكوادر الهندسية والفنية العاملة من داخل الإدارة وخارجها من الجامعات، وتم ذلك على مستويين:

الاول حيث قامت الإدارة بعقد 5 دورات متخصصة هامة في مجال صيانة الإلكترونيات ودورة صيانة مولدات ذات أحجام كبيرة، ودورة تكنولوجيا الرنين المغناطيسي، ودورة إدارة المخازن، واستفاد ( من الإدارة والوزارة من هذه الدورات 163 شخص ).

كما قامت الإدارة بعقد برامج صيانة تدريبية لطلاب الجامعات كمتطلب جامعي، فيتم تدريب طلاب الجامعات في مجال صيانة الأجهزة الطبية، وصيانة أنظمة التبريد والتكييف والإلكترونيات والكهرباء، وكان من أهم الجامعات التي أرسلت طلابها ( الجامعة الإسلامية، جامعة الأزهر، بولتيكنيك المستقبل، الكلية الجامعة للعلوم التطبيقية، كلية نماء) واستفاد من هذه البرامج التدريبية حوالي 80 شخص.

وأما المستوى الثاني قال المهندس الحمادين ” قامت الإدارة بإرسال طواقمها الهندسية والفنية للتدريب في خارج الوزارة وخاصة في مجال دورات صيانة على الأجهزة الطبية ( أجهزة أشعة، تفتيت حصى، جهاز تحليل أملاح، أجهزة غسيل كلى، أجهزة أشعة خاصة بالعمليات) واستفاد منها 14 شخص في كلاً من ألمانيا، إيطاليا، سويسرا.

ورش عمل نظمتها الإدارة

وضمن أنشطة الإدارة قال المهندس الحمادين :” قامت الإدارة بعقد 3 ورش عمل تخصصية: حول وضع شبكة الكهرباء في المستشفيات وسبل تطويرها. وضع شبكة المياه في المستشفيات وسبل تحسينها ومعايير وآليات جديدة لترسية عطاءات الأجهزة الطبية .

وتابع ” لقد حضر هذه الورش مؤسسة الصليب الأحمر تم عقد اللقاءات لدارسة إمكانية الاستفادة من توصيات ورش العمل وتحديد أولويات العمل وبالفعل تم تحديد الخطط اللازمة للتنفيذ كما شاركت الإدارة في العديد من ورش العمل الهندسية العامة خارج الوزارة.

خدمة الصيانة والاستشارات الهندسية

وقال مدير عام الإدارة العامة للهندسة والصيانة ” كما قامت الإدارة بالكشف والفحص الهندسي على المراكز الصحية والمستشفيات الخاصة بهدف ترخيصها من وزارة الصحة وكان من أهمها ( مركز الرازي في الوسطي، مركز حيفا الطبي، مستشفي الشوا للولادة، مستشفي الخدمة العامة، مستشفي الكويت في رفح”

وتابع كما قامت الإدارة بتقديم الاستشارات الهندسية الصحية للعديد من الجهات والمؤسسات والمستشفيات الخاصة العاملة في القطاع، كذلك تقديم المساعدات والعون في خدمة صيانة الأنظمة والمعدات في المستشفيات الخاصة ( الخدمة العامة، مستشفي أصدقاء المريض، المستشفي الأردني الميداني، مستشفي الشوا”

وأضاف في إطار تطوير العمل في الإدارة فقد قامت الإدارة بحوسبة نظام المخازن في كافة المحافظات وربطها ببعض مما سهل العلم في الإدارة وساهم في إنجاز الأعمال بشكل سريع والتعامل مع الطوارئ.

العقبات والمشاكل

ولفت مدير عام الهندسة والصيانة النظر إلى أن الإدارة واجهت العديد من المشاكل والعقبات التي أثرت على أداء الإدارة وإعاقتها بإنجاز بعض المشاريع والأعمال الخاصة بالقطاع الصحي ومؤسساته بشكل سريع وكان من أهم هذه العوائق عدم توفر البنود المالية بشكل كافي لشراء كل ما يلزم لأعمال الصيانة في المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية.

وقال المهندس الحمادين ” ومن بين العقبات والمشاكل عدم توفر أحياناً الأنظمة الطبية الخاصة في السوق المحلي، والانتظار لفترة طويلة لحين إدخالها قطع الغيار للكوادر العاملة في الإدارة. ونقص المعدات اللازمة لأعمال الصيانة. إضافة لانقطاع المستمر للكهرباء الذي أدي إلي تعطل العديد من الأجهزة والأنظمة “

الجهات المانحة

وأشار مدير عام الهندسة والصيانة الى أن ابرز الجهات المانحة والممولة لهذه الأجهزة الطبية لمؤسسات الوزارة كان كل من البنك الإسلامي للتنمية، مؤسسة النورواك النرويجية، والهلال الأحمر القطري، والإغاثة الإسلامية ومؤسسة AISPOالايطالية ومؤسسة UNFPAوجمعية قطر الخيرية ومؤسسة الصليب الأحمر الدولية ومؤسسة جايكا .

 

 

 

وحدة العلاقات العامة و الاعلام