الصحة: ازدياد عدد المرضى المترددين على أقسام العلاج الطبيعي فى المستشفيات و الرعاية الأولية إلى (6276) مريضا نتيجة تطوير خدمة العلاج الطبيعي

استمرارا للجهود المبذولة لرفع مستوى جودة أداء الخدمة فى مرافق وزارة الصحة،أكد د.أيمن الحلبي مدير وحدة العلاج الطبيعي و التأهيل بوزارة الصحة على زيادة أعداد المرضى و الجلسات المقدمة فى أقسام العلاج الطبيعي و التأهيل داخل المستشفيات و مراكز الرعاية الأولية هذا العام مقارنة بالعام الماضي ،و ذلك نتيجة التطورات الكبيرة التي أحدثت نقلة نوعية فى جودة الخدمة الصحية المقدمة للمواطن الفلسطيني.

وعزا الحلبي هذه النقلة النوعية إلى توفير كوادر مميزة فى الأقسام،و تطوير خدمة العلاج الطبيعي الداخلي،إلى جانب تنفيذ جملة من البرامج التدريبية المتخصصة ،و المتابعة والتواصل المستمر مع الطواقم العاملة،بالإضافة إلى اعتماد آليات جديدة للتقييم و المتابعة و الإشراف الفني على الأقسام،كذلك توفير عدد من الأجهزة الحديثة .

إحصائية بالمستفيدين من الخدمة:

و ذكر الحلبي بأن عدد المرضى المترددين على أقسام العلاج الطبيعي فى المستشفيات و الرعاية الأولية خلال الربع الثالث من العام الحالي (6276) مريضا بعدد جلسات مقدمة لهم (31511) جلسة ،بحيث استفاد من الخدمة المقدمة (5763) مريضا فى المستشفيات و بعدد جلسات (25675) جلسة،كما استفاد حوالي (513) حالة فى الرعاية الأولية بواقع(5836)جلسة.

هذا و بلغ عدد الحالات الكلى للعام 2010 (5894) حالة بعدد جلسات (26729)جلسة ،و ذلك مقارنة بالعام 2011 الذي بلغ عدد حالات المستفيدين من خدمة العلاج الطبيعي و التأهيل(6276)حالة بعدد جلسات (31511)جلسة،حيث تشير الإحصائيات إلى زيادة عدد المترددين على أقسام العلاج الطبيعي،الأمر الذي يعكس مدى التطور الكبير و الخدمة الصحية المميزة للعلاج الطبيعي.

توفير الأجهزة الطبية:

و فى إطار رفع مستوى الأقسام المهني أفاد د. الحلبي بأنه تم توريد عدد من الأجهزة والأدوات الطبية الخاصة لأقسام العلاج الطبيعي وذلك بدعم من الإغاثة ا لإسلامية- بريطانيا بقيمة 30 ألف دولار ، والتي أضافت نقله نوعية للأقسام في مجال تأهيل المعوقين من الأطفال وتحسين كفاءة خدمة التمارين العلاجية .

دورات تدريبية:

كما وبذلت وحدة العلاج الطبيعي والتأهيل جهدا كبيرا للرقي بالخدمات العلاجية المقدمة في أقسامها المختلفة ، فعملت علي تطوير كوادرها البشرية إيمانا منها بأن العنصر البشري هو وسيلة التغيير وأداة التطوير والارتقاء ، من خلال التواصل داخل وخارج الوزارة لتوفير فرص تدريبية تلبي احتياجات الكادر البشري وترقي بأدائه للوصول إلي رضا متلقي الخدمة ، حيث ذكر الحلبي أنه تم استكمال 3 دورات متتالية في تأهيل مصابي الحروق ل6 أخصائيين والتي نظمتها منظمة أطباء بلا حدود MSF– فرنسا ، بالإضافة إلي دورة التقييم الإكلينيكي لآلام أسفل الظهر ل5 أخصائيين والتي حاضر فيها متخصص في التقييم الإكلينيكي من داخل الوحدة

التعاون مع منظمة أطباء بلا حدود- فرنسا:

وفي هذا السياق، أشار الحلبي إلي استكمال تطبيق برنامج تدريبي دخل مرحلته الثالثة وذلك بالشراكة مع منظمة أطباء بلا حدود- فرنسا ، والذي يقوم علي تدريب أخصائي العلاج الطبيعي علي كيفية التعامل مع مصابي الحروق ، بمشاركة 6 أخصائيين موزعين علي المستشفيات والرعاية الأولية ، بحيث يتم تدريبهم علي مهارات تصنيع الجبائر وعلاج الندب اللحمية ما بعد الحروق باستخدام شرائح السليكون واللباس والضاغط والأوضاع.

وأوضح الحلبي بأن هذا المشروع يشمل توفير الإمكانيات اللازمة لأقسام العلاج الطبيعي بوحدات الحروق من أدوات ومواد خاصة بتقديم خدمة العلاج الطبيعي .

لجنة التأهيل:

و أفاد د. الحلبي بأن عدد التحويلات المقدمة لتلقي خدمات العلاج الطبيعي والتأهيل في م. الوفاء بلغت (73 ) تحويلة ، تمت الموافقة علي (69 ) تحويلة  ،بالإضافة إلي الموافقة علي (8 ) طلبات استفادة من إجراء فحص ديناميكية التبول .

وفي إطار توفير احتياجات المرضي والمعاقين من الأدوات المساعدة والأجهزة التعويضية المختلفة ، فقد بلغ عدد التقارير التي تمت الموافقة عليها في هذا الجانب (89) تقرير، حيث تم صرف (18) أداة مساعدة مباشرة من الوحدة وذلك خلال الربع الثالث من العام الحالي.

هذا وبلغ عدد زيارات العلاج الطبيعي والتأهيل إلي م. الوفاء (14) زيارة ، وتقييم (14) حالة أخري من خلال الزيارات المنزلية ، للتحويل إلي م. الوفاء أو الحصول علي الأدوات المساعدة .

 

 

 

 

 

 

وحدة العلاقات العامة والإعلام