الصحة:تكرم طواقم مجمع الشفاء الطبي لجهودهم أثناء الحرب

خلال احتفال تكريمي

الصحة:تكرم طواقم مجمع الشفاء الطبي لجهودهم أثناء الحرب

الصحة:نهى مسلم/

نظمت وزارة الصحة احتفالا تكريميا للطواقم الطبية العاملة في مجمع الشفاء الطبي ،و ذلك لجهودهم المتميزة والجبارة أثناء فترة العدوان على قطاع غزة عل مدار ثمانية أيام،والذين واصلو ا الليل بالنهار لخدمة أبناء شعبهم .

و حضر الاحتفال كلا د.ماهر شامية مدير عام ديوان الوزير و المدراء العامون و مدراء المستشفيات والأقسام و الدوائر و الوحدات داخل المجمع و لفيف من الأطباء و التمريض و الفنيين.

جنود المعركة الصامدون

وفى بداية الاحتفال الذي افتتح بتلاوة آيات عطرة من القرآن الكريم،رحب د.مفيد المخللاتى وزير الصحة بالحضور،مثنيا على الدور و الأداء المتميز للطواقم الطبية داخل المجمع الذين أثبتوا بشهادة الجميع و الوفود و المؤسسات الدولية  بأنهم جنود المعركة الصامدون و الذين أبلوا بلاء حسنا خلال الثمانية أيام المتواصلة من العدوان الصهيوني الوحشي.

و قال الوزير المخللاتى:” أنه ببركة دماء 186 شهيد،و ببركة دماء 1400 جريح وببركة نصر و تمكين المجاهدين و مجاهدي طواقم وزارة الصحة وشهداء الحركة الإعلامية تم تحويل المحنة إلى منحة و إلى نصر مؤزر و حليف الشعب الفلسطيني بإذن الله”

جهودلإغاثة القطاع الصحي

و أضاف خلال كلمته في الاحتفال :”بأننا قمنا بزيارة إلى جمهورية مصر الشقيقة و اتحاد الأطباء العرب قبل العدوان لطلب الإمدادات الطبية تحسبا لأي طارئ خاصة و أن القطاع الصحي في غزة يعانى من أزمة دوائية منذ فرض الحصار على قطاع غزة، كما و تم عقد اجتماع مع المؤسسات الدولية في القطاع قبل العدوان أيضا لإغاثة القطاع الصحى و تزويدهم بالأدوية و المهمات الطبية “

خطة طوارىء

و تابع:”و بعد الاجتماعات الحثيثة للجنة الوطنية العليا للإسعاف و الطوارئ تم إعداد خطة طوارئ للتصدي لأي عدوان،مشيرا إلى أنه و منذ اللحظة الأولى لضرب حي الشجاعية و توافد أعداد الشهداء و الجرحى للمجمع تم وقف العمليات المجدولة و كذلك العيادات الخارجية و الاستعداد لاستقبال الجرحى و المصابين”

شكر لمصر الشقيقة

و في هذا الساق،قدم الوزير شكره العميق لمصر الشقيقة لاستعدادها الكامل لاستقبال الجرحى حيث تم تحويل 42 جريح منهم 35 حالة عناية مركزة،كما و فتحت معبر رفح منذ اليوم الأول للعدوان وتوفير10سيارات إسعاف عناية مركزة داخل المعبر ،كما و أمدت المستشفيات منذ اليوم التالي للعدوان بأدوية و مستلزمات الطوارئ،علاوة على إرسال طواقم طبية مصرية لمساعدة أطباء مستشفيات القطاع و مساندتهم”

دور بارز للمؤسسات الأهلية و الدولية

كما و ثمن الدور الكبير و الوطني لمؤسسات NGOSو المستشفيات الصحية الأهلية في قطاع غزة و التي فتحت أبوابها لخدمة وزارة الصحة و مساندتها بأي طارئ تحتاجه”

جهود طواقم الإسعاف و الطوارئ

وعبر الوزير المخللاتى عن فخره و اعتزازه بالأداء و الدور المتميز لطواقم الإسعاف والطوارئ الذين سجلوا أعلى رقم قياسي في سرعة الوصول للحدث في أقل من خمس دقائق،حيث تم توزيعهم على مفترقات الطرق جنبا إلى جانب سيارات إسعاف الهلال الأحمر والدفاع المدني”

إمكانيات عالية

و قال :”لقد كان أداء متميزا لجميع طواقم وزارة الصحة التي كانت بجانبها على مدار الثمانية أيام لا زالت محفورة في تاريخ ذاكرتي و اطلعت على عمل الطواقم عن قرب،التي أثبتت للجميع في الداخل و الخارج أن لديها إمكانيات فائقة تعبر عن النصر و تتماشى مع الانجاز برغم الحصار و العدوان ،مطالبا هذه الطواقم بالتكاتف والمحافظة على تحسين هذا الأداء لتبقى قوة دفع ايجابية “

وأضاف:”لا بد أن نستغل هذه الموارد و ننطلق انطلاقة جديدة ،خاصة وأن مواردنا و امكانياتنا عالية من طواقم طبية ومشاريع و عمران خاصة مركز الجراحة التخصصى ،و غيرها من المباني و المشاريع قيد التنفيذ والجاري تنفيذها حاليا،و التي كان آخرها الموافقة على إنشاء مبنى تعليمي فوق مبنى النساء والولادة “.

صورة مشرفة

و في نهاية كلمته كرر وزير الصحة شكره و تقديره لطواقم مجمع الشفاء الطبي بقوله”صورة صورة مجمع الشفاء الطبى أثناء الحرب صورة مشرفة من المنظومة المتكاملة و العمل المشترك يشهد لها الجميع فى الحكومة و الحركة فى الداخل و الخارج و الجماهير “

من جانبه أثنى د.حسين عاشور مدير عام مجمع الشفاء الطبى على هذه أللفتة الكريمة من وزير الصحة و تكريم الطواقم الطبية على جهودهم الكبيرة ،معبرا عن اعتزازه بجهود الوزارة التي وقفت بجانب أبنائها من العاملين في المجمع أثناء الحرب.

قلب وزارة الصحة

كما و شكر د.نصر التتر المدير الطبي للمجمع وزارة الصحة على هذا المجهود فى إيفاء و إعطاء حقوق الطواقم الطبية من تقديم الشكر و العرفان من خلال هذا التكريم ،و الذي يعبر على أن الأسرة الطبية تعيش أسرة واحدة ،الأمر الذي يدلل على الترابط الموجود بين العاملين فى هذه الوزارة .

و قال د.التتر أن جهود الطواقم الطبية أفرزت نصرا مبينا ،حيث النصر لوزارة الصحة أولا و لمجمع الشفاء الطبي ثانيا والذي وصفه بقلب وزارة الصحة ،مهنئا الجميع بأنهم أهلا لهذه المسئولية في هذا المكان المميز.

 

وحدة العلاقات العامة و الإعلام